الأسباب الشائعة لآلام الكعبين

يتكون القدم والكاحل من 26 عظمة و 33 مفصلًا وأكثر من 100 وتر ، و يعد الكعب هو أكبر عظام في القدم ، وتتراوح آلام الكعب من الخفيفة إلى المعقدة ، وقد تحتاج إلى طبيب أو اختصاصي في علاج القدم لتشخيص السبب إذا لم تقلل العلاجات المنزلية البسيطة من الألم .

ما هي الأسباب الشائعة لألم الكعب ؟

هناك العديد من الأسباب الشائعة لألم الكعب منها :

– التهاب اللفافة الأخمصية : وهو تضرر رباط اللفافة الأخمصية بسبب الضغط المستمر على القدمين ، مما يسبب الألم والتصلب .

– الالتواءات والرضوض : وهي إصابات تحدث في الجسم غالبا نتيجة النشاط البدني ، وهذه الإصابات شائعة وقد تتراوح من الطفيفة إلى الشديدة ، وهذا يتوقف على الحادث .

– الكسور : تحدث الكسور في العظام ، وتعتبر هذه حالة الطبية طارئة وتستدعى الإعتناء الفوري .

– التهاب وتر أخيل : وهو التهاب الوتر الذي يربط عضلات الساق في الكعب ، ويحدث بسبب الإصابات المتكررة .

– التهاب كيسي : هي أكياس مملوءة بالسوائل توجد حول المفاصل ، وهي تحيط بالمناطق التي تلتقي فيها الأوتار والجلد والأنسجة العضلية .

–  التهاب الفقار الروماتويدي : يؤثر هذا النوع من التهاب المفاصل بشكل أساسي على العمود الفقري ، ويسبب التهاب حاد في الفقرات التي قد تؤدي في نهاية المطاف إلى الألم المزمن والعجز .

– الاعتلال العظمي الغضروفي : هذه الاضطرابات تؤثر بشكل مباشر على نمو العظام لدى الأطفال والمراهقين .

– التهاب المفاصل التفاعلي : يحدث هذا النوع من التهاب المفاصل بسبب عدوى في الجسم .

متى يجب عليك الاتصال بالطبيب ؟

إذا كنت تعاني من ألم كعب ، فقد تجرّب أولاً بعض العلاجات المنزلية لتخفيف الأعراض ، وإذا لم يتحسن ألم كعبك خلال أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع ، فعليك تحديد موعد مع الطبيب ، كما يجب عليك الاتصال بالطبيب على الفور إذا واجهت ما يلي :
• ألم شديد في الكعبين .
• إذا كان الألم يبدأ فجأة .
• لديك احمرار أو تورم في الكعب .
• لا يمكنك المشي بسبب الألم في الكعب .

كيف يمكن علاج ألم الكعب ؟

يمكنك تجربة هذه الطرق في المنزل لتخفيف الألم :
• الراحة قدر الإمكان .
• ضع الثلج على الكعب لمدة 10 إلى 15 دقيقة مرتين في اليوم .
• تناول مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية .
• ارتداء الأحذية المناسبة .
• ارﺗﺪي جبيرة ﻟﻴﻠﻴﺔ ، وهي أداة ﺧﺎصة تمدد اﻟﻘﺪم أﺛﻨﺎء اﻟﻨﻮم .
• استخدم بطانة أو حشوة بالحذاء لتقليل الألم .

وإذا لم تعمل هذه الاستراتيجيات على تخفيف الألم ، فعليك مراجعة طبيبك ، وسيجري لك فحص جسديًا أو يطلب أشعة سينية لتحديد سبب الألم ، ومن ثم توفير العلاج المناسب لك ، وقد يصف الطبيب العلاج الطبيعي ، وهذا يمكن أن يساعد على تقوية عضلات وأوتار قدميك ، ويعمل على منع وقوع المزيد من الإصابات ، وإذا كان الألم شديدًا فقد يقدم لك الطبيب أدوية مضادة للالتهاب .

قد يوصي الطبيب أيضًا بدعم قدمك قدر المستطاع ، وفي حالات نادرة جداً ، قد يوصي الطبيب بإجراء عملية جراحية لتصحيح المشكلة ، ولكن جراحة الكعب غالبًا ما تتطلب وقتًا طويلاً للتعافي وقد لا تخفف ألم القدم .

ما هي مضاعفات ألم الكعب ؟

يمكن لألم الكعب أن يعوق ويؤثر على حركاتك اليومية ، وقد يغير أيضًا طريقة المشي ، وإذا حدث هذا فقد تكون أكثر عرضة لفقدان التوازن والسقوط و الإصابات الأخرى .

كيف يمكن الوقاية من ألم الكعب ؟

قد لا يكون من الممكن منع جميع حالات ألم الكعب ، ولكن هناك بعض الخطوات السهلة التي يمكنك اتخاذها لتجنب إصابة الكعب ومنع الألم :

ارتد الأحذية المناسبة للنشاط البدني .
قم بتمرين تمدد لعضلاتك قبل القيام بالنشاط البدني .
الحفاظ على نظام غذائي صحي .
الراحة عندما تشعر بالتعب أو عندما تكون عضلاتك مجهدة .
الحفاظ على وزن صحي .
ارتداء الأحذية المناسبة التي تدعم القدم .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *