كيف تتغلب على ألم الأذن لدى الأطفال أثناء الطيران

يؤثر الطيران بشكل واضح جدًا على الأذن ، فربما تكون أختبرت شعور فرقعة الأذن أثناء الطيران من قبل ، وقد يبدو الأمر أكثر إزعاجًا للأطفال والرضع لأنه شعور مزعج للغاية لهم ، ولكن في المجمل هو أمر من طبيعي حدوثه أثناء الطيران .

وعادًة ما يحدث ذلك الألم نتيجة اختلاف الضغط الجوي في الهواء وتأثيره على طبلة الأذن والأذن الوسطى ، وعادًة ما تعمل قناة أستاكيوس التي تربط الأذن بالحلق والأنف على معادلة ضغط الهواء ما بين داخل الأذن وخارجها ، عن طريق الفتح والغلق للسماح بالهواء بالمرور عبر الأذن الوسطى ، وهو ما يجعلنا نشعر كما لو كان هناك فرقعة تحدث داخل الأذن خاصة أثناء البلع أو التثاؤب .

وفي الأطفال ربما تكون قناة أستاكيوس صغيرة للغاية ولا تعمل بكفاءة ، خاصة بعد حدوث عدوى في الأذن لأن المخاط يتجمع ويسد قناة أستاكيوس ويقلل كفاءة عملها ، ويحدث ذلك بالمثل عند الإصابة بنزلات البرد أو عند تورم الغدد الليمفاوية الموجودة في منطقة قناة أستاكيوس .

وسواء أثناء رحلة طيران أو التحليق في الجو أو تسلق جبال أو الصعود في مصعد كهربائي ، فإن ضغط الهواء يقل كلما أرتفعت لأعلى ويزيد كلما نزلت لأسفل ، وإذا لم يحدث توازن في الضغط الجوي سيدفع ويضغط الهواء الجوي على طبلة الأذن مسببًا لها ألم .

وهو التفسير العلمي لبكاء الأطفال في الدقائق الأخيرة من رحلة الطيران أثناء هبوط الطائرة تدريجيًا ، وذلك بسبب زيادة الضغط الجوي والذي يضغط على طبلة الأذن مسببًا الشعور بالألم في الأذن .

وإذا كان طفلك يعاني من عدوى في الأذن فربما ينصحك الطبيب بتأجيل رحلة طيرانك حتى يتعافى طفلك من العدوى ، وإلا ستكون تجربة السفر مؤلمة للغاية لطفلك ، وربما يحدث انفجار أو ثقب لطبلة الأذن ، وعلى النقيض قد تجد الأمر مريحًا للغاية لدى هؤلاء الأطفال الذين يضعون أنابيب تصريف سوائل الأذن ، لأنها تعمل بدورها على توازن الضغط الجوي بين خارج الأذن وداخلها مما يقلل شعور الطفل بالألم ، وإليك بعض النصائح لتخفيف الشعور بألم الأذن أثناء الطيران .

شرب كميات كبيرة من السوائل التي لا تحتوي على كافيين

ويعد شرب الماء هو افضل السوائل على الإطلاق ، والسوائل تساعد الطفل على البقاء في وضع البلع مما يجعل قناة أستاكيوس مفتوحة ، بل وشرب الماء يقلل تأثير جفاف الطقس داخل الطيارة والذي يسبب زيادة سماكة المخاط داخل الأنف ، وبالتالي يتجمع المخاط ليسد قناة أستاكيوس .

تناول مسكنات للألم

إذا كنت لا تحتمل الألم الذي تسببه الطائرة لأذنك ، فيمكنك تناول أدوية مسكنة للألم مثل مادة الإيبوبروفين أو الباراسيتامول قبل إقلاع الطائرة بنحو نصف ساعة .

مضغ العلكة أو مص حلوى صلبة

يمكنك أن تجعل طفلك يمضغ علكة أو يمص حلوى خاصة إذا كان عمره يسمح بذلك ، أي من عمر 3 سنوات فأكثر .

إرضاع الطفل

ضع الطفل في وضعية جلوس وقم بإرضاعه سواء من خلال الببرونة أو رضاعة طبيعية ، فذلك يقلل شعور رضيعك بالألم من زيادة الضغط الجوي على الأذن .

التثاؤب

التثاؤب مرات عديدة سوف يساعدك على تقليل الشعور بالألم في الأذن أثناء رحلة الطيران .

كن مستيقظًا

أثناء إقلاع الطائرة أو هبوطها يفضل أن تكون يقظًا ، لأن أثناء النوم تقل حركة البلع مما يصعب على الأذن الوسطى تحقيق التوازن في الضغط الجوي مما يشعرك بالألم .

التدرب على تمارين التنفس

درب أطفالك على تمارين التنفس ببطء فذلك سيسهل على أطفالك الكبار نسبيًا عملية الطيران ، وتدريبات التنفس تعني التنفس بعمق بصورة بطيئة ثم إخراج الهواء من الأنف مع الحفاظ على الفم مغلقًا .

إذا كان طفلك يتناول أدوية مضادة للاحتقان أو مضادة للهيستامين ، فيفضل استشارة طبيبك ما إذا كان طفلك يستكملها أثناء رحلة الطيران .

وقد يلازم ألم الأذن الطفل عدة ساعات لذا لابد من المواظبة على إعطائه مسكنات للألم ، وإذا ظل الشعور بالألم في الأذن فيفضل استشارة الطبيب .

ولكن تأكد أنه بنصائح بسيطة ستستطيع أنت وكل أفراد عائلتك حتى الأطفال والرضع ، الاستمتاع برحلة طيران خالية من الألم .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *