تعلم تقنية فيثاغورث لتقوية الذاكرة

إن الذاكرة هي قدرتنا على تخزين أجزاء من المعلومات التي تعلمناها والاحتفاظ بها واسترجاعها ، وفي الحقيقة غن قوة ذاكرتنا هي الأساس لفكرنا وذكائنا ، ومن خلال تحسين ذاكرتك يمكنك أن تحسين المعدل الذي تتعلم به ، فبناء الذاكرة هو أحد عناصر الذكاء التي يتم دائمًا إهمالها .

تقنية لتحسين الذاكرة

وهناك تمارين روتينية لتحسين الذاكرة ، ولكن خلال بحثنا عن تمارين لتحسين الذاكرة تعثرنا في واحد من أقوى تقنيات تحسين الذاكرة ، والذي تم تجريبه وأثبت أنه فعال ومذهل للغاية .

فهي تحسن الذاكرة من حيث القدرة على تخزين المعلومات وأيضًا تحسن القدرة على استرجاعها ، كما أنها تساعد على النوم بشكل أفضل .

فيثاغورس

ربما يكون اسم فيثاغورس مألوف بالنسبة لك ، هذا لأن الرجل قد طور أحد نظريات الرياضيات الشهيرة ، كما أنه لقب بوالد الفلسفة ومخترع الهندسة ، وقد ولد في ساموس باليونان عام 570 قبل الميلاد .

ولكن بعيدًا عن الرياضيات والهندسة ، فقد كان يهتم بحفظ ذاكرته وصقلها ، وقد استخدم الأسلوب الذي سنذكره لاحقًا لفعل ذلك .

تقنية فيثاغورس لتحسين الذاكرة

هذه التقنية في الواقع بسيطة للغاية ، فكل ليلة قبل أن تغفو ، حاول أن تتذكر كل ما حدث لك خلال اليوم بأكبر قدر ممكن من التفاصيل .

فهذا التمرين يشبه تسجيل فيديو ذهني ، فتخيل أنك تصور نفسك طوال اليوم وتسجل كل لحظة تمر بها .

وعليك حين تبدأ في مراجعة قبل النوم أن تبدأ من اللحظة التي استيقظت فيها ، وأول شيء فعلته بعدها ، واستمر في تذكر كل أحداث يومك بالترتيب التسلسلي وبالتفاصيل .

على سبيل المثال ما هو أول شيء فعلته عند الاستيقاظ هل ارتديت زوج النعال ، أم ارتديت خاتم الزواج ، ومن المهم أن تتذكر الأحداث بالتسلسل فلا تقفز من وجبة العشاء لتتذكر فترة الركض الصباحي .

باختصار حاول أن تسترجع شريط يومك .

صعوبات في البداية

عندما تبدأ في استخدام هذه التقنية لأول مرة ، ستندهش من مدى ضآلة ما تتذكره بالفعل ، وفي البداية ستكون قادر على تذكر الأحداث الكبرى فقط مثل الاستيقاظ والذهاب إلى العمل والعودة للمنزل وتناول العشاء .

وإذا لم تتذكر في البداية كثير من التفاصيل فلا تقلق ، لأنك بعد عدة أيام ستلاحظ حدوث تحسنًا كبيرًا .

التقنية الأصلية التي اتبعها فيثاغورس

الفرق الوحيد بين هذه التقنية وتقنية فيثاغورس الأصلية ، أنه هو وأتباعه كانوا يقوموا بذلك في الصباح بعد الاستيقاظ وليس قبل النوم ، ولكن يفضل عمل ذلك قبل النوم لسببين :

أولهما أنه عندما نستيقظ جميعًا بالكاد نجبر أنفسنا على الخروج من السرير ، وسيكون من الصعب ممارسة أي نشاط يساعد على الاسترخاء قبل الذهاب للعمل .

والسبب الأخر أن هذه التقنية تحسن القدرة على النوم ، فستكون مفيدة في المساء .

فوائد هذه التقنية

تحسن الذاكرة بشكل لا يصدق ، حيث أنه بعد شهر واحد فقط من اتباع تلك التقنية ، ستجد أنك قادر على تذكر كثير من الأسماء وتواريخ الميلاد وأشياء أخرى كان يصعب عليك حفظها في الماضي .

تزيد من سرعة استرجاع المعلومات من الذاكرة ، فأنت تعرف المعلومات الموجودة في رأسك ، ولكنك تستغرق الكثير من الوقت لاسترجاعها عادة .

تحسن النوم بشكل كبير ، فهي تساعد الإنسان على أن يغفو بشكل أسرع .

تساعدنا على تقدير حياتنا فالوقت والحياة تتحرك بسرعة ، وعندما تتذكر كل أحداث يومك فهذا يساعدك في وضع الأمور في نصابها .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *