التهاب الغدد العرقية القيحي

التهاب الغدد العرقية القيحي هو حالة جلدية مؤلمة طويلة الأمد ، تسبب حدوث خراجات وندبات على الجلد ، وسبب هذه الحالة غير معروف ، ولكنها تحدث بالقرب من بصيلات الشعر حيث توجد الغدد العرقية ، وعادة ما تظهر تحت الإبطين وحول الفخدين والثديين ، وهذه الحالة تصيب النساء أكثر من الرجال لأسباب غير واضحة أيضًا .

الأعراض

تتراوح أعراض هذا المرض من خفيفة إلى شديدة ، وتتسبب في ظهور مجموعة من الكتل الحمراء المنتفخة والرؤؤس السوداء والخراجات والندبات في الجلد .

وتبدأ الحالة عادة بندبة جامدة بحجم حبة البازلاء وتتطور في مكان واحد ، ويمكن أن تختفي بعد ذلك أو تتمزق وتكون بؤر صديدية بعد ساعات أو أيام ، بعد ذلك تظهر كتل جديدة في منطقة قريبة ، وإذا لم يتم علاجها باستخدام الأدوية ، فقد تتطور إلى كتل كبيرة وتنتشر ، كما تتكون أيضًا قنوات ضيقة تحت الجلد تسمى جيوب ، وهذه الجيوب تتكسر وتسرب القيح .

وهذه الحالة تكون مؤلمة جدًا ، ويمكن أن تتطور الكتل في المناطق التالية :

  • حول الفخذ والأعضاء التناسلية
  • في الإبطين
  • على الأرداف وحول الشرج
  • تحت الثديين
  • وقد تمتد أيضًا إلى مؤخرة العنق والخصر ومنطقة الظهر وحتى الوجه .

وقد تصاب بعض الكتل الناتجة عن التهاب الغدد العرقية بالبكتريا وتسبب عدوى ثانوية يجب علاجها بالمضادات الحيوية ، كما تتطور بعض الحالات لتكون ناسور شعري وهو عبارة عن ثقب صغير أو نفق في الجلد .

ما هو سبب التهاب الغدد العرقية القيحي ؟

السبب الدقيق لهذه الحالة غير واضح حتى الآن ، ولكن الكتل تتطور نتيجة لانسداد بصيلات الشعر ، كما ترتبط تلك الحالة بالبدانة والتدخين ارتباطًا وثيقًا ، فالتدخين والسمنة يزيدوا من سوء الحالة .

وعادة ما تبدأ تلك الحالة في الظهور عند سن البلوغ ، ولكنها أيضًا أن تحدث في أي عمر ، ولكن نادرًا ما تحدث قبل سن البلوغ  وبعد انقطاع الطمث ، وهذا الأمر يوحي بأن الهرمونات الجنسية لها دخل في تطور تلك الحالة ، كما أن كثير من المرضى بتلك الحالة يعانون أيضًا من حب الشباب والشعرانية (فرط نمو الشعر ) .

وفي حالات نادرة ترتبط هذه الحالة بمرض كرون ، وهو عبارة عن التهاب مزمن يصيب الجهاز الهضمي ، وخاصة إذا كانت التقيحات حول منطقة الفخذين أو بالقرب من فتحة الشرج .

وينتقل هذا المرض في العائلة في حوالي ثلث الحالات ، وهو غير معدي وغير مرتبط بسوء النظافة الشخصية .

تشخيص الحالة

لا يوجد اختبار نهائي للمساعدة في تشخيص الحالة ، وقد يأخذ الطبيب مسحة من المريض ، وهذه المسحة مفيدة لأن تلك الحالة لا ترتبط بوجود بكتريا تسبب التهابات جلدية ، كما يمكن أن يتم تشخيص الحالة بشكل خاطئ على أنها حب الشباب أو التهاب بصيلات الشعر .

علاج المرض

هذه الحالة قد ترافق المريض مدى الحياة ، وغالبًا يكون من الصعب التحكم فيها ، لذلك من المهم أن يتم تشخيصها في مراحلها المبكرة ومنع انتشارها ، وقد يتم التحكم في تلك الحالة إذا كانت في مرحلة مبكرة ، وبعض الحالات قد تحتاج إلى التدخل الجراحي في مراحلها المتأخرة أو الشديدة ، ومن العلاجات المستخدمة لعلاج تلك الحالة :

المضادات الحيوية
إذا كنت تعاني من أورام مؤلمة بشكل خاص أو ملتهبة أو تحتوي على صديد ، قد توصف لك دورة واحدة أو أسبوعين من أقراص المضادات الحيوية ، حيث قد تكون مصابًا بعدوى ، ومع ذلك ، في التهاب الغدد العرقية المقيِّح ، فإن العدوى البكتيرية الثانوية ليست شائعة ، لذلك من الأفضل أخذ مسحة من المنطقة المصابة .

وفي حالة عدم وجود عدوى يمكن استخدام مضادات حيوية منخفضة الجرعة (مثل التتراسيكلين) لمنع الالتهاب ، ويستمر هذا العلاج لمدة ثلاثة أشهر على الأقل ، لتقليل الكتل ، كما يمكن استخدام مضادات حيوية موضعية مثل كلينداميسين 1 ٪ على الأجزاء المصابة ، كما يوجد أخرى من المضادات الحيوية مثل الليمكسيلين والدوكسيسيكلين .

المطهرات
غالبًا ما يتم وصف غسول مطهر ، لاستخدامه يوميًا على المناطق المصابة بجانب العلاجات الأخرى .

الرتينوءيدات
الرتينوئيدات ، مثل الايزوتريتنون والأسيتيرين ، هي أدوية تعتمد على فيتامين أ ، وهي ليست فعالة لعلاج التهاب الغدد العرقية المقيِّح مثلما هي لعلاج حب الشباب ، ولكنها قد تساعد بعض الناس ، ولا يجب تناولها أثناء الحمل .

حبوب منع الحمل
بالنسبة للسيدات اللاتي تتفاقم لديهم الحالة قبل موعد الدورة الشهرية ، يمكن أن تساعدهن حبوب منع الحمل على تقليل الحالة

الأدوية المثبطة للمناعة
تساعد مثبطات المناعة في تخفيف الحالات الشديدة من المرض .

الستيرويدات القشرية
نادرا ما توصف الستيرويدات القشرية مثل بريدنيزولون ، للحد من التهاب الجلد الشديد ، ويمكن تناول الكورتيكوستيرويدات كأقراص ، أو عن طريق الحقن المباشر في الجلد المصاب ، وتشمل الآثار الجانبية المحتملة للكورتيكوستيرويدات زيادة الوزن وسوء النوم وتقلبات المزاج .

الجراحة
في الحالات الشديدة قد يلجأ طبيب الجراحة لتخفيف المرض .

تغير أسلوب الحياة

إذا كنت تعاني من التهاب الغدد العرقية القيحي فيجب أن :

تتوقف عن التدخين .

تستخدم صابونًا أو غسولًا مطهرًا للبشرة .

تجنب استخدام العطر أو مزيلات رائحة العرق أو حلق الجلد المصاب .

ارتداء ملابس فضفاضة .

على الرغم من أن التهاب الغدد العرقية المقيِّح يمكن أن يستمر لسنوات عديدة ، ولكن إذا تم تشخيصه مبكرًا يمكن تحسين الأعراض بالعلاج ، وللأسف فإن لهذه الحالة تأثير كبير على حياة الشخص المريض اليومية ، حيث إن الاضطرار إلى تغيير الضمادات بشكل منتظم والعيش باستمرار مع الألم وعدم الراحة والأعراض الحرجة ، يمكن أن تؤثر على نوعية حياته وتؤدي إلى الاكتئاب ، ولذلك يمكن اللجوء لجمعيات تقدم الدعم النفسي للمريض مثل جمعية  The Hidradenitis Suppurativa .

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *