الوقت المناسب للحصول على تطعيم الأنفلونزا

يبدو أن موسم الأنفلونزا قد اقترب ، وفي هذا الوقت من العام تبدأ مكاتب الصحة والأطباء في الإعلان عن توافر لقاحات الأنفلونزا ، وهذا الوقت يصبح أبكر وأبكر كل عام عن العام السابق له .

ووفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض في الولايات المتحدة ، فإن شحنات لقاح الأنفلونزا قد توافرت منذ شهر أغسطس وسوف تظل متاحة حتى شهر نوفمبر أو حتى يتم توزيع جميع الشحنات .

وعادة ما ينصح الأطباء الآباء والأمهات بتطيعم الأطفال الذين يبلغون من العمر ستة أشهر فما فوق بمجرد توافر اللقاح ، ولكن أليس هذا الوقت سابق لأوانه ؟

الوقت المناسب للحصول على التطعيم

يهتم العديد من الخبراء بهذه المسألة ، لأنه حتى الآن لا أحد متأكد من المدة التي يستمر فيها مفعول لقاح الأنفلونزا ، حيث أنه لا توجد تجارب سريرية عشوائية لاختبار مدى فعالية لقاح الأنفلونزا .

وقد حاولت بعض الدراسات استنباط جدول زمني يبين مدى زمني لفعالية لقاح الأنفلونزا من خلال مقارنة المرضين الذين حصلوا على التطعيم ، في مقابل الذين لم يحصلوا عليه ويصلوا إلى المستشفيات بأعراض تشبه الأنفلونزا .

وقد وجدت دراسة مقارنة نشرت في مجلة الأمراض المعدية عام 2018 أن فعالية لقاح الأنفلونزا تبدأ في الانخفاض بالتدريج في فترة زمنية تتراوح ما بين 3 إلى 6 أشهر بعد الحصول على اللقاح ، وخاصة في سلالات معينة مثل سلالة H3N2 وهي السلالة الأولى التي سيطرت على معظم موسم الأنفلونزا في العام الماضي والذي كان يتميز بأنه موسم أنفلونزا شديد .

 هل إذا حصلت على اللقاح في شهر سبتمبر ستظل محمي من الأنفلونزا حتى فصل الربيع ؟

يقول ويليام شافنر وهو طبيب بشري وخبير في الأمراض المعدية في جامعة فاندربيلت في ناشفيل ، إن هذا السؤال أكثر تعقيدًا مما يبدو عليه للوهلة الأولى ، فالبيانات تأتي مختلطة ، فهناك بيانات تأتي من البالغين تدل على أن الحصول على اللقاح في وقت مبكر تجعل فاعليته تقل بشكل ملحوظ عند الوصول لذروة موسم الأنفلونزا في شهري فبراير ومارس .

ولكن من ناحية أخرى فإن فكرة أن تأجيل الحصول على اللقاح قد تؤدي لعدم تلقيه نهائيًا بسبب نفاذه أو نسيانه ، ولذلك توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بحصول الأطفال على اللقاح في وقت مبكر حتى لا نصل لذروة موسم الأنفلونزا دون أن يحصل الأطفال على اللقاح .

وبالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 8 سنوات والذين يحصلون على لقاح الأنفلونزا للمرة الأولى ، يحتاجون إلى جرعتين يفصل بينهما شهر ، لذا بالنسبة لهم ، من الجيد أن تبدأ الجرعة الأولى مبكرًا .

الوقت المناسب لتطعيم الكبار

يضيف شافذر أنه يفضل أن يحصل الكبار على اللقاح في شهر أكتوبر بدلًا من أغسطس .

ويتوافر جرعات من اللقاح للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا ، الأولى هي جرعة كبيرة ، والثانية جرعة تنشيطية هدفها هو تأجيج الاستجابة المناعية ضد الفيروس ، وتقيمات فاعلية هذا اللقاح عالية ، كما تم إجراء تجارب سريرية عليها وتأكد أنها فعلًا توفر الحماية لكبار السن على مدار مواسم متعددة ، ولكن هذا النوع مناسب لكبار السن فقط .

ماذا عن السيدة الحامل ؟

إذا كانت السيدة حاملًا فمن الضروري جدًا أن تحصل على اللقاح لأنه ضروري جدًا للأم وللجنين أيضًا ، وذلك لأن فيروس الأنفلونزا قد يسبب للأم مضاعفات خطيرة أثناء الحمل منها الالتهاب الرئوي والاستسقاء وغيرها .

كما أن هذا التطعيم يعبر من خلال المشيمة ويصل إلى الطفل ، وقد أثبتت بعض الدراسات أن الأم التي تحصل على لقاح الأنفلونزا خلال الحمل يظل طفلها محصن خلال الستة أشهر الأولى من حياته .

وإذا كانت السيدة على وشك أن تلد في شهر سبتمبر فمن الأفضل أن تحصل على اللقاح في شهر أغسطس ، أما إذا كانت ستلد في وقت لاحق فمن الممكن أن تنتظر حتى شهر سبتمبر لتحصل على اللقاح .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *