لوريل وهاردي أعظم ثنائي كوميدي في التاريخ

لوريل وهاردي هما فريق كوميدي والذي تم اعتبارهما بأنهما أعظم فريق كوميدي في تاريخ السينما ، والاسم الأصلي لستان لوريل هو آرثر ستانلي جيفرسون وولد في لانكشاير بإنجلترا في 16 يونيو 1890 وتوفي في 23 فبراير 1965 بسانتا مونيكا بولاية كاليفورنيا .

أما الاسم الأصلي لأوليفر هاردي هو نورفيل هاردي وقد ولد في 18 يناير 1892 بهارلم جورجيا الولايات المتحدة الأمريكية ، وتوفي في 7 أغسطس 1957 بشمال هوليوود بكاليفورنيا ، وقد صنعا معًا أكثر من 100 فيلم كوميدي .

ستان لوريل

كان ستان لوريل هو الشخص النحيل ، وقد كان والده مدير مسرح وومثل مسرحي في نفس الوقت ، وقد عمل لوريل كممثل كوميدي في قاعة الموسيقى خلال سنوات مراهقته ، وبحلول عام 1910 كان يدرس دور شارلي شابلن لتقديمه في الفرقة الكوميدية الخاصة بفريد كارنو ، وبعد حل فرقة كارنو عام 1913 خلال جولة كانوا يقومون بها في أمريكا ، عمل جيفرسون في الأفلام الأمريكية وقدم مسرح الفانوفيل لعدة سنوات .

وفي تلك المرحلة غير ستان لقبه إلى لوريل لأنه رأى أن اسم جيفرسون طويل ولا يصلح كاسم فني ، وقد حظي لوريل بنجاح طفيف كبطل لسلسلة أفلام كوميدية قصيرة في أوائل العشرينيات ، ولكن في غضون بضع سنوات كان التمثيل كان احتل المرتبة الثانية لدى لوريل حيث عمل كمخرج ومؤلف كوميدي ، وقد وقع عقدًا مع استويو هال روتش في عام 1925 ، وكان يفترض أن يكون دوره الأساسي خلف الكاميرات .

هاردي

أما نورفيل هاردي فقد توفى والده في أواخر عام 1892 ، فقام الابن الصغير بتغيير اسمه وتبنى اسم والده أوليفر تكريمًا له ، وقد كان هاردي يعمل في إدارة مسرح وسينما عام 1913 حين قرر أنه يمكن أن يؤدي أفضل من الممثلين الذين يراهم على الشاشة .

لذلك ذهب للعمل في استوديوهات لوبين في جاكسونفيل بفلوريدا ، وفي العام التالي ظهر هاردي في أكثر من 200 فيلم من إنتاج الشركة منها قيامه بدور الرجل الصفيح في النسخة الصامتة من فيلم “ساحر مدينة أوز” التي تم إنتاجها في عام 1925 ، ثم وقع لهال روتش في عام 1926 .

تكوين فرقة لوريل وهاردي

أصيب هاردي بجروح خطيرة أثناء حادث للطبخ وكان على المخرج استبداله في أخر لحظة ، وهو الأمر الذي جعل لوريل يعود للتمثيل مرة أخرى ليحل محل هاردي في عرض كوميدي ، بعد ذلك أصبح الممثلان عضوان في فرقة تابعة للمخرج هال روتش تسمى “all-stars” وهي فرقة من الفنانين الهزليين قاموا بتقديم العديد من الأعمال الكوميدية القصيرة .

وقد أصبحا يمثلان ثنائيًا ناجحًا في الفرقة، وقد لاحظ المنتج روتش ومدير الفرقة ليو ماكاري أن هناك كيمياء بين الرفيقين النحيف لوريل والسمين هاردي ، وبدأوا يقدمونهم معًا في العديد من الأعمال ، وبحلول نهاية عام 1927 شكل لوريل وهاردي فريق رسمي .

وكانت الصيغة الكوميدية التي قدمها الصديقين بسيطة ولكنها استمرت معهما ، حيث كانا دئمًا يقدمان دور صديقين يمتلكان مزيج غامض من الغموض والتفاؤل الأبدي ، أو كما وصفهما لوريل نفسه ” دماغين بدون أي تفكير” ، وفي نهاية الحقبة الصامتة من الأفلام كان لوريل وهاردي قد حققا شعبية هائلة من خلال الكثير من الأفلام الكوميدية الصامتة منها  Putting Pants on Philip 1927 و  Two Tars 1928و Liberty 1929 و Big Business 1929 .

ومع دخول الصوت إلى السينما ازدهرت عبقرية الفريق ، حيث كانت لهجة لوريل البريطانية مناسبة تمامًا لأصوات هاردي الجنوبية ، وقد ابتكر لوريل العديد من الكلمات والأصوات ، وكان يتميز بأنه يؤدي دائمًا حركات تبدو فارغة تمامًا من أي تفكير ، كما طور هاردي مجموعة من الحركات التي أثرت في الجمهور ، وقد ظهر الاثنين في حوالي 40 فيلم صوتي قصير من إنتاج روتش .

وكان لوريل هو المخرج والمؤلف الفعلي لأفلام روتش على الرغم من أن أحدًا لم يسجل ذلك على الإطلاق ، وقد يفسر ذلك المظهر المتناسق للأفلام والتي تمت نسبتها لمخرجين أخرين .

مغادرة استوديوهات روتش

ولدواعي اقتصادية بدأ روتش يستغل النجمان في تقديم أفلام طويلة من تأليف لوريل وهاردي ، وكان أولها فيلم طويل لهما هو Pardon Us 1931 ، وبحلول عام 1940 كانوا قد قدموا 13 فيلم طويل أخر .

ولكن بسبب تضاؤل سوق الأفلام القصيرة تخلى الفريق عن منتجهما على مضض في عام 1935 ، ولكنهما ظلا تابعين لاستوديوهات روتش والتي أصبحت صغيرة مقارنة بغيرها ولكنها سمحت لهما بدرجة كبيرة من الحرية الفنية .

وعمل لوريل وهاردي في استوديوهات ميترو جولدن ماير وتوينس سينشري فوكس ، ولكن هذه الاستوديوهات حرمت الفريق من الإضافات الإبداعية التي كانوا يضيفونها إلى الأفلام وأصبحت الكوميديا التي قدماها في فترة الأربعينيات أضعف أعمالهما ، ولكنها ظلا يتمتعا بشعبية بين الجماهير في زمن الحرب العالمية الثانية .

وكان أخر فيلم قاما بتقديمه هو فيلم Atoll K الذي أنتجته أوروبا عام 1950 ، وبعد ذلك قاما بجولة ناجحة جدًا في المسارح الموسيقية الإنجليزية ، وظلا يشكلا فريق رسمي حتى وفاة هاردي عام 1957 .

وفي عام 1960 حصل لوريل على جائزة الأوسكار الفخرية لمساهمته في مجال الكوميديا ، وقد تم اعتبارهما أطرف فريق كوميدي على مدى العصور .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *