علامات إدمان الطفل للهواتف

في هذا العصر ومع وجود كل تلك التكنولوجيا من حولنا ، أصبح من المألوف أن نرى الأطفال الصغار يقومون باللعب بأجهزة الحواسب اللوحية والتي يقترب حجمها من حجم الطفل نفسه ، وعلى الرغم من أن خبراء الأطفال قد انتقدوا هذا السلوك بشدة ، إلا أننا نجد مئات من التطبيقات المتاحة للتحميل في متجر التطبيقات خاصة بالأطفال دون سن الخامسة.

وفي كثير من الأحيان تكون هذه التطبيقات مصدر سهل وسريع للتعلم، كما أنها قد تعمل على تنمية المهارات الحركية لدى الطفل ، وتعمل على التنسيق بين حركة اليد وحركة العين ، وهذا يبرر لماذا أصبح الآباء يعتمدون على تلك التطبيقات .

ولكن بقاء الأطفال لفترات طويلة أمام شاشات الهاتف ، وأجهزة التليفزيون والكمبيوتر ، قد ينتج عنه نوع جديد من الإدمان وهو إدمان الشاشات ، وقد يحاول بعض الآباء تجنب إصابة أطفالهم بهذا الإدمان عن طريق تحديد عدد الساعات التي يقضيها الأطفال أمام الشاشات .

ولكن اتضح خطأ هذا التصرف ، حيث أنه تبعًا لدراسة حديثة  تم نشرها في مجلة علم النفس فإن طريقة استخدام الأطفال للأجهزة الإليكترونية هو سبب المشاكل العاطفية والنفسية والاجتماعية التي تحدث للطفل ، وليس الوقت الذي يقضونه عليها .

ويتضح من تلك الدراسة أنه لا يهم في الواقع عدد الساعات التي يقضيها طفلك وهو يحدق في الشاشات ، فسواء كانت ساعة واحدة أو خمس ساعات فإن هذا لن يكون سبب المشكلة – وبالرغم من ذلك  فإن الخبراء لا يرجحون قضاء خمس ساعات أمام الشاشات .

فوقفًا للدراسة فإن الأكثر أهمية من ملاحظة عدد الساعات التي يقضيها الطفل أمام الهواتف ، هو ملاحظة ما إذا كان استخدام الشاشات يؤثر على الطفل في مجالات الحياة الأخرى ، ويستنفذ كل طاقته أم لا .

إذن فكيف يمكننا معرفة ما إذا كان الطفل مصاب بإدمان الشاشات أم لا ؟

هناك بعض العلامات التحذيرية التي يجب أن تلاحظها على طفلك لمعرفة ما إذا كان مصاب بهذا الإدمان ، ومن هذه العلامات :

  •  ملاحظة ما إذا كان الوقت الذي يقضيه الطفل أمام الشاشة يتداخل مع وقت الأنشطة اليومية الأخرى للطفل .
  • ملاحظة إذا ما كان الطفل يدخل في صراع مع الأسرة لقضاء وقت أطول أمام الشاشات .
  • ملاحظة إذا ما كان هذا هو النشاط الوحيد الذي يُدخل السرور على الطفل .

فإذا ما لاحظت ظهور هذه العلامات على طفلك ، فعليك أن تعرف أن الوقت قد حان لكي تتدخل ، وتتخذ بعض الإجراءات حيال هذه الظاهرة ، وذلك لأن إدمان الشاشات يتسبب في حدوث مشاكل نفسية وعاطفية وسلوكية لدى الأطفال .

والخبر السار هو أنه إذا لم تظهر على طفلك علامات إدمان الشاشات ، فلا مانع من أن تترك طفلك يستمتع باستخدام أجهزة الحواسب اللوحية ويشاهد التلفاز أو الكمبيوتر لعدد ساعات محدد في اليوم .

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *