ما هي الأعاصير وكيف تتكون ؟

الأعاصير هي أعنف العواصف الموجودة على سطح الأرض ، ويطلق بعض الناس على الإعصار مصطلح زوبعة cyclones أو تيفون typhoons ، ولكن كل هذه الأسماء تعبر عن الأعاصير المدارية .

والأعاصير المدارية (الاستوائية) هي التي تتشكل فقط فوق المحيط الأطلسي أو الجانب الشرقي من المحيط الهادئ وهي فقط التي يطلق عليها بالإنجليزية اسم hurricanes ، وأيًا كان اسمها ، فإن جميع الأعاصير المدارية تتكون بنفس الطريقة .

ما هي الأعاصير المدارية (الاستوائية) ؟

والأعاصير المدارية تشه إلى حد كبير المحركات العملاقة التي تستخدم الهواء الدافئ الرطب كوقود لها ، وهذا هو السبب في أنها تتشكل فقط فوق المحيط حيث توجد المياه الدافئة بالقرب من خط الاستواء ، حيث يبدأ الهواء الدافيء الرطب الموجود بالقرب من سطح المحيط في الارتفاع لأعلى .

وعندما يرتفع الهواء بسرعة نظرًا للحرارة فإن الهواء الموجود بالقرب من سطح المحيط يصبح قليل ، فيتسبب في انخفاض ضغط الهواء في المناطق السفلية .

فيكون الهواء الموجود في الأعلى دوار وهذه الدوار تطرد الهواء البارد إلى أسفل ولكنها تنمو بينما يستمر الهواء الدافيء المحمل ببخار الماء في الصعود ، وعندما يبرد بخار الماء الموجود في الأعلى يكون نظام كامل من السحب والرياح ويستمر في النمو وتغذيه حرارة المحيط والمياه التي تتبخر منه .

وتدور العواصف التي تتشكل فوق المحيط شمال خط الاستواء عكس عقارب الساعة ، أما العواصف التي تتشكل جنوب خط الاستواء فإنها تدور في اتجاه عقارب الساعة ، وهذا الاختلاف يجع إلى دوران الأرض حول محورها .

وكلما تدور العاصفة أسرع وأسرع فإن عين تتشكل في مركزها ، ويكون الجو داخل الصين واضح وهادئ لأن داخل الهواء داخل العين يكون قليل جدًا ، ويتدفق الهواء ذو الضغط العالي من أعلى العين إلى أسفلها .

سرعة الأعاصير المدارية

عندما تصل الرياح في العاصفة الدوارة إلى 39 ميل في الساعة ، تسمى العاصفة بـ “العاصفة المدارية ” ، وعندما تصل سرعة الرياح إلى 74 ميل في الساعة ، تكون العاصفة عبارة عن “إعصار مداري” .

وعندما تقترب الأعاصير المدارية من اليابسة فإنها تضعف بسبب ابتعادها عن مياه المحيط الدافئة التي تغذيها ، ومع ذلك فإنها تتوغل داخل اليابسة في كثير من لأحيان مما يؤدي لسقوط الكثير من الأمطار وتسبب الرياح كثير من الأضرار قبل أن تموت العاصفة بالكامل .

أقمار صناعية لمراقبة الأعاصير

وقد قامت وكالة ناسا ببناء قمران صناعيان يسميان GOES لمراقبة الأعاصير من الأعلى وبالتحديد على بعد 22300 ميل فوق سطح الأرض .

وهذه الأقمار الصناعية ، التي تديرها الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) تساعد الخبراء في التنبؤ بالعواصف والأعاصير الشديدة ومتى ستضرب الأرض لتحذير الناس قبل وقوع الكارثة .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *