مرض التهاب الدماغ

يحدث مرض التهاب الدماغ بسبب عدوى فيروسية ، وهو من الأمراض النادرة التي تحدث بنسبة 5. % من بين كل 100 الف شخص ، وهي حالة عادًة ما تحدث في الأطفال أو الكبار ذو مناعة ضعيفة خاصة مرضى السرطان والأيدز ، ورغم كونه مرض نادر إلا أن مركز التحكم في العدوى يرصد حالات سنوية منه .

أعراض المرض

– سخونة .
صداع .
– فقدان الشهية .
– فقدان النشاط والطاقة .
– شعور عام بالإعياء .
– قيء وغثيان .
– تصلب الرقبة .
-فقدان التوازن .
– دوخة .
– – تشنجات .
– مشاكل في السمع والكلام .
– هلوسة .
– فقدان ذاكرة .
– إغماء .

وقد يصعب على الطفل التعبير عن بعض الأعراض لكن يظهر لديه بعض الأعراض بوضوح مثل :

– قيء .
– بكاء مستمر خاصة عندما يتم حمل الطفل .
– تصلب في الجسم .

أسباب عدوى التهاب الدماغ

يمكن الإصابة بالمرض بواسطة عدة أنواع من الجراثيم مثل فيروس الهربس البسيط HSV ، وهو نفس الفيروس الذي يسبب قرح حول الفم ، ولكنه قد يصيب الدماغ ويسبب التهاب الدماغ وهو المرض الذي قد يسبب الوفاة .

بل وقد يحدث المرض كنتيجة لعدوى السعار المنتقلة من الحيوانات التي تحمل مرض السعار .

بل يمكن للبعوض أن ينقل المرض ويسبب عدة أنواع من عدوى التهاب الدماغ ، مثل عدوى غرب النيل ، وهو أشهر سبب للإصابة بالتهاب الدماغ في الولايات المتحدة الأمريكية والذي يحدث نتيجة لدغ الباعوض للطيور المصابة بالفيروس ومنها إلى الإنسان .

وحالات أخرى يحدث فيها مرض التهاب الدماغ نتيجة الإصابة بأمراض أخرى في الطفولة مثل ، الحصبة أو النكاف أو الحصبة الألماني أو الجدري ، وهي كلها فيروسات تنتقل عبر سوائل الجسم خلال العطس أو الكحة .

وتحدث حالات نادرة من التهاب الدماغ بسبب عدوى بكتيرية ، مثل عدوى التهاب السحايا البكتيري أو الحمى الشوكية أو نتيجة أمراض معدية أخرى مثل السيلان ، أو نتيجة داء القطط التوكسوبلازما أو يحدث نتيجة ضعف جهاز المناعة لدى الشخص .

العدوى

التهاب الدماغ في حد ذاته غير معدي ، لكن أي فيروسات تسبب حدوث التهاب في الدماغ قد تكون معدية ، ولذلك لضمان سلامتك تجنب التلامس مع مريض التهاب الدماغ لئلا ينتقل لك الفيروس المسبب له .

منع المرض

لا يمكن منع المرض ، لكن يمكن تجنب التعرض لمسبباته وذلك عن طريق تلقي التطعيمات اللازمة في فترة الطفولة ، بل وتجنب التلامس المباشر مع مريض التهاب الدماغ .

أما في المناطق التي ينتشر فيها البعوض الناقل لفيروس التهاب الدماغ فمن المهم إتباع الاحتياطات التالية :

– تجنب خروج الأطفال في المناطق التي ينتشر فيها البعوض .

– ارتداء الأطفال ملابس واقية من لدغات البعوض ، مثل سراويل طويلة وأكمام طويلة .

– استخدام طارد للحشرات .

– تجفيف مناطق تجمع المياه حول المنزل أو مصارف لأنها مناطق تكاثر البعوض .

– منع الأطفال من اللعب بالتراب واوراق الشجر والخضروات التي قد تحمل بعوض داخلها .

المدة

للتعافي من مرض التهاب الدماغ الحاد قد يستغرق الأمر إسبوعًا كاملًا ، ولكن لزوال الأعراض قد يتطلب الأمر وقت أطول .

التشخيص

قد يحتاج الطبيب عدة تحاليل وفحوصات لتأكيد الإصابة مثل :
– أشعة مقطعية على المخ .
– رنين مغناطيسي على المخ .
– رسم مخ EEG لرصد إشارات المخ .
– تحليل دم للتأكد من وجود عدوى فيروسية أو بكتيرية في المخ .
– عينة من سائل النخاغ الشوكي لفحصه .

العلاج

بعض الحالات البسيطة قد يتم السيطرة عليها منزليًا ، لكن الحالات الشديدة قد تتطلب دخول الطفل العناية المركزة ، لضبط ضغط الدم ونبضات القلب ومعدل التنفس لمنع مزيد من التورم في المخ .

لا يتم استخدام مضادات حيوية لعلاج التهاب الدماغ لأنه عدوى فيروسية وليست بكتيرية ، لذا قد يتطلب الأمر تناول مضاد للفيروسات خاصة لو كانت العدوى بسبب فيروس الهربس البسيط

وقد يتم استخدام الكورتيزون لمنع تورم المخ ، وقد يصف الطبيب أدوية مضادة للتشنجات والصرع وأدوية أخرى مثل الباراسيتامول لتقليل الصداع .

متى يجب الاتصال بالطبيب

يجب التوجه إلى الطبيب فورًا في حالة ملاحظة أي من الأعراض التالية
– صداع شديد .
– تشنجات .
– تصلب الرقبة .
– عدم القدرة على النظر إلى الأضواء القوية .
– زغللة في العين .
– صعوبة في المشي .
– مشاكل في السمع والكلام .
– فقدان الوعي .

أما الحالات الطارئة فتكون عندما تلاحظ تلك الأعراض على الطفل :
– ارتفاع درجة الحرارة إلى 38 درجة سيلزيوسية لطفل لا يتخطي 3 شهور .
– صرع وتشنجات .
– فقدان شهية .
– قيء .
– بكاء غير متوقف .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *