ماذا تعرف عن تدريب الحياة أو لايف كوتش

التدريب على الحياة هو منهج يُساء فهمه على نطاق واسع ، حيث اعتبر البعض أن  شخصية مُدرب الحياة تُعد شكلاً حديثًا من أشكال الاستشارة ، بينما يعتبر مُدرب الحياة بالنسبة لبعض الأخرين عادة غالية وباهظة الثمن ، لقد تطور التدريب على الحياة ليكون شكلاً ناجحًا إلى حد بعيد من أشكال العلاج بالكلام ، مما ساعد الكثير من الناس في تحويل حياتهم إلى الأفضل .

الجانب الرئيسي في تدريب الحياة هو الثقة

في كثير من الأحيان يكون الناس الذين يستخدمون مدربين الحياة ، قليلين الثقة بالنفس ويجدون أنفسهم في نظام روتيني يفتقر إلى المتعة أو الإثارة ، يعتقدون هؤلاء الناس أن قيمتهم الذاتية منخفضة وأن التحدي الذي يواجههم مرتفعًا جدًا وصعب تحقيقه ، لذلك يسعى مدرب الحياة في الأساس إلى إعادة تثبيت ثقة الشخص المتعثرة بنفسه والتأكد من استخدامه لجميع إمكاناته .

في أي شيء يمكن أن يساعد التدريب على الحياة

يمكن أن يساعد التدريب على الحياة في أي جانب من جوانب حياة أي شخص ، سواء كان ذلك في حياته الشخصية أو المهنية ، لقد أصبح مجال استئجار مدرب حياة لصعوبات شخصية سوقًا ضخمًا ولقد استمر هذا العمل في النمو ، وغالباً ما تكون خدمات مدرب الحياة مطلوبة من أجل التدريب العائلي أو المساعدة في  أي علاقة ، ونتيجة إلى أن أكثر من ثلث جميع الزيجات في المملكة المتحدة تنتهي بالطلاق ، نرى أن المزيد والمزيد من الناس يبحثون عن مدرب حياة في محاولة لإنقاذ علاقتهم .

يعتبر ضغط العمل المقترن بالقلق المالي من أهم العوامل التي أدت إلى أن الأزواج الشباب لا يملكون وقتًا كافيًا لبعضهم البعض وهذا يؤثر بشدة على حياتهم المنزلية ويؤدي بدوره إلى إجهاد العلاقة ، ونتيجة لذلك ارتفع الطلب على التدريب على العلاقات بشكل كبير خلال العقد الماضي .

هناك العديد من الأسباب الأخرى التي تجعل الناس يبحثون عن خدمات مدرب الحياة مثل عدم وجود الحافز لممارسة الرياضة والمساعدة في اتخاذ هواية جديدة أو تحسين هواية القائمة والحصول على شخص للتشاور قبل الدخول في أي علاقة .

دور تدريب الحياة على حياة الأشخاص المهنية

ساعد التدريب على الحياة الأشخاص في حياتهم المهنية لفترة طويلة ، حيث يعود تاريخها إلى ثمانينيات القرن العشرين ، التدريب المهني يمكن أن يدعم الناس في جميع مجالات العمل سواء أكان التدريب لكبار المديرين أو تدريب رجال الأعمال الجدد ، فقد أثبتوا جميعًا نجاحهم بشكل كبير في تحقيق هدف الفرد .

لقد تم استخدام التدريب على الحياة للمساعدة في تحفيز القوى العاملة أو مساعدة شخص ما على إيجاد توازن بين العمل والحياة ، ومع ذلك  يعتمد نجاح مدرب الحياة بشكل كبير على الفرد ورغبته في التغيير إلى الأفضل ، إن مدرب الحياة لن يقوم بعمل معجزة ، لكن بدلاً من التفكير في الماضي ومعرفة ما حدث من قبل ، فإن مدرب الحياة لديه نظرة أكثر إيجابية وسيركز على المستقبل ويشجع على تنمية الشخصية .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *