عاصمة الثقافة الأوروبية لعام 2023

قدمت المدن البريطانية في جميع أنحاء المملكة المتحدة عروضها النهائية لتكون عاصمة الثقافة الأوروبية في عام 2023 ، مع إصرار الحكومة على أنها جاهزة وملتزمة تمامًا لاستضافة الحدث على الرغم من أن بريطانيا ستكون قد غادرت الاتحاد الأوروبي ، وقد قدمت مُدن في كل من المملكة المتحدة والمجر عروضًا قوية من أجل الحصول على اللقب في عام 2023 ، حيث قدمت كل من بلفاست ودندي وميلتون كينز وليدز ونوتنجهام عروضًا رسمية .

موقف بريطانيا بعد الانسحاب من الاتحاد الأوروبي 

سيتم تقييم طلبات المُدن من قبل لجنة من الخبراء الثقافيين المعينين من قبل المفوضية الأوروبية ومن المتوقع أن يتم الإعلان عن قائمة مختصرة بحلول نهاية العام ، وبعد ذلك  سيُطلب من المدن المدرجة في القائمة المختصرة تقديم عرض ثاني وسيتم الإعلان عن الفائز الإجمالي في نهاية 2018 .

ستنضم المدينة المختارة إلى مدينتين بريطانيتين أخريين هما جلاسكو وليفربول لتصبح ثالث مدينة بريطانية تحصل على اللقب ، وقد استطاعت ليفربول  التي حملت اللقب في عام 2008 أن تعود بحوالي 750 مليون جنيه استرليني كمنافع للاقتصاد المحلي بعد إنفاق 170 مليون جنيه استرليني من أجل الحصول على اللقب ، ونظرًا لأن المملكة المتحدة لا تزال عضوًا في الاتحاد الأوروبي ، فإن لها حاليًا الحق القانوني في استضافة الحدث .

قال مايكل ماجنير  مدير الثقافة والإبداع في الإدارة العامة للتربية والثقافة في الاتحاد الأوروبي أن حدث عام 2023 قد يكون مشكلة ، وقال أيضاً  علينا أن نستعد لفترة طويلة  تتراوح بين خمس وست سنوات ، ومن الصعب جدًا رؤية كيف ستنجح بالنظر إلى أن لدينا شكوك قانونية وسياسية كاملة حول ما يجب أن نفعله .

وقد حذر بيان صادر عن وزارة الثقافة والإعلام والرياضة السلطات المحلية من أن اللقب سيكون خاضعًا لنتائج مفاوضات الخروج ، التي قد يكون لها تأثير على مشاركة المملكة المتحدة .

كانت الحكومة البريطانية حريصة على الإشارة إلى أن ثلاث مدن غير تابعة للاتحاد الأوروبي احتفظت باللقب في الماضي هي ريكيافيك في عام 2000 ، وستافنجر في عام 2008 ، وإسطنبول في عام  2010  وبافوس  في قبرص هي الآن عاصمة الثقافة الأوروبية لعام 2017 .

وقال المتحدث الرسمي إن الاحتفال بالتراث الثقافي والابتكار في مُدن بريطانيا هو جزء من خطتنا لبريطانيا ديناميكية وذات مظهر خارجي عالمي ،  ونحن مستعدون وملتزمون تمامًا بالمملكة المتحدة لاستضافة العاصمة الأوروبية للثقافة في عام 2023 .

المُدن المتقدمة لاستضافة العاصمة الأوروبية للثقافة في عام 2023

نوتنجهام

يتباهى سكوت نولز ، الرئيس التنفيذي في غرفة إيست ميدلاندز ، أن موقع نوتنجهام المركزي مع أمكانية الوصول لها من جميع الاتجاهات الأربعة عن طريق البر والسكك الحديدية والهواء يجعلها مدينة مثالية لاستضافة الحدث ، ويؤكد عرض مدينة نوتنجهام و الذي أطلق عليه اسم ( كسر الإطار ) على التاريخ الثقافي الثري للمدينة ، مشيرًا إلى شخصيات مثل روبن هود  والكاتب دي إتش لورنس وآلان سيليتو  ومُصمم الأزياء بول سميث .

ميلتون كينز

إن فكرة العودة لأصول المدينة باعتبارها مدينة جديدة تم بناؤها لتخفيف الزحام في لندن في الستينيات  قد ألهمت ميلتون كينز عند تقديم عرضها ،  ويدعي العرض أن لديه قصة بديلة ليخبرها عن الثقافة البريطانية ، ليست مقصورة على الآثار القديمة  والفن الرفيع والتقاليد بل يطلب العرض من الأشخاص أن يبحثوا مرة أخرى في مكان يظنون أنهم يعرفونه ، ولكنهم لا يفعلون .

ليدز

قالت جوديث بلايك ، رئيسة مجلس مدينة ليدز ، إن عرض المدينة قام على فكرة تفكيك المدينة وطموحها لتحقيق مبدأ المساواة ومعالجة انقسام المدينة إلى مستويين ، وكان المُنظمون يطمحون إلى أن يروا 70٪ من سكان المدينة حدثًا واحدًا على الأقل ، وأن يزيدوا من وجود الفنون في المناطق الخمسة الأكثر حرمانًا .

بلفاست ( ديري )

تقدمت بلفاست بطلب للحصول على اللقب إلى جانب مدينة ديري ، التي كانت أول عاصمة ثقافية في المملكة المتحدة في عام 2013 ،  ويزعم العرض المُقدم والذي يُسمى ( نحن نكون 2023 ) أن الناس لا يتم احتواؤهم من خلال الحدود المرسومة على الخرائط ،  ويتباهى الفريق الذي يقف وراء العرض بأنهم شاركوا مع 301 فنان و قاموا ب 16000 حوار وجها لوجه مع أفراد من الجمهور .

دندي

قال رئيس مجلس المدينة جون ألكسندر إن عرض مدينة دندي والتي تشمل 110 مشروع ثقافي جديد في أنحاء المدينة ، أولها هو إعادة ظهور مدينة جلاسكو بعد أن استضافت الحدث في عام 1990 ، ويهدف العرض إلى الاحتفال بما يجعل المدينة أوروبية حقيقية .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *