علامات ضعف أو انعدام السمع عند الأطفال

تشكل قدرة الطفل على السمع جزء أساسي من قدرته على التعلم ، ويعتبر فحص السمع هو أهم الطرق المبكرة لاكتشاف أن سمع الطفل ضعيف ، ولكن قبل أن يجري الوالدين هذا الفحص لأطفالهم يجب أن يلاحظوا أولًا هم أو مقدمي الرعاية للطفل ، علامات تدل على أنه لا يسمع جيدًا ويحتاج للفحص .

وقد تختلف علامات ضعف السمع باختلاف الطفل ، كما قد يختلف مدى ضعف السمع من طفل لآخر ، وقد تلاحظ بعض العلامات التحذيرية على الطفل ولكنها في الحقيقة لا تكون مدعاة للقلق فالطفل على سبيل المثال قد يكون نائمًا جدًا ، أو لديه مغص لذلك لا يهدأ ولا يستجيب لأي صوت مهدئ مهما كان ، ولكن في كل الأحوال يجب أن تتصل بالطبيب فورًا إذا لاحظت أي علامات ضعف السمع على طفلك .

علامات تحذيرية للأطفال حديثي الولادة وحتى 3 أشهر

  • لا يستجيب لأي صوت عالِ مفاجئ .
  • لا يستجيب لأصوات الموسيقى أو لأصوات الأشخاص .
  • لا يهدأ عند سماع الأصوات الناعمة .
  • لا يستيقظ بالرغم من حدوث ضوضاء أو أصوات عالية قريبة من غرفة نومه  الهادئة .
  • لا يصدر أي أصوات بعد أن يصبح عمره شهرين مثل ” أأأ” .
  • أصبح عمره شهرين ولا يصبح هادئًا عندما يسمع أصوات مألوفة .

العلامات التحذيرية من 4 إلى 8 أشهر

  • لا يحول الطفل رأسه أو عينيه تجاه أصوات لا يستطيع رؤيتها .
  • لا يغير تعبيرات وجهه عند سماع صوت أو ضوضاء عالية وهو في وضع هاديء .
  • لا يبدو سعيد عندما يتم هدهدته والغناء له و تشغيل الألعاب التي تصدر أصوات أو رنين الأجراس .
  • أصبح عمره ستة أشهر ولا يحاول أن يقلد الأصوات .
  • لا يستجيب لكلمة “لا” أو لنبرة الصوت الغاضبة .
  • لا يبدأفي الثأر لنفسه العودة للأشخاص الذين يتحدثون إليه .
  • يبدو أنه يسمع بعض الأصوات فقط دون غيرها .
  • يبدو أنه ينتبه للأصوات التي يصاحبها اهتزاز والتي يمكنه الإحساس بها وليس سماعها فقط .

علامات من 9 إلى 12 شهر

  • لا يلتفت بسرعة نحو أي ضوضاء لينة مثل كلمة “أشش” .
  • لا يرد عند النداء على اسمه .
  • لا يغير درجة صوته عندما يصدر أصوات .
  • لا يصدر مجموعة من الأصوات المتكررة المختلفة عند اللعب مثل (ددددا ، نننا )
  • لا يستجيب للموسيقى من خلال الاستماع أو الغناء أو الاهتزاز .
  • أصبح عمره ولايردد كلمات مفرده مثل (مما-ما أو ببا-با) .
  • لا يفهم الكلمات التي تعبر عن أمور شائعة مثل (باي-باي) أو أوامر مثل تعالى هنا .

إن اكتشاف ضعف السمع أو انعدامه في وقت مبكر من عمر الطفل ، يلعب دورًا هامًا في التعامل معه ، لذلك يجب أن يراقب الوالدين الطفل منذ وقت مبكر في حياته ، واستشارة الطبيب فورًا عند مجرد الشك في أن الطفل لديه مشكلة سمعية .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *