شرب الماء يقلل من خطر الإصابة بالتهابات المثانة

عدوى المثانة شائعة جداً بين النساء ، إلا أن الأبحاث الجديدة تشير إلى أن زيادة كمية الماء الذي تقوم بتناوله خلال اليوم ، يمكن أن يقلل من هذه العدوى بشكل كبير جداً .

إن شُرب الكثير من الماء يمكن أن يساعد في الحفاظ على عدوى الجهاز البولي ، حيث من الممكن أن تصيب عدوى المسالك البولية أي جزء من المسالك البولية ، بما في ذلك المثانة والحالب أو الكليتين ، وتعتبر عدوى المثانة هي النوع الأكثر شيوعًا من التهاب المسالك البولية ،كما نجد أن ما يقرب من نصف جميع النساء يعانين من عدوى الجهاز البولي في عمرهم ، وبالنسبة لأولئك الذين يعانون من هذا النوع من العدوى مرة واحدة ، يُمكن أن يتوقع أن يُصابوا بها في وقت لاحق من  الحياة .

السبب وراء تعرض الكثير من النساء بعدوى المثانة

النساء أكثر عرضة للإصابة بعدوى المثانة أكثر من الرجال بسبب اختلاف التشريح حيث أنه في الإناث يكون مجرى البول أقصر من الرجال ، مما يعني أن البكتيريا يمكن أن تصل إلى المثانة بسهولة أكبر ، أيضا مجرى البول أقرب إلى المستقيم عند النساء والمستقيم يقطن فيه الكثير من البكتيريا ، وهذه البكتيريا هي المُسببة الرئيسية  لعدوى المسالك البولية .

الاكتشاف المبكر لعدوى المثانة

عندما يتم اكتشاف عدوى المثانة مبكراً ، لا تسبب عادةً مضاعفات خطيرة ويمكن علاجها بسهولة بالمضادات الحيوية ، لكن إذا لم يتم علاجها فإنها يمكن أن تؤدي إلى التهابات الكلى ، وتشمل أعراض عدوى المثانة شعورًا حارقًا أثناء التبول والرغبة المتكررة في الذهاب إلى الحمام ، حتى لو لم يكن هناك الكثير من البول لتمريره .

دراسة حديثة عن العلاقة بين شُرب الماء وقلة التهابات المثانة

قبل إجراء هذه الدراسة أبلغ المشاركون فيها عن كمية السوائل الذين يتناولونها بشكل يومي ، وكانت هذه الكمية ما يقرب من 1.5 لتر أو حوالي ستة أكواب 8 من الماء ، قسّم العلماء المتطوعين إلى مجموعتين ، حيث قاموا بتعليم أحدهم شرب 1.5 لتر إضافي من الماء كل يوم ، وأخبروا المجموعة الأخرى بعدم استهلاك أي سوائل إضافية .

وقد أجريت هذه الدراسة على فترة امتدت إلى 12 شهرا وتم الكشف عن البعض من النتائج ، على سبيل المثال في المجموعة المائية الإضافية وجد العلماء أن 93 في المئة منهم ليس لديهم عدوى المثانة ، في حين أن 88 في المئة من المجموعة الأخرى التي لم تتناول أي سوائل إضافية تعرضوا لالتهابات المثانة ، وبالتالي كان معدل الإصابة بالتهابات المثانة في المجموعة التي تناولت المياه أقل بكثير من تلك المجموعة الأخرى .

بشكل عام  كان أولئك الذين شاركوا في المجموعة المائية أكثر عرضة بمقدار النصف تقريبًا للإصابة بعدوى المثانة مقارنةً بتلك الموجودة في المجموعة الأخرى ، وأشار الدكتور لوتان رئيس قسم الأورام البولية في أمريكا أن هذا فرق كبير وأن هذه الاكتشافات مهمة لأن أكثر من نصف النساء يعانون من وجود عدوى في المثانة وهي واحدة من أكثر الأمراض الشائعة في النساء .

من المعروف منذ وقت كثير أن شرب الكثير من الماء يمكن أن يمنع عدوى المثانة وغيرها من عدوى المسالك البولية ، لأنه يساعد على طرد البكتيريا التي تحاول شق طريقها إلى المثانة ، ولقد ساعدت هذه الدراسة في تأكيد هذه الفكرة وعلى الرغم من أن شرب الكثير من الماء يمكن أن يكون عادة صعبة إلا أنه بالتأكيد فكرة جيدة خاصة بالنسبة للنساء .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *