العلاقة بين مُزيلات رائحة العرق ومضادات التعرق والسرطان

انتشرت في السنوات الأخيرة الشائعات التي تشير إلى أن مزيلات العرق ومضادات التعرق تُسبب السرطان ، وخاصة سرطان الثدي ، وبينما يقول المعهد الوطني للسرطان أنه لا يوجد دليل قاطع يدعم هذه الشائعات ، إلا أن الكثير من النساء والرجال لا يزالون قلقين بشأن منتجات إزالة العرق والروائح الكريهة .

يرتبط الإبط مع الغدد العرقية والبكتيريا ، هذا المزيج يمكن أن يؤدي إلى بعض الروائح الكريهة التي جعلت البشر يبحثون عن طرق لإخفاء رائحة الجسم ، ومنذ العصور القديمة كانت مزيلات الروائح الأولى عبارة عن زيوت عطرية بسيطة ،  ثم اخترع البشر مضادات التعرق التي تحتوي على الألومنيوم والزنك والتي تخفي الروائح الكريهة وتمنع رائحة التعرق ، واليوم  هناك مجموعة كبيرة من خيارات التحكم في الرائحة التقليدية والعضوية داخل متاجر الأدوية .

ولكن هل هذه المنتجات آمنة للاستخدام اليومي ، هنا دكتور سانا زوبيري  دكتوراه في الطب العائلي في نظام هنري فورد الصحي يجيب على الأسئلة الأكثر شيوعًا حول التحكم في رائحة الجسم .

كيف بدأت هذه الفكرة بأن مضادات التعرق ومزيلات الروائح تُسبب السرطان

هناك قلق من أن مكونات  مضادات التعرق ، وخاصة الألومنيوم ، يمكن أن تتوغل في الجلد وتصيب الخلايا في نهاية المطاف ، وتُظهر الدراسات أن الألومنيوم يمكن أن يتراكم في النسيج البشري ، ويقول إن الضرر الذي يلحق بخلية واحدة فقط يُمكن أن يتحول إلى سرطان .

أيهما أخطر مضاد العرق أو مزيل الرائحة

تم تصميم مضادات التعرق لإبقائك جاف دون عرق بينما يعمل مزيل العرق على إزالة الرائحة ، وتحتوي العديد من المنتجات في السوق اليوم على مكونات لكل من الاثنين ، في حين أنه لا توجد علاقة مؤكدة بين السرطان وبين مضادات التعرق أو مزيل العرق ، فإن المكونات الموجودة في مضادات التعرق مثل الألومنيوم  والتيتانيوم والكبريتات تُعتبر أكثر خطورة .

هل يمكن أن يتخلى  الشخص عن استخدام مزيل العرق

يقول دكتور زوبيري لم أستخدم قط مزيل العرق ، حتى في سن المراهقة كنت أصاب بالعرق  لكني لم أشم رائحة أبدًا ولكن عندما قُمت باستخدام مزيل العرق ، لم يمر يوم بدون أن أشم رائحة ، تشير الدراسات إلى أن مضادات التعرق المحتوية على الألمونيوم والزنك تغيّر بكتيريا الإبط الطبيعية إلى بكتيريا نتنة .

ما هي بعض البدائل للسيطرة على رائحة الجسم

النظافة العامة تقطع شوطا طويلاً نحو السيطرة على الروائح الكريهة ، إذا كانت لا تزال تُزعجك الروائح أو العرق ، فقد تكون استخدام مُزيلات العرق الطبيعية ومضادات التعرق فعالة أيضًا ، العديد من هذه المنتجات تشمل المكونات العُشبية والزيوت الأساسية مثل زيت الليمون واللافندر مثل هذه الزيوت يُمكن أن تُساعد في السيطرة على العرق والروائح دون سد المسام في جلدك .

إذا كنت تحاول تقليل خطر الإصابة بالسرطان من أي نوع ، فاحرص على اتباع بعض نصائح الوقاية من السرطان التي أظهرتها الأبحاث والتي قد تُحدث اختلافًا ، قم بالتوقف عن التدخين وارتداء نظارات الشمس والحفاظ على وزنك ، من المهم أيضًا أن تكون على معرفة تامة بمنتجات العناية الشخصية التي تشتريها ، تحدث إلى طبيبك عن العوامل التي تُعرضك لخطر الإصابة بالسرطان .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *