فن النحت وأنواع المنحوتات

النحت هو نوع من الفن البصري ، ينصب بشكل تقليدي على صنع هيئات أو هياكل أو نماذج من خلال نحت مواد مثل الحجر والمعدن والخشب والطين ، كما ساعدت التكنولوجيا الحديثة لعملية النحت النحاتين في صنع المنحوتات من أي مادة .

تاريخ فن النحت

وترجع العديد من المنحوتات القديمة إلى الدولة الإغريقية القديمة حيث يعتقد أن التقليد الغربي للنحت قد بدأ آنذاك ، وتشتهر اليونان حتى وقتنا الراهن بإنتاج منحوتات فنية والتي تستخدم في جميع أنحاء العالم لأغراض مختلفة من الديكور إلى الأغراض الدينية ، وقد صنعت تماثيل للعديد من شخصيات الأساطير اليونانية مثل “بوسيدون” ، وتستخدم هذه التماثيل حتى اليوم الحالي لأغراض الديكور أو غيرها ، ومع التطور بدأ العديد من النحاتين بالابتعاد عن صنع المنحوتات لأغراض دينية واعتبارها قطع فنية مكتملة .

ويمكن استخدام العديد من المواد المختلفة لإنشاء المنحوتات ، وتتطلب كل مادة عمليات مختلفة لإنتاج العمل الفني ، وهذه العمليات تشمل النحت أو اللحام أو الحرق أو الصب ، وبمجرد إنشاء المنحوتة يمكن تزيينها بالطلاء أو أي شكل آخر من الورنيش لإضفاء مظهرًا رائعًا عليها ، ويشار إلي النحت أيضًا بالفن البلاستيكي لأنه يمنح المرء الحرية في التعامل مع أي مادة وتشكيلها حسب الرغبة .

النحت على الحجر

يرجع أصل هذا الشكل من أشكال النحت إلى الحضارات القديمة ، ويقال إن النقوش الحجرية هي أقدم أنواع الصور التي تم نحتها على الأسطح الصخرية ، و تتم إزالة السطح بعمليات مثل النقر والنحت والكشط ، ويفضل المهندسون المعماريون أحيانًا تضمين المنحوتات الحجرية لهياكل المبانى ، وتشير هذه العملية إلى نحت هيكل المبني مباشرة من أعمدة دعم المباني ، بدلاً من إضافة قطع منفصلة للمبنى ، وهذا يعطي المبنى مظهرًا فنيًا وفريدًا للغاية ، وهذا الشكل يسمى نحت الحجر القاسي وتستخدم الأحجار مثل اليشم والكريستال الصخري أو العقيق .

النحت البرونزي

يعد البرونز خيارًا شائعًا لمنحوتات القوالب المعدنية نظرًا لخاصية التمدد التي يتميز بها الخليط المعدني قبل وضعه في القالب ، وبالتالي يملأ الخليط أدق التفاصيل ، وتتميز المنحوتات البرونزية أيضًا بالليونة والقوة مما يجعلها خيارًا مثاليًا لصنع المنحوتات التي توضع في الأماكن الخارجية .

النحت الخشبي

تتضمن هذه التقنية قطعة خشب يتم نحتها وتقطيعها إلى الشكل المطلوب لعمل المنحوتة ، عادةً ما تكون الأدوات المستخدمة في إجراء عمليات النحت الخشبي يدوية ،كما يتم استخدام الأدوات الكهربائية أحيانًا ، وتستخدم هذه المنحوتات لأغراض الديكور في داخل المباني ، وقد يحتوي بعض الأثاث الخشبي أيضا على مثل هذه المنحوتات ، لإضفاء طابع من الأصالة والفن على الأثاث ، ويقوم بعض الحرفيين بنحت التصاميم التي يرغبها زبائنهم .

الصب

أحد أقدم عمليات النحت ، يرجع تاريخه إلى 3200 ق.م ، وهو عملية صب السائل المنصهر من البرونز والنحاس والألومنيوم أو المواد الأخرى في قالب يمكن صنعه من الطين ، ثم يسمح للسائل بالتصلب ويمكن بعد ذلك تكسير القالب لاستعادة الصب الصلب بداخله ، كما يمكن استخدام مواد أخرى بعد ضبطها من خلال خلطها بمكونات أخرى مثل الإبوكسي أو الخرسانة أو الطين .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *