جولة حصرية داخل أغلى منزل في العالم

جولة حصرية داخل فيلا لي سيدرز ، وهو قصر يبلغ عمره حوالي 187 عامًا ،  القصر معروض الأن للبيع وتم وضع سعر محدد لبيعه وهو 1.1 بليون دولار أمريكي .

نبذة صغيرة عن القصر

كان جنوب فرنسا موطناً للأغراب في القرن الماضي ، ومع ارتفاع قدرتهم ، بنى الصناعيين والأمراء والتجاريين قصوراً على طول البحر الأبيض المتوسط ​​، وعندما سقطوا بعد انهيار سوق البورصة عام 1929  قاموا ببيعها لطبقة الأثرياء الجدد القادمين .

وهو قصر يبلغ من العمر 187 عامًا ويبلغ مساحته 18000 قدم مربع ويتألف من 14 غرفة نوم ويمتد على مساحة 35 فدّانًا ، تُقدر ممتلكاته الداخلية بمبلغ قدره حوالي 350 مليون يورو أي ما يعادل410 مليون دولار ، ويراهن المالك – وهو المُخرج الإيطالي دافيد كامباري – على مزيج البيت من التاريخ والرفاهية والموقع الرئيسي على طول ساحل سان جان كاب ستكون مُميزات كافية لجعلها أغلى صفقة بيع في التاريخ .

بُني القصر في عام 1830 وتم شراءه عام 1850 من قبل رئيس بلدية فيلفرانش سور مير ، عندما كان القصر يعمل كمزرعة لشجر الزيتون (هناك أشجار زيتون عمرها أكثر من 300 سنة داخل القصر ) ، قام أحفاد رئيس البلدة ببيع الملكية للملك البلجيكي ليوبولد الثاني في عام 1904 ، الذي جعله غنياً من خلال مُعاملاته  في الموارد المعدنية وأشجار المطاط من جمهورية الكونغو الديمقراطية .

وصف الفيلا من الداخل

تُفتح أبواب الفيلا على مسار طويل تُحيط به أشجار نخيل شاهقة وأشجار الأرز والتي يحمل المنزل اسم هذه الأشجار ،  عند المدخل الأمامي يوجد تمثال برونزي لأثينا ،  في الداخل نجد غرف جلوس كبيرة وثرية  وأبواب فرنسية ولوحات من الأرض إلى السقف تعود إلى القرن التاسع عشر في إطارات مزخرفة .

تحتوي المكتبة المكسوة بألواح خشبية على 3000 كتاب حول النباتات والطبيعة ، بما في ذلك 1640 طبعة من مخطوطة نباتية تبلغ قيمتها مئات الآلاف من اليورو .

في عام 1924 ، بعد 15 عامًا من وفاة ليوبولد ، استحوذت عائلة مارنييه لابوستول على القصر ، وهي عائلة صناعية مشهورة بإنتاج مشروب جراند مارنيير ، وعلى مدى 80 عامًا  كانت العائلة تزرع النباتات الغريبة التي تملأ الأراضي .

وظل القصر مع عائلة مارنييه لابوستول حتى عام 2016 ، عندما استحوذ كامباري على الشركة الأم للعائلة ، ومنذ أن استحوذ كامباري على القصر ، قام بعرض القصر للبيع  من خلال وكيل العقارات سافيلز .

المبلغ المطلوب لبيع القصر

التقديرات المُعلنة في الصحافة المحلية لسعر مليار يورو هي شائعات وحماقة سخيفة ، لكن من المُرجح تُقدر قائمته بمبلغ 350 مليون يورو ،  يأتي هذا الرقم في المقام الأول نتيجة ما يتميز به القصر من مساحة الأرض وحجم المنزل وموقعه ، يملك المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت ، بول آلين ، فيلا مجاورة ، كما هو الحال مع الملحن أندرو لويد ويبر ، يتم التعامل مع عملية البيع من قبل لجنة توجيهية تتألف من خمسة أفراد من عائلة مارينير ودي فيدي كنائب كامباري .

من هو ذلك المشتري ، بالطبع هو تخمين أي شخص ، في هذه الأثناء ، يقوم الجميع بسرد ذكرياته في القصر ، يتذكر تيسير كيف أن ستيفان مارنييه لابوستول ، كان يلعب مع بناته الصغار  أكسيل ولورا ، وغيرها من الذكريات الأخرى ، حتى في أكبر مبيعات المنازل في العالم  لا تزال العاطفة تسود .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *