الأمير ويليام

الأمير وليام هو الابن الأكبر للأميرة ديانا والأمير تشارلز ، وهو الذي سوف يجلس على العرش البريطاني بعد والده .

نبذة عن حياة الأمير ويليام

الأمير وليام هو الابن الأكبر للأميرة ديانا والأمير تشارلز وهو الذي سوف يجلس على العرش البريطاني بعد والده ، وقد تأثر بشدة بطلاق والديه في عام 1996 وموت والدته المأساوي في عام 1997 ، وقد خدم الأمير وليام في سلاح الجو الملكي ودعم العديد من الجمعيات الخيرية ، وفي 29 أبريل 2011 تزوج من حبيبته كيت ميدلتون ، ووُلد طفلهما الأول الأمير جورج في 22 يوليو 2013 ، ثم ولد طفلهما الثاني الأميرة شارلوت في 2 مايو 2015 ، وتبعه ابن آخر ، الأمير لويس  في 23 أبريل 2018 .

الزوجة والأبناء

تزوج الأمير ويليام كيت ميدلتون في عام 2011 ،  ولدى الزوجين ثلاثة أطفال ، الأمير جورج والأميرة تشارلوت والأمير لويس .

الحياة المبكرة والتعليم

ولُد الأمير وليام في 21 يونيو  1982 ، في لندن ، إنجلترا ، وكان الابن الأكبر لديانا ، أميرة ويلز ، وتشارلز أمير ويلز ، لقبه الرسمي هو صاحب السمو الملكي الأمير وليام أمير ويلز ، انضم  ويليام لحضانة مدرسة السيدة مينور في غرب لندن من 1985 إلى 1987  ومدرسة ويثربي في كنسينجتون في لندن من 1987 إلى 1990 ومدرسة لودجروف في ووكينجهام من 1990 إلى 1995 ، ثم دخل الأمير ويليام  كلية إيتون في عام 1995 بدعوة من جده دوق أدنبره ، وهي واحدة من المدارس الثانوية المرموقة في انجلترا ، وكان ويليام طالب جاد ذو درجات ممتازة ، كما برع في الرياضة  وخاصة السباحة كان يستمتع بالرياضات الخارجية بما في ذلك ركوب الخيل والتزلج والرماية وصيد الأسماك .

وبينما هو الآن في طريقه إلى العرش البريطاني بعد والده  تشارلز ، يمضي وقتاً طويلاً في قلعة وندسور مع الملكة إليزابيث ، التي تهتم جداً بتربيته وتطوره الوظيفي ، بعد أن تأثر والده بالطلاق في عام 1996 ووفاة والدته المأساوية في عام 1997 ، أعرب عن عدم ارتياحه للاهتمام المتزايد الذي تلقاه من الفتيات المراهقات  ، كان ويليام يريد أن يعطي الانطباع بأنه شاب ذو أخلاق حسنة ومسؤول وناضج يظهر إحساسًا قويًا بالواجب والولاء للعائلة المالكة ، مدركًا تمامًا الدور الذي سيلعبه في المستقبل كملك إنجلترا .

الخدمة العسكرية والعمل الخيري

بعد تخرجه من إيتون ، أخذ ويليام استراحة من دراسته لزيارة أمريكا الجنوبية وأفريقيا ،  ثم التحق بجامعة سانت أندرو في اسكتلندا ، حيث حصل على شهادة في الجغرافيا في عام 2005 ، وبعد السير على خطى أخيه الأصغر  الأمير هاري انضم ويليام إلى الأكاديمية العسكرية الملكية ساندهيرست كطالب عسكري وتلقى تكليفه كملازم ثانٍ في سلاح الفرسان في ديسمبر 2006 ، وهو الآن يتدرب ليصبح طيارًا للبحث والإنقاذ في سلاح الجو الملكي .

جنبًا إلى جنب مع مهنته العسكرية ، يدعم وليام العديد من الجمعيات الخيرية مثل مؤسسة سنتربوينت  وهي منظمة للشباب المشردين ، وأيضاً مؤسسة تاسك ترست والتي تكرس جهودها للحفاظ على الحياة البرية الأفريقية ، في عام 2007 استضاف وليام وشقيقه هاري حفلة خاصة للاحتفال بوالدتهما الراحلة وجمع الأموال للجمعيات الخيرية التي دعمتها الأميرة ديانا خلال حياتها وكذلك الجمعيات الخيرية التي يدعمها بقية الأمراء .

كيت ميدلتون

كانت حياة وليام الشخصية موضوع اهتمام إعلامي كبير ، حيث كان مرتبكًا عاطفياً مع كيت ميدلتون ، وقد التقى الزوجان أثناء حضورهما في جامعة سانت أندرو ، وانطلقت الشائعات حول هذا الزوج لأشهر ، في ذلك الوقت حضرت ميدلتون العديد من الأحداث العامة والرسمية  وكذلك سافرت في إجازة مع الأمير وليام ، واستمرت التكهنات حول إقامة عرس بين الأمير وليام وكيت ميدلتون .

وفي 16 نوفمبر 2010 ، تم الإعلان عن خطوبة الأمير وليام وكيت ميدلتون ، وكان الأمير وليام قد أعلن هذا خلال عطلة قضاها في كينيا باستخدام خاتم خطبة والدته ، وذكر أيضا أن الزوجين سيعيشان في شمال ويلز ، حيث يتمركز الأمير وليام مع سلاح الجو الملكي ، وميدلتون ليست من العائلة الملكية أو الأرستقراطية وهو يعتبر خروج عن التقاليد الملكية التي اتبعت منذ فترة طويلة .

الحمل الملكي

في 3 ديسمبر 2012 ، بعد ما يقرب من عام من شائعات الأطفال والكثير من التكهنات ، أعلن قصر سانت جيمس رسمياً أن زوجة الأمير وليام ، كيت ميدلتون كانت حامل في أول طفل لهما وهو الأمير جورج ، وفي سبتمبر 2014 أعلن الزوجان أن كيت ميدلتون كانت حامل بطفلها الثاني وهي الأميرة تشارلوت ، وبعد ثلاث سنوات تكرر إعلان الحمل لطفلها الثالث وهو الأمير لويس .

الولادة الملكية

في 22 يوليو 2013 ، أعلن القصر أن ميدلتون أنجبت مولودًا يبلغ وزنه 8 أرطال ، بعد يومين ، تم الكشف عن اسم الطفل  جورج الكسندر لويس ، الذي سيعرف باسم صاحب السمو الملكي الأمير جورج أمير كامبريدج ، وبعد حوالي شهرين من ولادة ابنه أعلن الأمير وليام أنه سيترك الجيش ، وقرر التركيز على مسؤولياته الملكية وعمله الخيري ، وفي حين لا يزال الأمير وليام يحتفظ بواجباته الملكية ، أعلن في عام 2014 أنه سيأخذ منصبه كطيار لشركة طيران بوند وهي شركة إسعاف جوي ، وبدأ التدريب في هذا المنصب في عام 2015 ،  ومع هذا الدور الجديد يُعتبر الأمير وليام هو أول وريث ملكي بريطاني يعمل في القطاع الخاص ، حيث سيقوم  بالتبرع براتبه للجمعيات الخيرية .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *