أول من صنع واستخدم السيجار

تم اكتشاف السيجار لأول مرة عندما وصل المستكشفون الإسبان إلى أمريكا الجنوبية ، وبعد فترة انتشر السيجار وحظي بشعبية كبيرة في جميع أنحاء العالم بسبب نكهته ، وكلمة سيجار مشتقة من الكلمة الإسبانية سيجارو ، وهي في الأساس كلمة مشتقة من لغة المايا وهي تعني التبغ ، وكان السيجار عبارة عن حزمة من أوراق التبغ المجففة والمخمرة والملفوفة بعناية .

محتويات

اكتشاف السيجار

كان سكان أمريكا الوسطى والجنوبية يدخنون السيجار لقرون عديدة ، وكان السيجار البدائي الذي يستخدمونه مختلفًا تمامًا عن المعروف اليوم ، فقد كانوا يستخدمون حزمة من أوراق التبغ المجففة والمخمرة والملفوفة في نوع أخر من أوراق الأشجار .

تم إدخال السيجار إلى أوروبا لأول مرة بواسطة المستكشفين الإسبان في نهاية القرن الخامس عشر ، حيث عرض كريستوفر كولومبوس السيجار في أول مرة بأوروبا عام 1492 بعد رحلته الأسطورية ، وسرعان ما أصبح استخدام السيجار شائعًا في أسبانيا والبرتغال .

وفي وقت لاحق انتشر في فرنسا عن ريق جان نيكوت الذي كان دبلوماسيًا في البرتغال ، وقد سمي نبات التبغ باسم نيكوتين نسبة إليه ، وفي بداية انتشار التبغ كان معروف بقيمته الطبية ، ولكن في وقت لاحق شجبه كلًا من الملك فيليب الثاني ملك إسبانيا وجيمس الأول ملك إنجلترا واعتبروه شر .

تصنيع السيجار

تم تصنيع السيجار كما نعرفه الآن لأول مرة في إسبانيا في القرن الثامن عشر ، وتم استخدام التبغ الكوبي لصنعه ، ثم انتقلت صناعة السيجار إلى فرنسا وألمانيا أيضًا ،ثم أصبح تدخينه أمر شائع في جميع أنحاء أوروبا ، وأصبح استخدامه يعتبر نوع من الموضة والأناقة .

ثم عاد السيجار مجددًا إلى أمريكا ولكن بشكله الجديد في منتصف القرن الثامن عشر ، حيث تم تصنيعه في منطقة كونيتكيت من أوراق التبغ المزروعة من بذور التبغ الكوبية ، وكانت كونيتيكيت قد بدأت بالفعل في زراعة التبغ منذ بداية القرن السابع عشر  ، وفي ذلك الوقت تم تصنيع السيجار بواسطة بكرات السيجار وسرعان ما أصبح رمزًا للمكانة الأمريكية بعد أن ارتفعت شعبيته خلال الحرب الأهلية الأمريكية .

ويمكن الحكم على مدى شعبية السيجار من خلال معرفة حقيقة أن القطارات في أوروبا قامت بتوفير عربات خاصة لمدخني السيجار ، وأصبح تدخين السيجار بعد العشاء تقليدًا شائعًا في الثقافة الأوروبية .

وفي وقت لاحق تم إدخال السجائر العادية (السيجار الورقي) إلى السوق والتي كانت أقل تكلفة بالمقارنة بالسيجار ، وأصبح السيجار عالي الجودة يباع تحت مسمى علامات تجارية مرموقة ، وهناك أسماء عائلات راسخة في تصنيع السيجار ذات الجودة العالية ومنها Arturo Fuente و Carlos Torano  و Altadis .

وفي بداية القرن العشرين وبالتحديد حوالي عام 1920 ، بدأ مصنعو السيجار في كوبا باستخدام آلات لصنعه وأصبح يباع بسعر أقل من السيجار المصنع يدويًا .

السيجار في العصر الحديث

لقد انخفضت شعبية التدخين بشكل عام ، بعد أن ازداد الوعي بمخاطر استهلاك النيكوتين الموجود في السيجار والسجائر .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *