حقائق شيقة عن المرتفعات الأثيوبية

المرتفعات الأثيوبية ، نموذج رائع للطبيعة الحقيقة وفي فصل الشتاء يثير ذلك المكان مشاعر مبهجة بداخل كل واحد منا ، وسنتعرف في هذا المقال عن حقائق مثيرة وشيقة عن مرتفعات أثيوبيا المميزة .

 كانت مقر لمملكة الكافا

كانت هناك مملكة تدعى مملكة الكافا في تلك المنطقة ، وهي تقع في الجزء الجنوبي من المرتفعات الإثيوبية ، وهي دولة تعود للعصور الوسطى ، وكانت تشتهر بتصدير القهوة إلى شبه الجزيرة العربية ، وكانت تتميز بأرضها الخصبة والتي كانت تنتج البن 3 مرات سنويًا .

 عمرها 75 مليون عام

بدأت المرتفعات الإثيوبية في الارتفاع منذ نحو 75 مليون سنة ، حيث بدأت بتكون قبة عريضة من الصخور القديمة للدرع العربي النوبي .

تمتد داخل القرن الأفريقي


إثيوبيا هي دولة غير ساحلية تقع في شمال شرق أفريقيا في منطقة تعرف باسم القرن الأفريقي ، وتمتد المرتفعات الإثيوبية عبر معظم منطقة القرن الأفريقي .

 موطن العديد من الكائنات الحية

تعد مرتفعات أثيوبيا موطن للعديد من الكائنات الحية مثل طيور أبو منجل ، والأوزة ذات الأجنحة الزرقاء بل والذئب الإثيوبي ، وهي أنواع لا توجد في أي مكان آخر في العالم .

 النهر الأزرق


ويمر النيل الأزرق شمال المرتفعات الأثيوبية ، وأثناء الرياح الموسمية الصيفية مسببة فياضانات ، مما يؤدي إلى تآكل كمية كبيرة من التربة الخصبة من المرتفعات الإثيوبية .

 حديقة جبال Simien الوطنية


حديقة جبال Simien الوطنية هي واحدة من الحدائق الوطنية في إثيوبيا وهي تقع في منطقة سيمين شمال جوندر في منطقة أمهرة ، تمتد أراضيها على جبال سيميان وتشمل رأس داشان وهي أعلى نقطة في إثيوبيا ، وهي موطن لبعض الأنواع المهددة بالانقراض مثل الذئب الإثيوبي وأبو إليا وهو ماعز بري لا يوجد في أي مكان آخر في العالم ، وقرد البابادا وبعض أنواع القطط والنسور .

تضم 80% من أطول جبال أفريقيا


تعد المرتفعات الإثيوبية موطنًا لأطول جبال في أفريقيا حيث تحتوي 80% من أعلى جبال أفريقيا ، أطول قمة هي رأس داشين ( 4550 م ) ، ومرتفعات بايوت ( 4،437 م ) ومرتفعات كيديس ياريد ( 4,453 م )

تصدر حبوب البن وحبوب التيف
تتميز مرتفعات أثيوبيا بزراعة البن وهي أهم صادرات إثيوبيا ويليها حبوب التيف والتي تعتبر أيضًا مصدر أساسي للغذاء في أثيوبيا ، وقد سببت زراعتها العديد من المشاكل في الأراضي مثل الجفاف وتآكل التربة .

 لم تواجه الاستعمار
تعد أثيوبيا الدولة الوحيدة التي لم تستعمر في أفريقيا .

 سطوع الشمس 13 شهر
يقتبس المثل الشعبي ( إثيوبيا 13 شهر من الشمس المشرقة ) بسبب مناخ إثيوبيا المعتدل طوال العام مع سطوع أشعة الشمس الدافئة ونظام التقويم الذي يتكون من 13 شهرًا ، ومع سقوط أمطار بمعدل حوالي 850 مللي فقط ، يعد معدل سقوط الأمطار السنوي في البلاد معتدلاً .

 فشل زراعي
تعاني المرتفعات الإثيوبية من تصحر وإزالة الغابات الخضراء ، مما سبب في تعرضها للجفاف وتدهور حالة التربة وحدوث فشل في زراعة المحاصيل ، وقد سبب ذلك حدوث مجاعات في تلك المنطقة وأصبح هناك 7 مليون شخص معرض للموت بسبب المجاعات .

 المرتفعات الإريترية


تعد المرتفعات الإثيوبية كتلة من الجبال الممتدة في إثيوبيا وإريتريا ، والتي تعرف أحيانًا باسم المرتفعات الإريترية .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *