اغتيال ليون تروتسكي

تم طعن ليون تروتوسكي في يوم 20 أغسطس 2018 ، على يد رامون ميركادير والذي كان يعمل على الأرجح لحساب جوزيف ستالين ، حيث طعن تروتسكي بأدة تكسير الثلج ، وتوفي تروتسكي في اليوم التالي 21 أغسطس على أثر الضربة .

من هو تروتسكي ؟

كان تروتسكي أحد القادة البلاشفة الذين قادوا الثورة البلشفية بجانب فلاديمير لينين ، وكان يفترض أن يكون خليفة لينين ، حتى تفوق عليه جوزيف ستالين الذي تقرب من لينين وحصل على قيادة الحزب الشيوعي خلال فترة مرض لينين منذ عام 1922 ، وقد توفي لينين في عام 1924 وأعلن ستالين نفسه حاكم للاتحاد السوفيتي .

الخلاف مع ستالين

وقد تم إبعاد تروتسكي خارج الاتحاد السوفيتي بسبب معارضته لسياسة ستالين ، كما تم نفيه أيضًا من قبل العديد من البلدان بسبب أفكاره الراديكالية ، كما أنه واصل التحريض على القيام بثورة شيوعية عالمية ، وهذه الأفكار قد نسفت أساس نظرية “الاشتراكية في بلد واحد” التي أطلقها جوزيف ستالين وهي كانت تعتمد على أن تتركز الاشتراكية في الاتحاد السوفيتي فقط وتقويته وتدعيمه من الداخل .

لذلك أصبح تروتسكي يؤرق ستالين باستمرار ، مما جعل ستالين يقوم بحملة دعائية كبيرة ضد تروتسكي على الرغم من دوره الحاسم في النجاح المبكر للثورة البلشفية ،  وقام ستالين في البداية بطرده من مفوضية الحزب الشوعي ثم المكتب السياسي وفي النهاية تم طرده نهائيًا خارج الحزب في عام 1927 ، وفي العام التالي قام ستالين بنفيه إلى آلما آتا وهي منطقة نائية جدًا وتقع في آسيا الوسطى التي كان يسيطر عليها الاتحاد السوفيتي ، وبعد عام تم نفي خارج أراضي الاتحاد السوفيتي بالكامل .

النفي إلى عدة دول

في البداية رحبت تركيا بتروتسكي وهناك ألف كتابه الرائع تاريخ الثورة الروسية ، كما كتب أيضًا سيرته الذاتية تحت عنوان “my life  ” .

انتقل تروتسكي بعد ذلك إلى عدة دول ، واستقر في النهاية في المكسيك ، وبالرغم من وجوده خارج الاتحاد السوفيتي ، فإن ستالين أثناء عمليات التطهير التي قام بها حكم أنه مذنب بتهمة الخيانة .

اغتيال تروتسكي

تم عمل محاولة اغتيال فاشلة ضد تروتسكي بواسطة مجموعة من الرجال يحملون مدفعيات آلية ، وكان ميركادر شيوعي إسباني وكان تروتسكي وعائلته يثقون به ، لكن يبدو أنه تم تجنيده من قبل ستالين ، فقم بضرب تروتسكي بفأس صغير يستخدم لتكسير الثلج في رأسه مما تسبب في وفاته .

تم سجن ميركادير في المكسيك لمدة عشرين عامًا ، ولكن الاتحاد السوفيتي نفى أي علاقة له بالأمر ، وقد ترك تروتسكي إرث من التعاطف السياسي ، ومذهب سياسي مازال منتشر في العالم حتى الآن ويشكل منهجًا رئيسيًا لليسار الراديكالي العالمي يدعى التروتسكية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *