من هي أليس الحقيقية في بلاد العجائب ؟

تعرف علي القصة الحقيقية وراء الفتاة التي ألهمت العالم للنزول إلى حفرة الأرنب ، على الرغم من أن الفتاة الحقيقية لم تدخل أبدًا من حفرة أرنب إلى أرض خيالية مليئة بشخصيات غريبة الأطوار مثل صانع القبعات المجنون الذي استضافها لحفل الشاي ، أو الأرنب الأبيض المتأخر دائمًا ، فقد ألهمت الفتاة ذات الشعر الأسود البالغ عمرها 10 سنوات واسمها أليس ليدل المؤلف لويس كارول لكتابة الرواية الشهيرة .

لقاء كارول بعائلة أليس

ولدت ليدل في 4 مايو 1852 ، في وستمنستر ، إنجلترا ، وكانت الرابعة من بين 10 أطفال لهنري ولورينا ليدل ، وتعرّف والدها ، كبير قساوسة كنيسة المسيح ، لأول مرة على كارول في الكلية حيث عمل المؤلف كمدرس رياضيات ، وكما ذكر كارول في يومياته أنه التقى لأول مرة بأليس في 25 أبريل 1856 .

قام هنري ليدل بدعوة كارول لالتقاط صور لعائلته (ولأليس على وجه الخصوص) ومن ثم نشأت علاقة وثيقة بين كارول والعائلة ، وفي 4 يوليو 1862 أخذ كارول آليس البالغة من العمر 10 سنوات ، وكذلك شقيقتها لورينا وإديث ، في رحلة على متن قارب من أكسفورد إلى بلدة جودستو القريبة لإقامة حفل شاي على ضفة النهر ، وفي هذا اليوم ولدت القصة الشهيرة حاليا .

مغامرات أليس تحت الأرض

أثناء الرحلة ، قام كارول بالترفيه عن الفتيات من خلال إعداد قصة خيالية عن فتاة صغيرة تدعى أليس ، كانت أليس الحقيقية مغرمة بالحكاية ، لدرجة أنها توسلت إليه لتدوين القصة حتى تتمكن من قراءتها مرارًا وتكرارًا ، لكن اجتماعاته شبه اليومية مع أليس وأطفال ليدل الأخرون توقفت فجأة في فصل الصيف التالي .

ثم ظهر آل ليدل مجددًا في يوميات كارول في أواخر عام 1864 ، وكهدية عيد الميلاد في ذلك العام ، حقق رغبة أليس بإعطائها نسخة مكتوبة بخط اليد لقصة أطلق عليها مغامرات أليس تحت الأرض ، واستمر الكاتب في التوسع في القصة – حيث تضاعف طولها تقريباً – ونشرت رواية في العام التالي بعنوان جديد اقترحه والده أليس : مغامرات أليس في بلاد العجائب ، ولكن مع تقدم أليس في السن بدا أن صداقتهما قد تبددت .

قصة حب لم تكتمل

عندما كبرت أليس التقت مع الابن الأصغر للملكة فيكتوريا ، الأمير ليوبولد ، بينما كان يواصل دراسته الجامعية في كنيسة المسيح ، ووقع الاثنان في الحب ، لكن الملكة أصرت على أن ابنها يتزوج من عائلة ملكية ، فانفصل الاثنان ، وعندما صارت أليس في الثامنة والعشرين من عمرها ، تزوجت من لاعب الكريكيت الثرى ريجنالد هارجريفز ، وهو طالب آخر في كنيسة المسيح ، في وستمنستر عام 1880 ، وبعد زفافها مباشرة حقق الأمير ليوبولد رغبة والدته ، وتزوج من أميرة ألمانية عام 1883 .

وقد أطلق الأمير ليوبولد على ابنته اسم أليس ، وفي المقابل سمّت أليس ثاني أبنائها الثلاثة ليوبولد ، ثم حدثت الفاجعة بمقتل كل من ليوبولد ، ابن أليس ، وأخوه الأكبر في الحرب العالمية الأولى ، وتوفي ريجنالد في عام 1926 جراء صدمة فقدان أبنيه البكر ، ومن جانبها بقيت أليس نشاطها في المجتمع الراقي ، وفي عام 1928 باعت مخطوطة مغامرات أليس تحت الأرض – التي أهداها لها كارول عندما كانت طفلة – إلى تاجر أمريكي مقابل 15.400 جنيه إسترليني ، وفي عام 1948 أعيد العمل المكتوب بخط اليد إلى المملكة المتحدة وهو الآن في المتحف البريطاني .

تكريم أليس ليدل

تكريماً للذكرى المئوية لميلاد كارول ، سافرت أليس البالغة من العمر ثمانين عاماً مع ابنها وأختها إلى مدينة نيويورك في عام 1932 لحضور معرض لويس كارول والحصول على درجة الدكتوراه الفخرية من جامعة كولومبيا نظير قيامها بإلهام خيال عالم رياضيات ، وحثه ليكشف عن فهمه الكامل لقلب طفلة ، وبعد مرور عامين ماتت أليس في سن الثانية والثمانين ، لكن إرثها مازال مستمر

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *