اكتشاف مجموعة كبيرة من بيض التيرانصور المنقرض في الصين

قامت مجموعة من علماء الحفريات كانوا يعملون في منطقة شمال غرب الصين ، بالعثور على مئات من بيض التيروصورات ، وهي نوع من الحيوانات المنقرضة التي عاشت جنبًا إلى جنب مع الديناصورات على كوكب الأرض منذ ملايين السنين ، ويحتوي بعض هذا البيض على مجموعة من أجنة التيرانصور الأكثر تفصيلًا من أي أجنة وجدت قبل ذلك .

وعلى الرغم من أن العلماء قد درسوا التيرانصور لأكثر من قرنين من الزمان ، إلا أنهم لم يكتشفوا أي بيض للتيرانصور حتى أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين ، حيث أنه قد عُثر على مجموعة قليلة من البيض في السنوات القليلة الماضية ، ولكن هذه المجموعة يقل عددها عن أثني عشرة بيضة .

وقد تم العثور على هذه المجموعة من قِبل فريق من الأكاديمية الصينية لعلوم الحفريات ، ولكن هذه المرة تم العثور على ما لا يقل عن 215 بيضة وربما يصل العدد إلى 300 وهي محفوظة بشكل مذهل ، ووجد الفريق أيضًا 16 من الأجنة داخل البيض ، ويشك الباحثون أن هناك المزيد من البيض ما زالت محفوظة بين الصخور .

و ينتمي البيض الجديد ينتمي إلى نوع معروف من التيرانصورات يسمى تيانشانينزيس هاميبتيروس، و قد عاش هذا النوع من التيرانصور في شمال غرب الصين منذ أكثر من مائة مليون سنة مضت ، وقد رجح العلماء أن أقصى طول لجناحيها بلغ10 أقدام ، ومن المرجح أيضًا أنها كانت تتغذى على الأسماك .

يقول شونشينغ جيانغ الباحث المشارك في الدراسة في الأكاديمية الصينية للعلوم: ” يقع موقع البيض  في صحراء جوبي ، وهناك رياح قوية وكثير من الرمال مع عدد قليل من النباتات والحيوانات في تلك المنطقة ، ومع ذلك عندما عاشت هاميبتيروس كانت البيئة أفضل بكثير ونحن نسميها تيرانصور عدن “.

ويضيف أن هذه الفصيلة من التيرانصور قد عاشت وتكاثرت في هذا المكان ، وعلى الأغلب فإنها كانت تدفن بيضها على الشاطيء أو في وسط الغطاء النباتي ، وقد تحجر البيض بفعل حركة الماء السريعة على الشاطيء والرواسب ، حيث وجد البيض مدفون بين أربعة طبقات من الرواسب ، مما يشير أيضًا إلى أن العديد من الفيضانات قد مر به على مدار الزمن ، ويشير عدد البيض الكبير إلى أنها كانت تعيش في مجموعات كبيرة مثل بعض الطيور الحية  .

وعندما كانت المياه تتحرك في تلك البحيرة ، انقسمت العديد من البيضات ، مما مكن الرواسب من الحفاظ على شكل البيض ، كما أن الرواسب كانت تقود إلى بعض الهياكل العظمية لأجنة التيرانصور ، وبعض العظام التي كانت تنتمي لتيرانصورات صغيرة .

ويقول جولان ساياو الخبير في هياكل العظام في الجامعة الاتحادية بريو دي جانيرو : ” يمكننا من خلال فحص العظام أن نحدد الخصائص التي تميز بها التيرانصور في مراحل عمرية مختلفة ، وهذا حدث فريد من نوعه لأننا لأول مرة عندنا صورة كاملة عن التيرانصور .

وقد وجد العلماء من خلال فحص العظام أن التيرانصور في أخر مرحلة للأجنة لم يكن لديهم أسنان ، كما أن أطرافهم الأمامية كانت أقل تطورًا من أطرافهم الخلفية .

يقول مايك حبيب خبير علم الحفريات بجامعة جنوب كاليفورنيا : “أعتقد إنها نتيجة مثيرة للاهتمام. و نأمل أن يتم استخدام التحليل الميكانيكي لاختبار مدى نجاح  هذه الزواحف الصغيرة في الطيران  ، وينبغي أن تساعد المزيد من الدراسات في جمع المزيد من التفاصيل حول كيفية استنساخ هذه الوحوش المجنحة ، حيث يشبه  بيضها بيض السلاحف ، مما يعني أن هاميبتيروس ربما دفنت بيضها لحمايته ، ولكن أين أو كيف  حدث ذلك غير معروف ، كما أننا لا نعرف حتى الآن كم عدد البيض الذي وضعته أنثى هاميبتيروس  واحدة .

يقول  ألكسندر كيلنر عالم الحفريات في الجامعة الاتحادية في ريو دي جانيرو :  “ما هي قائمة رغباتي؟” “رقم واحد: العثور على مزيد من الأجنة  ، والأمنية الثانية : أتمنى أن نكون وجدنا البيض في نفس الموقع الذي تم بيضه فيه ، ونحن سوف نتعلم الكثير من ذلك ” .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *