معلومات عن جمهورية أبخازيا

أبخازيا هي جمهورية حكم ذاتي تقع في شمال غرب جورجيا ، وقد أعلنت استقلالها عنها بشكل رسمي في عام 1999 ، ولم يعترف باستقلالها سوى عدد قليل من الدول وأبرزها روسيا التي تحتفظ بوجود عسكري لها في أبخازيا .

وتقع أبخازيا على طول السواحل الشرقية للبحر الأسود ، وتتألف من سهول ساحلية ضيقة تكسرها الجبال ، وتليها منطقة من تلال من المدرجات البحرية والنهرية المتآكلة التي تندمج مع المنحدرات الحادة لجبال القوقاز الواقعة في الشمال ، وتبلغ مساحة 3336 ميلاً مربعاً (8640 كيلومتراً مربعاً) .

الجغرافيا

تتمتع أبخازيا بمناخ رطب ، كما يسود مناخ شبه استوائي في الأراضي المنخفضة ، حيث تكون درجات الحرارة في شهر يناير أعلى من درجة التجمد ، ويبلغ معدل هطول الأمطار فيها حوالي 47 إلى 55 بوصة سنويًا ، ويزداد هطول الأمطار على المنحدرات الجبلية .

ويتركز معظم سكان أبخازيا في المناطق الساحلية المنخفضة مثل العاصمة سوخومي ، ومدينة أوش تشام ومراكز منتجع غاغرا ونوفي أفون .

وكان الجورجيون يشكلون نصف سكان أبخازيا تقريبًا حتى اندلاع تمرد انفصالي في أوائل التسعينيات قاده الإبخار الإثنيين الذين كانوا يشكلون أقل من خمس السكان في ذلك الوقت ، وكان الأرمن والروس يشكلوا الجزء الباقي من السكان .

وبعد اندلاع الاحتجاجات فر معظم الجورجيون والروس والأرمن إلى مناطق أخرى من جورجيا .

النشاط الاقتصادي

على الرغم من أن مساحة الأراضي الصالحة للزراعة صغيرة ، فإن الزراعة هي  النشاط الاقتصادي السائد في أبخازيا ، حيث يتم زراعة تبغ ممتاز في منطقة الاقليم الأمامي ، كما تشتهر المنطقة الساحلية بزراعة الشاي وإنتاج الحرير ، كما يتم استخراج الزيت من الجوز من شجرة تونغ ، والتي تزرع على نطاق واسع مع الأوكالبتوس والخيزران ، كما تم زراعة العنب في المنطقة منذ العصور القديمة ، كما يشكل إنتاج الخشب المهنة الرئيسية على المنحدرات الأعلى في أبخازيا .

تاريخ أبخازيا

كان الأبخاز تابعين للإمبراطورية البيزنطية عندما أصبحوا مسيحيين تحت حكم جستنيان الأول عام 550 ميلادية ، وفي القرن الثامن تم تشكيل مملكة أبخازيا المستقلة ، وفي وقت لاحق أصبحت جزء من جورجيا ، ولكنها حصلت على استقلالها في عام 1463 م لتقع تحت حكم الإمبراطورية العثمانية في القرن السادس عشر ، وبعد ذلك حل الإسلام محل المسيحية في أجزاء من المنطقة ، وفي عام 1810 تم التوقيع على معاهدة مع روسيا لتصبح أبخازيا تحت حمايتها .

وقد ضمت روسيا أبخازيا في عام 1864 ، وأعلنت السلطات السوفييتية أن أبخازيا منطقة تتمتع بحكم ذاتي في عام 1919 ثم رفعت مكانتها لتصبح جمهورية في عام 1921 ، ثم أصبحت جمهورية مستقلة داخل الجمهورية الجورجية في عام 1930 ، وظلت جزءًا من جورجيا حتى الاستقلال في عام 1991 .

وفي عام 1992 شن الانفصاليون في أبخازيا تمردًا مسلحًا ضد الحكومة الجورجية ، وهزموا القوات الجورجية وأعلنوا الانفصال عن جورجيا عام 1993 ، وفي عام 1994 تم الاتفاق على وقف إطلاق النار .

وبالرغم من نشر قوات حفظ سلام روسية في المنطقة ، إلا أن الأعمال العدائية استمرت ، وفي عام 1999 تم إعلان استقلال أبخازيا بشكل رسمي ، ولكن المجتمع الدولي لم يعترف بتلك الخطوة .

وقد تفاقم الصراع بين أبخازيا وجورجيا في أعقاب انتخابات عام 2004 في جورجيا ، حيث أعلن الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي أن السيطرة على المناطق الانفصالية له أولوية في سياساته ، وفي عام 2006 تمكنت جورجيا من السيطرة على جزء من مضيق كودوري في أبخازيا ، على الرغم من أن بقية أبخازيا ظلت خارج السيطرة الجورجية .

وفي أغسطس 2008 اندلعت الأعمال العدائية في مناطق جورجية أخرى أرادت الانفصال وهي أوسيتيا الجنوبية ، حيث انخرطت القوات الجورجية مع مقاتلين انفصاليين محليين وكذلك مع القوات الروسية التي عبرت الحدود هناك ، وانتشر العنف بسرعة إلى أجزاء أخرى من البلاد ، بما في ذلك أبخازيا .

ثم وقعت جورجيا اتفاق مع روسيا لوقف إطلاق النار بوساطة فرنسية ، ولكن جورجيا أعربت عن استيائها من اعتراف روسيا باستقلال أبخازيا .

وفي ديسمبر 2009 ، تم إعادة انتخاب سيرجي باجابش ، الذي كان يشغل منصب رئيس أبخازيا منذ عام 2005 ، ولكن حكومة جورجيا لم تعترف بتلك الانتخابات .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *