معبد وات بنه شاهد على تاريخ كمبوديا

تم بناء معبد وات بنوم عام 1372 ، ويقع على التل الوحيد الموجود في بنوم بنه ، وهو ما منح العاصمة الكمبودية اسمها الحالي ، ووفقًا للأسطورة فإن هذا المعبد تم بناؤه في البداية لإيواء أربع تماثيل لبوذا وجدت في شجرة تطفو في النهر القريب .

محتويات

تاريخ بناء المعبد

تحكي القصة أنه في عام 1372 كانت هناك أرملة ثرية تدعى داون بنه تعيش في منزل على النهر ، وقد وجدت أربعة تماثيل برونزية لبوذا تطفو داخل شجرة ، فقامت ببناء ضريح مؤقت لإيواء تلك التماثيل على أرض مرتفعة بالقرب من منزلها ، وأطلق عليه السكان المحليون اسم بنوم بنه أو تل بنة على شرف السيدة داون بنه .

وبعد حوالي 60 عامًا انتقل الملك بونهي يات أخر ملوك إمبراطورية الخمير إلى بنوم بنه ، وأعطى الأوامر بزيادة حجم التل وبناء معبد خشبي فوقه ، وكان هذا أول إعادة بناء لمعبد بنوم بنه ، ولا تزال بعض بقايا الملك مدفونة في نصب خلف المعبد .

أعيد بناء المعبد الرئيسي مرة أخرى في أعوام 1434 و 1806 و1894 و1926 ، وقد زادت أهميته في مراحل وقلت في أزمنة أخرى ، تبعًا لأهواء الملوك الذين حكموا المنطقة ، كما أجريت عليه توسعات مختلفة لتتناسب مع أيدلوجيات الحكام ومنهم الخمير الحمر ، وتم إضافة مزارات وتماثيل جديدة ، وأيضًا تم إزالة نقوش الجدران الأصلية ورسمها مجددًا في مناسبات عديدة .

اليوم أصبح  المعبد مزيج من الأنماط والهياكل التي تشهد على أكثر من 600 سنة من التاريخ ، بما في ذلك الحدائق التي بناها الفرنسيون في أواخر القرن التاسع عشر والأضرحة التي تمثل المعتقدات الطاوية والكونفوشيوسية والهندوسية .

ويمتد المدخل الرئيسي الكبير حتى يصل إلى الدرج الشرقي ، وعلى طول النجد توجد تماثيل الأسود والأفاعي الأسطورية لحماية المعبد وفقًا للأساطير الهندوسية والبوذية .

وصف المعبد من الداخل

وداخل المعبد يجلس بوذا البرونزي الكبير ، والجدران المغطاة باللوحات التي تحكي قصته ، كما توجد لوحات تروي الملحمة الهندية ريماركس وهي نسخة الخمير الحمير من ملحمة رامايانا .

كما تنتشر العديد من الأضرحة حول قاعدة التل ، ولكنها ليست بأهمية ضريح داون بنه المؤسسة المفترضة للمعبد ، فهذا الضريح عادة ما يكون مزدحم بالزوار الذين يقدموا الأطعمة لمؤسسة الضريح ويصلون هناك ، كما تزور هذا الضريح الكثير من النساء للحصول على التبريكات من مؤسسة الضريح .

ومن بين الملامح البارزة الأخرى في المعبد هو المزار الصغير المخصص للروح أو الجني بريا تشاو ، الذي يُعتقد أنه يوفر الحماية من الأعداء ويحظى بشعبية خاصة بين المجتمع الفيتنامي ، وهناك أيضا ساعة الزهور التي يبلغ طولها أكثر من 200 قدم ، والتي كانت في الأصل هدية من فرنسا في الستينيات ، ولكن تم استبدالها عام 2000 بإصدار جديد تم تقديمه كهدية من الصين .

يجب أن تعرف

يقع معبد بنوم بنه في وسط العاصمة الكمبودية بنوم بنه ، ويفتح أبوابه من الساعة 7 صباحًا وحتى الساعة 6.30 مساءًا ، ولكن عليك أن تعد نفسك لبعض الفوضى عند زيارته ، فالمكان مليء بالباعة والمتسولين الذين يتنافسون على اهتمام الزائرين ، ولكن من السهل أن تتنقل بينهم ولكن عليك أن تضغط على محفظتك .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *