مرض أديسون : أعراضه وأسبابه

مرض أديسون هو اضطراب يحدث عندما ينتج الجسم كميات غير كافية من هرمونات الغدد الكظرية ، فتنتج الغدد الكظرية كمية قليلة من هرمون الكورتيزول ومستويات غير كافية أحيانًا من الألدوستيرون ، ويسمى أيضا مرض قصور الغدة الكظرية ، ويحدث مرض أديسون لجميع الفئات العمرية ويؤثر على كلا الجنسين ، كما يمكن أن يهدد حياة المصابين ، ويشمل علاج مرض أديسون تناول الهرمونات لتعويض الكميات غير الكافية التي تنتجها الغدد الكظرية ، لمحاكاة التأثير المفيدة للهرمونات الطبيعية .

الأعراض

تتطور أعراض مرض أديسون عادةً ببطء ، وتأخذ غالبًا عدة أشهر ، وقد تشمل ما يلي :
التعب الشديد
فقدان الوزن وانخفاض الشهية
اسمرار البشرة (فرط التصبغ)
انخفاض ضغط الدم والإغماء
رغبة في تناول الملح
نقص السكر في الدم
الغثيان أو الإسهال أو القيء
وجع بطن
آلام في المفاصل أو العضلات
الضيق والكآبة
فقدان شعر الجسم أو العجز الجنسي عند النساء

الفشل الكظري الحاد

في بعض الأحيان قد تظهر علامات وأعراض مرض أديسون فجأة ، ففي حالات الفشل الكظري الحاد قد تشمل الأعراض أيضًا :
ألم في أسفل الظهر أو البطن أو الساق .
القيء الشديد والإسهال ، مما يؤدي إلى الجفاف .
انخفاض ضغط الدم .
فقدان الوعي .
ارتفاع نسب البوتاسيوم وانخفاض الصوديوم .

متي تجب رؤية الطبيب

راجع طبيبك إذا كان لديك علامات وأعراض كالتي ذكرت سابقا ، يمكن أن يساعدك الطبيب في تحديد ما إذا كان مرض أديسون أو بعض الحالات الطبية الأخرى التي  تسبب هذه المشاكل .

الأسباب

الغدد الكظرية

ينتج مرض أديسون عند تلف الغدد الكظرية ، فيقل إنتاج هرمون الكورتيزول وغالبا الألدوستيرون ، وتقع هذه الغدد فوق الكلى مباشرة ، كجزء من نظام الغدد الصماء ، والتي تنتج الهرمونات التي تعطي تعليمات إلى كل الأعضاء والأنسجة في الجسم .

تتكون الغدد الكظرية من قسمين ، الداخلي (النخاع) وينتج هرمونات يشبه الأدرينالين ، وتنتج الطبقة الخارجية (القشرة) مجموعة من الهرمونات تسمى الكورتيكوستيرويدات ، والتي تشمل القشرانيات السكرية والقشرانيات المعدنية الضرورية للحياة والهرمونات الذكرية (الأندروجينات) .

القشرانيات السكرية : هذه الهرمونات ، التي تشمل الكورتيزول ، تؤثر على قدرة الجسم على تحويل الوقود الغذائي إلى طاقة ، وتلعب دورًا في استجابة الجهاز المناعي للالتهابات وتساعد جسمك على الاستجابة للإجهاد .

القشرانيات المعدنية : هذه الهرمونات ، والتي تشمل الألدوستيرون ، تحافظ على توازن الصوديوم والبوتاسيوم في الجسم والحفاظ على مستويات ضغط الدم الطبيعي .

الهرمونات الذكرية : وتنتج هذه الهرمونات بكميات صغيرة من الغدد الكظرية في كل من الرجال والنساء و تسبب التطور الجنسي لدى الرجال ، والتأثير على كتلة العضلات ، والرغبة الجنسية والشعور بالصحة عند الرجال والنساء .

قصور الغدة الكظرية الرئيسي

يشير الأطباء إلى الحالة التي تنطوي على ضرر على الغدد الكظرية كقصور رئيسي في الغدة الكظرية ، ويعد فشل الغدد الكظرية لإنتاج هرمونات القشرة هو الأكثر شيوعًا نتيجة مهاجمة الجسم نفسه (مرض المناعة الذاتية) ، حيث يعمل جهاز المناعة ولأسباب غير معروفة قشرة الغدة الكظرية على أنها جسم غريب يجب مهاجمته وتدميره .

وتشمل الأسباب الأخرى لقصور الغدة الكظرية :
مرض السل
التهابات الغدد الكظرية الأخرى
انتشار سرطان الغدد الكظرية
نزيف في الغدد الكظرية

قصور الغدة الكظرية الثانوي

يمكن أن يحدث قصور الغدة الكظرية أيضًا إذا كانت الغدة النخامية مصابة ، وتنتج الغدة النخامية هرمونًا يسمى الهرمون الموجه لقشر الكظرية ، والذي يحفز قشرة الغدة الكظرية لإنتاج هرموناتها ، وقد يؤدي إنتاج ذلك الهرمون بشكل غير كافي إلى قلة إنتاج الهرمونات التي تنتجها عادة الغدد الكظرية ، على الرغم من عدم تلف الغدد الكظرية ، ويطلق على هذه الحالة قصور الغدة الكظرية الثانوي .

وهناك سبب آخر أكثر شيوعا يحدث عندما يتوقف الأشخاص الذين يتناولون الكورتيكوستيرويدات لعلاج الحالات المزمنة ، مثل الربو أو التهاب المفاصل ، فجأة عن تناول الكورتيكوستيرويد .

أزمة أديسونية

إذا كنت تعاني من مرض أديسون غير المعالج ، فقد يتسبب الإجهاد البدني في حدوث أديسونية أو نوبة كظرية ، كإصابة أو عدوى أو مرض .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *