مشاهير لم يحصلوا على الشهرة خلال حياتهم

قد تندهش حين أن تعلم كثير من أشهر فناني العالم لم يحققوا أي نجاح ، أو حققوا شهرة قليلة خلال حياتهم .

هرمان ميلفيل

برز هرمان ميلفيل لأول مرة ككاتب في أربعينيات القرن التاسع عشر مع روايتيه تايبي (1846) وأومو (1847) وكانا يتحدثان عن البحارة الأمريكين وحياتهم غير العادية في جزر بحر الجنوب ، ولكن روايته التالية ماردي (1849) لم تحقق نجاح ، وأيضًا رواية موبي ديك (1851) الشهيرة لم تلق استقبالًا جيد في وقت ظهورها .

كانت أخر رواية له هي رواية الراجل الواثق Confidence Man والتي صدرت في عام 1857 ، بعدها تحول ميلفيل لكتابة الشعر وعمل في مستودع بنيويورك لمدة 20 عامًا ، وتوفي عام 1891 وتم نسيان أعمله ، ولكن في عام 1910 أعاد النقاد الأمريكيين اكتشاف أعماله وظهرت حركة تسمى “إحياء ملفيل” وأصبحت رواية موبي ديك من روائع الأدب الأمريكي .

يوهان سباستيان باخ

أصبح كلًا من باخ وبيتهوفن رمزين للموسيقى الكلاسيكية الأوروبية ، ولكن بالرغم من ذلك فإن موسيقى باخ في وقت وفاته عام 1745 كان ينظر إليها على أنها موسيقى ذات طراز قديم ، وعلى الرغم من أنه كان موسيقي معروف ولكن موسيقاه لم يكن لها تأثير كبير ، ولكن في عام 1800 بدأت موسيقى باخ تكتسب سمعتها الجيدة الواسعة الحالية ، وعندما عزف فيليكس مندلسون وإدوارد ديفرينت مقطوعة St. Matthew Passion  لباخ عام 1830 كان ذلك بمثابة إعادة إحياء لمقطوعات باخ .

فنسنت فان جوخ

فشل فنسنت فان جوخ طوال حياته تقريبًا ، فقد حاول في البداية أن يعمل تاجر للفن ومعلمًا ومبشرًا ، ثم اتجه للفن عام 1880 ، وبحلول عام 1888 كان قد رسم مجموعة من اللوحات ذات الانطباعات الفرنسية المؤثرة وذات الأسلوب التعبيري القوي ، ولكنه ظل يعاني من الاكتئاب ، وفي يوليو 1890 قتل نفسه في قرية أوفير سور واز .

كان فنسنت فان جوخ قد رسم أكثر من 800 لوحة ، ولكنه لم ينجح في بيع سوى لوحة واحدة فقط خلال حياته وهي لوحة العنب الأحمر ، ولكن بعد وفاته بوقت قصير بدأت أعماله تلقى شهرة تدريجية ، وفي عام 1990 بيعت لوحته “بورتريه دكتور غوشيه ” مقابل 82.5 مليون دولار .

زورا نيل هيرستون

كانت زورا نيل زوجة شابة عاشت في الفترة التي أطلق عليها اسم نهضة هارلم ، وهي الفترة بين عامي 1920 و 1930 التي ازدهر فيها الأدب والفن الأمريكي الأفريقي في حي بنيويورك يحمل نفس الاسم ، وقد كتبت زورا مسرحيات وقصص قصيرة وروايات ، وبالرغم من ذلك لم تحصل على أي أموال مقابل أعمالها ، وكانت أخر رواية نشرت لها هي Seraph on the Sewanee في عام 1948 ، بعد ذلك رفض الناشرين شراء أي  رواية منها ، وكانت تعمل كخادمة ثم أمينة مكتبة حتى تستطيع تغطية نفقات المعيشة .

أصيبت زورا بسكتة دماغية عام 1959 وتوفيت في العام التالي ، ودفنت في قبر لا يحمل أي علامات ، ولكن في عام 1973 اكتشفت الكاتبة الأمريكية أليس ووكر مقبرة زورا هيرستون ، وفي عام 1975 نشرت مقالًا عنها وبذلك بدأت موجه إحياء لأعمالها ، وتم إعادة نشر العديد من أعمالها وأصبح بعضها من أعظم الروايات في الأدب الأمريكي .

لويس سوليفان

في العقود التي أعقبت حريق شيكاغو الكبير ، طور مجموعة من المهندسين في شيكاغو تقنيات جديدة في التصميم وتكنولوجيا المباني وهي ناطحات السحاب ، ومنذ عام 1879 قام لويس سوليفان وزميله دنكمار إدلر بتصميم أكثر من 100 مبنى في شيكاغو وأمريكا ، وهي تعتبر من روائع الهندسة المعمارية في الولايات المتحدة .

ولكن بعد انفصال الشريكان سوليفان وإدلر ، عمل سوليفان بمفرده ولكن أعماله لم تزدهر كثيرًا ، وأصبح في نهاية حياته يصمم مجموعة من البنوك الصغيرة في ولاية أيوا ، وتوفي وحيدًا في فندق شيكاغو عام 1924 ، ولكنه كان قد ألف كتابين عن سيرته الذاتية وعن أسلوبه المعماري ، وهذه الكتب لفتت الانتباه لأعماله بعد وفاته ، وفي منتصف القرن العشرين تم اعتباره رائد الفن المعماري الحديث .

جورج ميليس

حضر الساحر الفرنسي جورج ميليس أول عرض لأفلام الأخوان لوميير في باريس عام 1895 ، وقد استوحى منهم شكل جديد لأعماله وبدأ في إنتاج أفلامه الخاصة وأضاف خدع ومؤثرات خاصة للأفلام مثل فيلم رحلة إلى القمر (1902) ، ورحلة عبر المستقبل (1904) ، ولكنه لم يستطيع أن يصمد في مواجهة صانعي الأفلام الأكثر ديناميكية مثل فرديناند زيكا ، فترك ميليس صناعة الأفلام وحول الاستوديو الخاص به إلى مسرح ولكنه فشل أيضًا ، فقام بإنتاج متجر صغير للألعاب في محطة قطار مونبارناس في باريس .

ولكن في أواخر عشرينيات القرن العشرين بدأ جيل من محبي الأفلام في تذكر أفلام ميليس وتم عمل عرض لأفلامه في عام 1929 وقد لاقى إشادة واسعة ، وتلقى ميليس وسام جوقة الشرف في عام 1931 ، وعند وفاته في عام 1938 تم اعتباره من أعظم الشخصيات في التاريخ المبكر للسينما .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *