أغرب خطوط الموضة التي ظهرت في التاريخ

إن القرن العشرين كان مليء بمجموعة من أغرب خطوط الموضة ، والتي سادت في بعض الأوقات ثم اختفت ، ولكن الموضة الغريبة لم تكن حكرًا على القرن العشرين ، ولكن على مدار التاريخ ظهرت أزياء واتجاهات غريبة في الأزياء ، وسوف نستعرض هنا 10 من أغرب الأزياء وخطوط الموضة التي ارتداها الناس .

موضة العرج من الأميرة أليكساندرا

كانت ألكيسندرا من الدنمارك وأصبحت أميرة ويلز وكانت جميع النساء يقلدن جميع أزيائها وقد سادت أساليب ألكسندرا عالم الموضة لمدة 50 عام ، وعندما أصيبت بالعرج خلال ستينيات القرن التاسع عشر بسبب إصابتها بالحمى الروماتيزمية أثناء الولادة ، أصبحت جميع النساء يعرجون في الشوارع عن قصد وسميت هذه الموضة “أليكساندرا ليمب” .

الفساتين الخضراء المصنوعة من الزرنيخ

في القرن التاسع عشر سادت موضة ارتداء الفساتين الخضراء التي كانت يتم معالجة نسيجها باستخدام الزرنيخ للحصول على اللون المناسب ، وكان الزرنيخ غير معروف للناس في ذلك الوقت ، ولكنه مادة سامة للغاية ، وكانت النساء لا تضعنها فقط في الفساتين ، ولكن غبار الزرنيخ كان يستخدم لصنع الأزهار الصناعية والقبعات التي توضع على الرأس ، ووفقاً لتقرير  فقد توفيت ماتيلدا شورير ، صانعة الزهور الاصطناعية التي تبلغ من العمر 19 عاماً بسبب “التسمم العرضي” الناتج عن استخدام غبار الزرنيج في الزهور ، وباقي النساء الذين ارتدين النسيج الأخضر قد عانين من القرح الجلدية الشديدة .

حذاء الكراكوز

كان هذا الحذاء الشهير ذو منقار طويل للغاية ويعتقد أنه حصل على اسمه لأنه نشأ في كراكوف ببولندا ، وظهر في أوروبا في القرن الرابع عشر ، وقد وصلت تلك الموضة إلى إنجلترا عندما تزوج ريتشارد الثاني آن من بوهيميا عام 1382 .

كانت أصابع الحذاء طويلة لدرجة تعرقل السير ، وقد تسببت لمرتديها في كثير من السخرية ، لذلك حظرها شارل الخامس ملك فرنسا عام 1463 ، وفي عام 1465 تم حظرها في إنجلترا أيضًا .

تنورة هوبل (تنورة ربطة الحصان )

كانت عبارة عن تنورة ضيقة جدًا من الأسفل قرب الكاحل لدرجة لم تكن تسمح لمن ترتديها باتخاذ خطوة واسعة ، وهناك احتمال أن تكون هذه التنورة مستوحاة من أول امرأة تسافر على متن طائرة ، حيث أنه خلال جولة قام بها الأخوان رايت ، طلبت السيدة إديث بيرغ الطيران على طائراتهم ، وأصبحت أول امرأة تطير على متن طائرة ، ولكنه أثناء الصعود إلى الطائرة ، ربطت الجزء السفلي من تنورتها بحبل قرب كاحليها لتجنب أن تتطاير تنورتها بفعل الريح ، وعندما نزلت من الطائرة ، ابتعدت مع سارت في طريقها وكان الحبل ما يزال ، مما أدى إلى ولادة تنورة هوبل .

الياقة الملقبة بالأب القاتل

كانت الياقة القابلة للانفصال ملحق شائع يستخدمه الرجال في القرن التاسع عشر ، وكانت ضيقة جدًا لدرجة أنها يمكن أن تقطع رقبة من يرتديها ، وفي سبتمبر 1888 تم العثور على رجل يسمى جون كوتزي ميتًا في شقته ، وقد اعتقد الطبيب الشرعي أنه كان يشرب الخمر وهو نائم على الأريكة فسقط رأسه على الياقة القاسية التي كان يرتديها قد سحقت قصبته الهوائية  مما أدى لتوقف الدورة الدموية ووفاته .

الأسنان السوداء

أصبح السكر سلعة يتم استهلاكها بشكل مفرط في إنجلترا في القرن الثامن عشر ، وقد زاد الاستهلاك 5 مرات في 1770 مقارنة بالعام 1710 ، وبالمثل باقي دول أوروبا  ، وتجاوز السكر الحبوب في كونه السلعة الأكثر قيمة في التجارة ، وبدأ الناس يستهلكون المربى والشاي والحلوى والقهوة والمواد الغذائية المصنعة والكاكاو وغيرها من الحلويات اللذيذة المحملة بالسكر أكثر من أي وقت مضى .

وكان السكر سلعة مرتفعة الثمن بحيث لا يستطيع تحمل تكلفتها سوى الأغنياء ، ولكنه أدى لتسوس أسنانهم ، فكانت أسنان معظم الطبقة العليا في إنجلترا سوداء اللون بسبب الإفراط في تناول السكر ، ولذلك اعتاد الفقراء على دهن أسنانهم باللون الأسود حتى يبدو أنهم من الطبقات العليا .

أحذية Chopines

كانت شوبنيز منصة مرتفعة بطول 20 بوصة وفي أعلاها الحذاء ، وكانت تلك المنصاات شائعة في القرون الخامس عشر والسادس عشر ، وكانت في البداية تستخدم كمنصة لحماية الحذاء الفعلي من الطين ، ثم في النهاية أصبحت الحذاء نفسه ، وكان الشخص كلما ارتفع في المكانة الاجتماعية زاد من طول المنصة ، وكانت تلك المنصات تسبب صعوبة في السير ، وكان النبلاء يعتمدون على الخدم لمساعدتهم في السير .

المكرونة

كانت كلمة مكرونة تستخدم في القرن الثامن عشر لوصف الشخص العصري الذي يرتدي مجموعة من الأزياءمن خارج نطاق الموضة السائدة ، وقد بدأ ذلك الاسم ينتشر في إنجلترا بعد أن عاد مجموعة من الشباب من إيطاليا ، وقد أعربوا عن حبهم “للمعكرونة” الإيطالية التي تؤكل ، وكونوا نادي لهم يسمى “نادي المكرونة” ، وكانوا يرتدون ملابس أنيقة ورتوش من المعاطف ذات ذيول من الخلف ، وشعر مستعار مجعد وطويل ومرتفع لأعلى بدرجة تبعث على السخرية .

حشو الملابس

ساد هذا الاتجاه على نطاق واسع في العصر الفيكتوري ، حيث كان يتم حشو الملابس بحشوة صلبة وكان الرجال يستخدمونها لخلق وهم أن أجسادهم مليئة بالعضلات  ، وكان الحشو يصنع من القطن أو الصوف أو شعر الخيل أو نشارة الخشب ، كما استخدمت النساء الحشو في الأكمام ومنطقة الصدر .

مخاريط الشمع

كانت أزياء المصريين القدماء فريدة من نوعها من ناحية النسيج والإكسسوارات الزخرفية ، ولكنهم كانوا أيضًا يهتمون بالنظافة والعناية القصوى بالجسم ، لذلك كانوا يضعون مخاريط من الشموع العطرية على قمة رؤؤسهم ، حتى يذوب الشمع بالتدريج على مدار اليوم وينشر الرائحة العطرة على من يرتديه .

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *