هامبورغ أفضل مكان على مستوى العالم لقضاء السهرة ليلا

لقد صنفت مدينة هامبورغ كأفضل مكان لقضاء الليلة في العالم بعد أن تغلبت على نيويورك ودبلن ، في حين لم تحل لندن ضمن أول عشرة مراكز.

علامَ بُنِي هذا التصنيف ؟
قامت دراسة جديدة بتصنيف حوالي ٤١ مدينة رئيسية في ٢٧ دولة بناءً على خمسة عوامل من ضمنها : مستوى الحياة الليلية ، وودّية السكان المحليين ، والأمان ، وتوافر وسائل النقل ، والتكلفة ، وذلك بعد سؤال المقيمين في المدينة عن آرائهم.

والمدن التي تفوقت في هذه العوامل هي :
من حيث مستوى الحياة الليلية : احتلت فيه نيويورك القمة بين المدن الأخرى ، وودية السكان : تفوقت فيها هامبورغ ، والأمان : تفوق فيه مدينة كوبنهاغن ، ووسائل التنقل : تفوقت فيها هامبورغ ، والتكلفة : كانت برلين وبريتوريا وچاكارتا الأقل تكلفة بين المدن.

ونتج عن ذلك أن حلت هامبورغ وهي ثاني أكبر مدينة في ألمانيا في القمة بعد أن تفوقت في اثنين من العوامل الخمس الخاصة بالدراسة ، وحققت معدلات عالية للغاية في باقي العوامل ، حيث تتميز هامبورغ بسكان محليين ودودين ومنفتحين ، وتتمتع بوسائل مواصلات ممتازة تنقل الناس لوجهتهم بسهولة.

كما حقق مستوى الحياة الليلية فيها معدلًا عاليًا بناءً على توافر النشاطات الليلية ودرجة استمتاع الناس هناك.

المدن التي احتلت أول عشرة مراكز :
ٱما المدن الأخرى التي حققت معدلات عالية أيضًا تتضمن كوبنهاغن التي حلت في المركز الثاني نظرًا لتوافر الأنشطة الليلية المتنوعة ودرجة الأمان الجيدة نسبيًا ، ويرجع تخلفها عن المركز الأول لشعور المواطنين بأنها غالية أكثر من اللازم ، وحلت برلين في المركز الثالث ، ودبلن في الرابع وأمستردام في الخامس.

ثم يليهم في أول عشرة مراكز سان فرانسيسكو وجوثنبيرغ وبراغ ووارشو ثم حلت نيويورك في المركز العاشر ، وتعتبر نيويورك وسان فرانسيسكو المدينتين غير الأوربيتين الوحيدتين اللتين تمكنتا من الوصول لأول عشرة مراكز.

وعندما وُجه السؤال مباشرة إلى سكان نيويورك كانوا الأكثر تأكيدًا من أنهم يتمتعون بأفضل السهرات الليلية ، ولكن وفقًا للعوامل الخمس فإن نيويورك حققت معدلات عالية في الطعام والشراب ، ومعدلات جيدة إلى حد ما في سهولة التنقل داخل المدينة ، لكن معدلات أقل من المتوسط في الأمان والتكلفة والودّية.

عدم تمكن لندن وطوكيو وروما من الوصول لأول ٢٠ مركزا :
على الرغم من ذلك هناك بعض المدن الرئيسية الأخرى مثل لندن وطوكيو وروما قد حصلوا على نتيجة سيئة في البحث وفشلوا في الوصول حتى لأول عشرين مركزا.

حيث انخفض تقييم طوكيو لتدهور وسائل المواصلات هناك بالإضافة إلى تكلفتها ، كما حصلت لندن أيضًا على نتيجة سيئة فحلت في المركز السادس والعشرين لتكلفتها المرتفعة ، أما روما فقد هبط تقييمها لصعوبة التنقل فيها.

أهمية التكلفة وتوافر وسائل المواصلات في تقدم السياحة في المدينة :
كما أشار البحث – الذي أجرته خدمة حجز الفنادق عبر الإنترنت التي تدعى هوسيل وورلد – إلى أن تكلفة قضاء الليلة يختلف بدرجة كبيرة من مكان لآخر حول العالم ، وأن أقل المدن تكلفة هي براغ ووارشو وبريتوريا وبيترسبيرغ ومومباي.

تغلب المدينة الثانية على المدينة الأولى في التصنيف :
كما اتضح أن في كل دولة غالبًا ما تتغلب ثاني أكبر المدن على المدينة العاصمة ، فمثلًا قد تغلبت هامبورغ على برلين ، وسان فرانسيسكو على نيويورك ، وميلان على روما ، وبريتوريا على چوهانسبيرغ ، وقد حققت تلك المدن نتائج أفضل لأنها غالبًا ما تكون أقل ازدحامًا وأكثر راحة بما يناسب قضاء السهرة في الخارج ويسمح للمواطنين بالاستمتاع بشتى الأنشطة الليلية .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *