فوائد برامج التكييف (الإعداد) الرياضي للرياضيين

يُمكن أن يكون المجال الرياضي مرهقًا وتنافسًيا و ذات ضغوطًا عالية ، وهذا يؤدي إلى أن يقوم مدير الفريق الرياضي للبحث عن تقنيات التدريب الحديثة التي ستعزز بشكل كبير أداء رياضييهم ،  إن أكثر الرياضيين الموهوبين بحاجة باستمرار على تطوير واتباع التقنيات الحديثة من أجل تحقيق أفضل النتائج ، وأفضل طريقة لتحقيق النتائج في هذه المجالات هي التدريب الصارم ، فإذا كنت تتطلع إلى أن تصبح رياضيًا فها هي مزايا التكييف الرياضي وكيف يمكن أن تساعدك في بناء فريق ناجح .

أهم فوائد برامج التكييف الرياضي

هناك العديد من الفوائد العقلية والبدنية لبرنامج التكييف الرياضي ، أهم هذه المزايا والفوائد هي الأداء الأفضل وزيادة الثقة بالنفس داخل وخارج المجال ، وزيادة القوة والمرونة وتحسين المهارات المعرفية والعقلية وزيادة التقنية وتحسين القوة الذهنية ، بالإضافة إلى قلة التعرض للإصابات والانتعاش السريع وتحسين الأداء .

قلة التعرض للإصابات

غالباً ما تحدث الإصابات عند مُمارسة الرياضة فعندما يحدث ذلك من الممكن أن تعوق تقدم الفريق أو تتسبب في إعاقة للرياضيين أو إنهاء مهنتهم الرياضية تمامًا ، ومن الممكن أن تحدث مجموعة متنوعة من الإصابات أثناء ممارسة معظم الألعاب الرياضية في العضلات أو الأربطة أو العظام ، ويجب أن يكون الرياضيون مستعدون لذلك .

إن دمج برامج التكييف الرياضي في التدريب ، سوف تحد بشكل أساسي من مخاطر تعرض الرياضيين للإصابات ، حيث يجب عليهم البقاء في حالة جيدة وبناء قوة لحمايتهم من إيذاء أنفسهم .

تحسين الأداء

واحدة من المزايا الرئيسية للتكييف الرياضي هي أنه لا يقتصر على إعداد الرياضيين لتدريبهم القاسي فقط بل أيضًا لتحسين أسلوبهم وأدائهم ، يعمل التكييف الرياضي عالي الجودة على خفة الحركة والتحمل والقوة والسرعة والتنسيق والبراعة والمرونة ، وسنجد أيضاً أكثر الرياضيين الذين يتمتعون بموهبة بشكل طبيعي سيحتاجون للعمل مع برنامج التكييف الرياضي لتطوير وتحسين أدائهم ، لأن التكييف الرياضي يعمل على زيادة القدرة على الاستمرار في الأنشطة البدنية الطويلة وتأخير الشعور بالإرهاق وأيضاً على  تحمل النشاط عالي الكثافة على مدى فترة زمنية طويلة ، مما يعني أن العضلات يمكن أن تمارس النشاط مراراً وتكراراً على مدى فترة زمنية طويلة .

قوة أفضل و مزيد من الطاقة و سرعات أعلى

تعتبر القوة والقدرة على التحمل والسرعة أمور ضرورية إذا كان لدى الفريق الرياضي أي أمل في تحقيق نتيجة مثالية على منافسيها ، وتُعرف القوة بأنها القوة القصوى التي يمكن لعضلة أو مجموعة من العضلات تحملها ضد أي شكل من أشكال المقاومة ، أما السرعة فهي الوقت المستغرق لتنسيق حركة محددة من المفاصل أو الجسم كله ، كما أنها القدرة على التسارع والتحرك بسرعة عبر مسافات قصيرة .

وبالنسبة للعديد من الرياضيين ، تعتبر سرعة التفاعل وزمن الاستجابة ضروريين للحصول على المرتبة العليا في المنافسة ، مثل العدائين أو عدائي المسافات القصيرة  فإن السرعة المتفجرة أو القوة تعني الفرق بين المركز الأول والثاني أما  بالنسبة إلى عدائين المسافات الطويلة  تُعد القدرة على التحمل أكثر أهمية .

وتضمن برامج التكييف الرياضي أن يحصل الرياضيين على أداء بدني عالي وأن يصبحوا أسرع  ويحافظوا على قدرتهم على التحمل لفترة زمنية أطول وأن يكونوا قادرين على أداء المزيد من الطاقة بسبب زيادة القوة ،  كما تعمل برامج  التكييف الرياضي خلال الدورات التدريبية خارج الموسم الرياضي على إعداد الرياضيين للموسم المُقبل .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *