متى تستدعي ظهور تلك الأعراض على طفلك استشارة الطبيب ؟

اولا : الإسهال
قد يكون سبب حدوث الإسهال لطفلك سبب بسيط لا يستدعي القلق مثل حدوث عدوى أو صعوبة في هضم بعض الطعام ، أو شرب المزيد من عصير الفاكهة ويكون علاجها فقد بتعويض الطفل بالسوائل لمنع حدوث الجفاف ، وإن كان طفلك بدأ في تناول الطعام فيجب الابتعاد عن الدهون والأطعمة الغنية بالألياف .

يستدعي الأمر استشارة الطبيب إذا استمر الإسهال أكثر من 24 ساعة ، دون تحسن أو إذا كان يصاحب الإسهال أرتفاع في درجة الحرارة أو قيء أو سرعة في ضربات القلب أو مغص أو براز دموي .

ثانيا: الحمى أو ارتفاع درجة حرارة الطفل
يستدعي الأمر استشارة الطبيب في الحالات التالية :
– إذا كان عمر الطفل أقل من 3 شهور ودرجة حرارته 100.4 فهرنهايت .
– إذا كان عمر الطفل من 3-6 أشهر ودرجة حرارته 101 فهرنهايت .
– إذا كان الطفل شديد البكاء والتوتر مع أرتفاع درجة الحرارة .
وهنا يجب تعويض الطفل بالمزيد من السوائل مع استحمام الطفل بماء فاتر لخفض درجة الحرارة مع تخفيف الملابس التي يرتديها .

ثالثا: الإمساك
يعد الطفل مصاب بالإمساك إذا كان البراز صلب للغاية ويصعب خروجه ، وقد يطلب الطفل تزويد رضيعك بالماء أو الشعير لعلاج الأمر ، ولكن يستعدي الأمر استشارة الطبيب إذا كان الإمساك مصحوبًا بالقيء وألم في البطن .

رابعا: الطفح الجلدي
عادة ما يكون جلد الطفل حساس فيتعرض للحكة والطفح الجلدي ، ويختلف شكل الطفح الجلدي من حبوب حمراء اللون إلى حبوب بيضاء إلى بقع من الإكزيما إلى إلتهاب الحفاض الذي يتطلب تغيير الحفاض باستمرار ، ويجب وضع الكريم الواقي في منطقة الحفاض بل وعندما يصاب الطفل بالأكزيما يجب استعمال صابون مخصص للحكة لدى الأطفال ، ويجب استشارة الطبيب إذا كان الطفح الجلدي مصوبا بأرتفاع في درجة الحرارة .

خامسا: الكحة
عادة عندما تكون الكحة مصحوبة بأرتفاع في درجة الحرارة مؤشر لنزلة برد أصيب بها طفلك ، ولكن عندما ترتفع درجة الحرارة بشكل مبالغ فيه يكون ربما دليل على حدوث التهاب رئوي أو انفلونزا ، ولكن عندما تكون صحة كحة الطفل تشبه صياح الديك فهنا يستدعي الأمر للقلق ، ويجب استشارة الطبيب لأنه يمنع إعطاء الطفل أقل من 4 سنوات أي أدوية للكحة

سادسا: ألم في المعدة
عادة ألم المعدة أو المغص هو أمر شائع في الأطفال ويسبب البكاء وحركة الأرجل بعنف والبكاء ، ولكن إن كان المغص مصحوبًا بالقيء أو أرتفاع في درجة الحرارة أو شعور الطفل بالتعب ، أو وجود إسهال يجب استشارة الطبيب فورا .

سابعا: ألم التسنين
بعد بلوغ الطفل عمر 6 أشهر تبدأ الأسنان اللبنية في الظهور ، وهي تسبب بكاء وألم للطفل والتهاب في اللثة ، ويمكن معالجة الأمر بإعطاء الطفل حلقة التسنين المطاطية والتي يستعملها الطفل في الضغط عليها بلثته لتشعره بالراحة .

ويجب أن تكون تلك الحلقة المطاطية خالية من مادة BPA ، بل ويمكن تخفيف ألم التسنين عن طريق تدليك لثة الطفل بأصبعك أو إعطائه شيء بارد يمضغه ، ويمكن استشارة الطبيب في إطاء الطفل مادة آمنة مسكنة للألم مثل مادة الباراسيتامول .

ثامنا : وجود غازات في بطن الطفل
ويمكن تجنب تراكم الغازات في بطن الطفل عن طريق إطعامه ببطء ، والتربيت على ظهره بعد تناول الطعام ليتجشأ ويتخلص من الغازات ، وتجنب رج الزجاجة كثيرًا قبل إطعامها لطفلك حتى لا تمتليء بالغازات .

تاسعا : احتقان الأنف
إذا كان طفلك يعاني من الاحتقان لا تستخدم ادوية علاج نزلات البرد لأقل من 4 سنوات ، ولكن استخدم محلول الملح الأنفي المخصص للأطفال أو عن طريق شفاط الأنف يمكنك التخلص من مخاط الأنف المتراكم ، أو جهاز البخار الذي يساعده على التنفس بطريقة أفضل .

عاشرا : القيء والإسهال
وهو أمر شائع أن يفرغ الطفل من فمه بعض من الطعام الذي تناوله للتو ، ولكن يجب استشارة الطبيب إذا ظل الطفل يعاني من القيء لعدة ساعات ، أو إذا كان القيء مصحوبا بأرتفاع في الحرارة .

إذا ظهرت أي من تلك الأعراض السابقة على طفلك أو رضيعك عليك بالهدوء واستشارة الطبيب في  الحالات الطارئة التي تكون مصحوبة بأرتفاع درجة الحرارة أو تغير شهية الطفل أو طفح جلدي أو مشاكل في التنفس أو تصلب الرقبة أو تشنجات أو عدم ابتلال الحفاض .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *