انتقادات حادة لأحدث أفلام توم هاردي “Venom”

لم يحظي العرض الأول لفيلم Venom الذي صدر في الولايات المتحدة في 3 أكتوبر بإشادات النقاد ، وووصفه البعض بالممل والسخيف ، ويرى النقاد أن هذا العرض الهزلي لم يضيف لرصيد توم هاردي وفريقه الأكثر من متمكن ، بما في ذلك ميشيل ويليامز وريز أحمد ، وأن شركة الإنتاج قدمت عمل توقف فيه الإبداع مع الميزانية ، ورغم قيام شركة مارفل بتقديم أفضل أفلامها وأكثرها إبداعًا هذا العام وهو Black Panther ، إلا أن Venom يعد الأسوأ حاليًا .

محتويات

السيناريو والإخراج 

وشملت الإنتقادات كل عناصر الفيلم بدء من الإخراج غير المتقن للمخرج روبن فلايشر (مخرج فيلم Zombieland) إلى السيناريو الضعيف لجيف بينكر ، سكوت روزنبرغ وكيلي مارسيل ، وتبدأ أحداث الفيلم الذي أنتجته شركة مارفل ، بارتطام سفينة فضائية بالأرض وإحتراقها مخلفة ورائها كتلة لزجة .

وتظهر بعد ذلك الشخصية الرئيسية للفيلم فينوم “Venom” وهو عبارة عن كائن فضائى يقضم الرؤوس ويتغذى على العقول البشرية ، ويحتاج هذا الشيء البغيض إلى مضيف بشري للبقاء على قيد الحياة ، وقد لعب توفر جرايس دور الشرير “Venom” في فيلم الرجل العنكبوت الجزء الثالث ، ولكن في هذه القصة ، استهدف الكائن الفضائي فينوم بالصدفة مراسل تلفزيوني نشط في سان فرانسيسكو ويدعى إيدي بروك (توم هاردي) .

وعاب النقاد المشهد الذى استحوذ فيه فينوم على بروك وبدأ في ترك أشلاء الجثث  في أعقابه ، حيث بدا مشهداً كوميدياً ، حين تابع البطل بروك حوارًا مع رفيقه العقلى (الوحش) ليخبره أن يهدأ ، على نمط الفيلم الكوميدي Deadpool ، وهي نوعية مرحب بها من الأفلام ، حتى تدرك أن الجانب الكوميدي هو كل ما بالفيلم ، فالمراسل القوي البأس ونظيره المدمر هما في الواقع شخصيات لطيفة

الشخصيات

كما أن مشاهدة الممثل الموهوب “توم هاردي” يعاني من التحدث باللكنة الأمريكية ، من خلال نص يفتقر الحيوية ، وهو أمرًا محزنًا ، وكذلك الدور التقليدي الذي لعبته ميشيل وليامز كمحامية وخطيبة إيدي السابقة ، والتي انتقلت إلى علاقة رومانسية مع طبيب (ريد سكوت) ، أما الممثل اللامع ريز أحمد الذي أشتهر بأعمال فنية مثل Nightcrawler ، The Night Of  فلم تستطع الشخصية التي قام بدورها في الفيلم من مواجهة كارلتون درايك الشرير ، وهو ملياردير ورجل أعمال مهووس بدمج الكائنات الفضائية مع البشر ، ومع ذلك فإن أحمد لم يبدِ أكثر من مجرد إنزعاج بسيط طوال الفيلم ، ويبدو أن الفيلم قد محى الرعب من خلال تلك التضمينات .

مشاهد القتال والحركة

أما مشاهد القتال والحركة فهي متكررة بما فيه الكفاية لتجعلك تشعر بالضجر ، كما أن المؤثرات الخاصة رديئة للغاية ، وقد انتشرت بوسائل التواصل الاجتماعي بعض التعليقات حول فيلم “Venom” ، والتي تتهم المتابعين بملأ صفحات الويب بأراء سيئة زائفة ، كي لا يتصدر فيلم Star Is Born شباك التذاكر ، ولكن لا داعي للقلق فلن يضطر أحد لتزيف الانتقادات حول الفيلم ، وتشير نهاية الفيلم إلى أن هناك جزء أخر في المستقبل القريب ، بينما يرى البعض أن الجمهور عانى بما فيه الكفاية خلال الجزء الأول .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *