لاعب التنس الدولي نوفاك ديوكوفيتش

ولد نوفاك ديوكوفيتش في صربيا عام 1987 م وبدأ يلعب التنس في سن الرابعة ، وذهب للتدريب في ألمانيا في سن الثالثة عشرة ، بعد التقدم المستمر إلى أعلى المستويات في هذه الرياضة ، فاز ببطولة أستراليا المفتوحة عام 2008 م وقاد المنتخب الصربي في أول فوز له في كأس ديفيس في عام 2010 م ، وفي عام 2011 م حصل علي لقب ثلاثة من أربع بطولات الجراند سلام وقام بسلسلة متتالية من الانتصارات في  43 مباراة متتالية ،  مع أول فوز لفرنسا المفتوحة عام 2016 أصبح الرجل الأول الذي يُحقق جميع الألقاب الأربعة الرئيسية دفعة واحدة منذ عهد الاعب رود لافر في عام 1969م .

حياة نوفاك ديوكوفيتش

ولد نوفاك ديوكوفيتش في 22 مايو 1987 ، في بلغراد في صربيا ، وكان والده يمتلك شركة رياضية والتي تضم ثلاثة مطاعم وأكاديمية للتنس ، وكان والد ديوكوفيتش وعمه وعمته جميعًا من المتزلجين المحترفين ، كما برع والده في كرة القدم ولكن ديوكوفيتش كان معجبًا بلعبة التنس .

شُوهد ديوكوفيتش من قبل أسطورة التنس اليوغوسلافية جيلينا جنتشيك في المجمع الرياضي الذي يمتلكه والديه في صيف عام 1993 عندما كان عمره 6 سنوات ،  ثم عمل جنتشيك مع ديوكوفيتش لمدة ست سنوات تالية ، و خلال هذا الوقت  كانت الحرب في يوغسلافيا السابقة وتفجير بلغراد ، وكا ذلك يعني أن ديوكوفيتش وعائلته سيمضون بضع ساعات في كل ليلة في الطابق السفلي ، وقال ديوكوفيتش أن معاناة الحرب دفعته إلى ممارسة رياضة التنس بمزيد من التصميم ، وفي سن 13 عام  تم إرساله إلى أكاديمية بيليك في ميونيخ في ألمانيا لتعلُم مستويات أعلى من المنافسة ، وفي عام 2001  في سن 14 عام  بدأ حياته المهنية الدولية .

الحياة المهنية لديوكوفيتش

وبنهاية عام 2001 أصبح ديوكوفيتش البالغ من العمر 14 عامًا بطل أوروبي في ​​منافسات الفردي والزوجي ، وفاز بالميدالية الفضية في بطولة العالم للناشئين في مسابقة لفريق يوغوسلافيا ، وفي سن 16 عام تم تصنيفه في المركز الأربعين في قائمة أفضل لاعب تنس ناشيء في العالم ، وفي عام 2004 فاز في أول بطولة مُقامة في بودابست ، وفي العام التالي  تأهل في بطولة ويمبلدون ووصل إلى الجولة الثالثة ، مما جعله يدخل التصنيف لأفضل 100 لاعب على مستوى العالم .

وفي موسم 2007  لعب ديوكوفيتش الدور نصف النهائي في بطولة فرنسا المفتوحة وويمبلدون ، فاز بلقبه الثاني في بطولة ماسترز في مونتريال ، متفوقًا على أفضل 3 لاعبين ( روج فيديرر – نادال – اندي روديك ) ، ولعب في أولمبياد بكين 2008 وفاز بميدالية برونزية في تنس الفردي ، ثم فاز ديوكوفيتش في 43 مباراة على التوالي في عام 2011 ، وفي نفس العام  فاز ببطولة أستراليا المفتوحة و ويمبلدون  والولايات المتحدة المفتوحة ليصبح أفضل لاعب تنس في العالم .

في عام 2012  فاز ديوكوفيتش بلقب الفردي في بطولة أستراليا المفتوحة ، وصعد إلى الدور نصف النهائي في بطولة ويمبلدون ، للسنة الثالثة على التوالي ، كما حصل ديوكوفيتش على لقب فردي الرجال في بطولة أستراليا المفتوحة في عام 2013 ،  وكان صاحب المركز الثاني في ويمبلدون في ذلك العام ، وخسر في النهائي في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة .

في عام 2014 ، فاز ديوكوفيتش بلقبه الثاني في بطولة ويمبلدون في المباراة التي فاز فيها على السويسري روجيه فيدرر بطل ألمانيا سبع مرات ، وكان لقبه السابع من بطولات جراند سلام ، وفي بطولة الولايات المتحدة المفتوحة عام 2014 هزم ديوكوفيتش آندي موراي للوصول إلى الدور قبل النهائي للمرة الثامنة .

كما بدأ ديوكوفيتش عام 2015 بفوزه ببطولة أستراليا المفتوحة على آندي موراي بعد معركة ساخنة على الملعب الأزرق  وكان هذا هو خامس لقب له في بطولة أستراليا المفتوحة ولقبه في البطولات الأربع الكبرى في مسيرته ،  ثم هزم بطل العالم رافائيل نادال تسع مرات في الدور ربع النهائي من بطولة فرنسا المفتوحة .

بدأ موسم 2016  بتحقيق لقبه السادس في بطولة أستراليا المفتوحة بعد الحصول على المركز الثاني على التوالي في رولان جاروس ، وحقق أخيراً أول لقب له في بطولة فرنسا المفتوحة ، وقد جعله هذا الفوز هو الرجل الثامن الذي أكمل مسابقات جراند سلام  والأول منذ رود لافر في عام 1969 ليحمل جميع الألقاب الكبرى دفعة واحدة .

أولمبياد ريو 2016

في مفاجأة كُبرى  رج اللاعب المصنف رقم 1 في العالم في اليوم الثاني من المنافسة عندما تغلب عليه خوان مارتن بنتيجة 7-6 و7-6 ، قال ديوكوفيتش للصحفيين ( كان ديلبو أفضل لاعب واستحق الفوز ، هذه هي الرياضة ) .

الإصابة والعودة إلى ويمبلدون

بعد بعض النتائج المخيبة للآمال في المراحل الأولى من عام 2017  بما في ذلك خسارة الجولة الثانية في بطولة أستراليا المفتوحة ، سعى ديوكوفيتش إلى التخلص من الأمور عن طريق جلب لاعب التنس أندريه أجاسي كمدرب جديد له ، فاز في بطولة إيستبورن الدولية للملاعب في ذلك الصيف ، لكن بعد خروجه في ربع نهائي بطولة ويمبلدون ، أعلن أنه سيجلس بقسة الموسم لتعافيه من إصابة كوعه الأيمن ، خضع ديوكوفيتش في نهاية المطاف لجراحة في الكوع بعد خسارته في الجولة الرابعة في بطولة أستراليا المفتوحة عام 2018 ، وبينما كان مهتزًا بعد عودته في مارس ، تمكن من تحقيق الفوز على نادال في الدور قبل النهائي في ويمبلدون .

الحياة الشخصية

يتحدث ديوكوفيتش بالصربية والإيطالية والألمانية والإنجليزية ، وهو عضو في الكنيسة المسيحية الأرثوذكسية الصربية ، وفي أبريل 2011 حصل على وسام القديس سافا من الدرجة الأولى  وهو أعلى وسام منح له لحُبه الواضح للكنيسة وللشعب الصربي ، ويُشارك أيضاً في نادي الأبطال من أجل السلام ، الذي أنشأته منظمة السلام والرياضة  وهي منظمة دولية مقرها موناكو .

أنشأ نوفاك ديوكوفيتش مؤسسة لمساعدة الأطفال المحرومين في صربيا للحصول على التعليم وتوفير الموارد اللازمة لهم .

وتزوج ديوكوفيتش من جيلينا ريستيتش في 10 يوليو 2014 بعد أيام فقط من فوزه ببطولة ويمبلدون .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *