تعلم متى يمكنك أن تقول لا

هناك حقيقة بسيطة أنه لا يمكن أبداً أن تكون منتجاً إذا كنت تأخذ على عاتقك الكثير من الالتزامات ، وتشتت نفسك بالكثير من الأمور ، فلا تكون قادراً على إنجاز أي شيء ، أو على الأقل ليس بالجودة المطلوبة ولا في الوقت المحدد .

ولكن الطلبات تأتي إليك في كل وقت من خلال الهاتف ، والبريد الإلكتروني ، أو من خلال الاشخاص ، ولكن لكى تبقى منتجاً ، وتحد من الإجهاد الذي يصيبك ، عليك أن تتعلم متى تقول لا ، الفن الذي كثير من الناس لديهم مشاكل معه .

ما مدى صعوبة قول لا ؟
حسناً أولاً قول كلمة ” لا ” يمكن أن يسبب الضرر ، أو الغضب ، أو خيبة أمل للشخص الذي يقال له لا ، وغالباً هذه ليست مهمة ممتعة .

ثانياً إذا كنت ترغب في العمل مع هذا الشخص في المستقبل ، فبالتأكيد أنت تريد إقامة علاقة جيدة معه ، وقول ” لا ” بطريقة خاطئة يمكن أن يعرض هذه العلاقة للخطر ، ولكن لا يجب أن يكون هذا الأمر صعباً عليك أو صعباً على علاقتك ، وفيما يلي أهم نصائح لتعلم كيفية قول ” لا ” بطريقة لطيفة :

ادرك قيمة الوقت
فقط عليك معرفة الالتزامات الخاصة بك ، وادرك أن وقتك ثمين جداُ ، ومن ثم عندما يطلب منك شخص ما تخصيص بعض وقتك لالتزام جديد ، عليك أن تعرف أنك ببساطة لا تستطيع أن تفعل ذلك  ، فتقول له : ” أ نا فقط لا يمكني فعل هذا الآن ، فليس لدي وقت “.

رتب أولوياتك
حتى لو كان لديك بعض الوقت الإضافي ، اسال نفسك هل هذا الالتزام الجديد حقاً هو الطريقة التي تريد أن تقضي فيها ذلك الوقت ؟ ، وأعلم جيداً أن المزيد من الالتزامات يعني وقتاً أقل مع من تحب مثل زوجتك أو أطفالك ، الذين هم أكثر أهمية من أي شيء موجود حولك .

تدرب على قول لا
ممارسة قول ” لا ” بقدر ما تستطيع وسيلة رائعة لتتحسن في هذا التدريب ، وتصبح أكثر راحة عند قول الكلمة ، وأحياناً تكرار كلمة ” لا ” يكون السبيل الوحيد لتوصيل هذه الرسالة لاولئك الاشخاص المقاومين عندما يواصلون إصرارهم ، فيجب أنت أيضاً أن تواصل قول ” لا ” ، وفي النهاية ، ستصلهم رسالتك .

لا تعتذر
هناك طريقة شائعة للبدء في الرفض هي ” أنا آسف ولكن …” ، لأن الناس يعتقدون أنك بذلك تبدو أكثر تهذباً في كلامك ، نعم أن التهذب شيئاُ هاماً ، إلا أن الاعتذار يجعله يظهر بصورة ضعيفة ، أنت فقط تحتاج أن تكون حازمًا بما يختص بوقتك .

التوقف عن كونك لطيفاً
مرة أخرى ، من المهم أن تكون مهذباً ، ولكن محاولتك أن تكون لطيفاً عن طريق قول نعم في كل وقت شيئاً يضرك أنت فقط ، فعندما تجعل من السهل على الناس الاستيلاء على وقتك أو مالك ، فسوف تستمر في القيام بذلك ، ولكن إذا قمت ببناء جداراً عازلاً ، فإنهم سوف يقومون بالبحث عن أهداف أسهل منك إذا تبين لهم أنك تحرس وقتك جيداً من خلال كونك حازماً بقول ” لا ”  .

قل لا لرئيسك في العمل
أحياناً نشعر بأن علينا أن نقول نعم لرب العمل ، وإذا قلنا ” لا ” فإننا نبدو وكأننا لا نستطيع أنجاز هذا العمل ، على الأقل هذا هو المنطق المشترك ، ولكن في الواقع العكس صحيح ، فيجب أن تشرح لرئيسك أنه من خلال الكثير من الالتزامات ستضعف قدرتك الإنتاجية ، وستعرض التزاماتك الحالية للخطر .

فكر قليلاً اولاً في الأمر
بدلاً من تقديم إجابة فورية لطلب ما ، فإنه من الأفضل في كثير من الأحيان أن تقول للشخص أنك سوف تفكر في الموضوع وتعود إليه مرة أخرى ، فهذا سوف يسمح لك بالتحقق من التزاماتك وأولوياتك .

ربما في وقت لاحق
إذا كان هذا هو الخيار الذي به تريد أن تبقي الأمور مفتوحة ، فيمكنك قول : ” ربما في وقتاً أخر ” … بدلاً من مجرد إغلاق الباب فوراً ، فإنه من الأفضل في كثير من الأحيان أن تقول فقط “هذا يبدو وكأنه فرصة مثيرة للاهتمام ، ولكن ليس لدي وقت الآن ، ربما حاول مرة أخرى معي في خلال … [قم بإعطاء إطار زمني] ” ، ففي المرة القادمة ، عندما سيحاول هذا الشخص معك ، ربما قد يكون لديك بعض الوقت لقبول هذا الطلب .

ليس أنت السبب بل أنا
هذا الرفض الكلاسيكي يمكن أن يعمل أحياناً ، لكن احذر أن تكون منافقاً ، ففي كثير من الأحيان يكون الشخص أو المشروع جيداً ، ولكنه ليس مناسباً لك ، على الأقل ليس في هذا الوقت ، فببساطة يجب أن تقول ذلك ، فيمكنك مدح الفكرة ، أو المشروع ، أو الشخص ، أو المنظمة … وتختم بقولك أنه ليس مناسباً ، أو أنه ليس ما كنت تبحث عنه في هذا الوقت ، فقط إذا كان الأمر صحيحاً ، فيمكن للناس الشعور بصدقك .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *