أماكن سرية في ستة معالم شهيرة

برج إيفل وتمثال الحرية معروفان على المستوى العالمي ، وهما ليسوا سوى اثنين من المعالم الشهيرة التي تحتوي على غرف أو طوابق سرية مخفية عن الأنظار العامة ، فهناك بعض الأماكن التي ليست معروفة للجميع ، ولكن أين توجد هذه الأماكن الغامضة ؟

شرفة شعلة تمثال الحرية

قبل قرن من الزمان ، كان يسُمح للسياح بالتسلق إلى منصة على شعلة تمثال الحرية ، وخلال الحرب العالمية الأولى ، تسبب انفجار في مستودع عسكري في جزيرة مجاورة في ميناء نيويورك في نقل الشظايا إلى التمثال ، وتضررت الشعلة ، وخوفًا من المزيد من الهجمات المماثلة قررت السلطات الأمريكية عدم إعادة فتح الشعلة ، ولا تزال شرفة الشعلة موجودة ، ولكن لم يُعاد فتحها للجمهور ، ومع ذلك يمكنك رؤية المشهد من خلال كاميرا معلقة على الشرفة ، وهي تمكن الزوار من الاستمتاع بالمنظر من منصة سرية .

غرفة جبل راشمور السرية

تعد منحوتات ساوث داكوتا الشهيرة لواشنطن وجيفرسون وروزفلت ولينكولن بالتأكيد منطقة جذب سياحي كبير ، و يقال أن مبتكر النصب الشهير ، جوتزون بورجلام ، أراد أيضًا أن يصنع نقوشًا بمشاهد من تاريخ أمريكا ، ولم يحدث ذلك ، لكنه قام بنحت غرفة خلف الرؤوس بهدف إنشاء مخزن لمستندات تاريخية مهمة ، ولكن قاعة السجلات لم تنته عند وفاة بورجلوم ، واعتبرت خطرًا للسياح فظلت مغلقة للجمهور ، وقد تم تغطية المدخل بواسطة لوح كبير من الصخر ، ومع ذلك أصبحت مخزن للوحات تضم وثائق أمريكية شهيرة مثل إعلان الاستقلال ودستور الولايات المتحدة ، وعلى الرغم من أن الغرفة لا تزال غير متاحة للزوار ، إلا أنهم يستطيعون رؤية موقعها خلف رأس لينكولن .

الشقة المميزة في باريس

بنى جوستاف إيفل ، مبتكر البرج الباريسي الشهير ، غرفة لنفسه بالقرب من قمة المعلم ، وكان إيفل يقضي بعض الوقت في الشقة المريحة ، ليستمتع بالإطلالة والخصوصية ، ويقال أن سكان باريس الأثرياء عرضوا له مبالغ كبيرة من المال لاستئجار الغرف ، لكنه كان يرفض دائماً ، وفي حين أن الشقة لا تزال غير متوفرة للإيجار ، لكن يمكن للزوار الوصول إليها كجزء من جولة ، وتضم الشقة حاليًا تماثيل بالحجم الطبيعي لإيفل وواحد من الشخصيات القلائل الذين استضافهم هناك وهو توماس أديسون .

نادي ديزني لاند الخاص

يقع نادي 33 خلف باب غير مميز في ساحة ديزني لاند بنيو أورليانز  ، ويتيح للأعضاء ، الذين يتعين عليهم دفع رسوم تصل إلى عشرات الآلاف من الدولارات ، الوصول إلى الصالات غير العامة ، بالإضافة إلى مطعم يحمل اسم النادي ، ويحتاج الأعضاء إلى الضغط على جرس خفي للدخول ، ويمر جميع زوار ديزني لاند تقريبًا بجوار هذا المدخل دون أن يكون لديهم أي فكرة بأن نادٍ فاخر يقع على الجانب الآخر من الباب .

الغرف الخضراء أسفل الكولوسيوم

استُخدمت أنفاق الطابق السفلي في الكولوسيوم في روما من قبل المصارعون والحيوانات البرية أثناء انتظارهم للظهور في الساحة أعلاه ، وكانت الغرف الخضراء المعروفة باسم (الغرف تحت الأرض) ذات يوم مقصورة على السياح ، ولكن تم فتح جزء من الطابق السفلي قبل عقد من الزمن ، إلا أن أجزاء كبيرة من المعلم الشهير ، الذي يزوره نحو 4 ملايين سائح سنويًا ، ما زالت مغلقة أمام الجمهور .

ملاعب التنس في محطة جراند سنترال

يمر حوالي 750.000 شخص يومياً عبر محطة جراند سنترال في نيويورك ، وأغلبهم سائحين وليسوا ركاب ، لكن كلاهما نادراً ما يلاحظ المناطق الخفية ، وأحد هذه الأماكن هو نادي فاندربيلت الرياضي ، كان يضم في الماضي منحدرًا داخليًا للتزلج واستوديو تلفزيون ، وقد تم إغلاقه في نهاية المطاف لإفساح مكان لإنشاء صالة للموظفين ، وتم نقل ملاعب التنس إلى مكان جديدة في الطابق الرابع ، وهو الآن مفتوح للجمهور ، ومع ذلك لا يعرف الكثير من الناس ، بما في ذلك العديد من موظفي محطة جراند سنترال ، بوجود النادي .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *