الفوائد المذهلة لعشبة الأشواجاندا الهندية

الأشواجاندا هي شجيرة دائمة الخضرة تنمو في الهند والشرق الأوسط وأجزاء من أفريقيا ، وقد استخدمت جذورها لمئات السنين لأغراض طبية عديدة ، وتُسمى أيضاً عُشبة الجينسينج الهندي .

تعتبر هذه العشبة واحدة من أهم الأعشاب في نظام طب الأيورفيدا ، وهي ممارسة للرعاية الصحية التي بدأت في الهند منذ أكثر من 3000 سنة ، ويستخدم طب الأيورفيدا الأعشاب والممارسات الطبيعية الأخرى كعلاج لمجموعة متنوعة من الحالات ، في الطب الهندي القديم تعتبر الأشواجاندا عشب يساعد في الحفاظ على الشباب عقليًا وجسديًا ، وقد تم استخدام جذور اشواجاندا لعلاج التهاب المفاصل والإمساك والأرق والأمراض الجلدية وضغط عصبى وقضايا الجهاز الهضمي بالإضافة إلى داء السكري والحمى ولدغات الثعابين وفقدان الذاكرة وذلك لأنه تم استخدام الأوراق والبذور وحتى الفواكه بطرق مختلفة للعديد من العلاجات ، اليوم تباع الأشواجاندا كمكمل غذائي في الولايات المتحدة ، ولا تزال تُستخدم لعلاج العديد من الحالات ، كما أنها لا تزال مهمة في الطب الهندي .

كيف يتم تناول الأشواجاندا

تعتمد الجرعة والطريقة التي تستخدم بها أشواجاندا على الحالة التي تحاول علاجها ، حيث لا توجد جرعات قياسية تم دراستها بواسطة التجارب السريرية الحديثة ، يمكن استخدامها في شكل مسحوق في جرعات تتراوح بين 450 ملليجرام إلى 2 جرام ، كما يمكنك شرائه في شكل كبسولات أو مساحيق أو كمستخلص سائل من متاجر المكملات الغذائية .

ما هي الفوائد الصحية لتناول الأشواجاندا

قد أظهرت الدراسات الحديثة أن تناول الأشواجاندا قد يكون مفيداً لعدد من الاستخدامات ، ولكن لا يزال الكثير غير معروف حول كيفية تفاعل هذه العشبة داخل جسم الإنسان .

القلق

من الممكن أن يكون للأشواجاندا تأثير مهدئ على أعراض القلق ، حيث أظهرت دراسة أن هذه العشبة لديها القدرة على الحد من مستويات القلق ، مما يوحي بأن الأشواجاندا قد تكون فعالة للحد من القلق .

التهاب المفاصل

تعتبر الأشواجاندا مسكنة للآلام ، حيث تعمل مع الجهاز العصبي لمنع إرسال إشارات الألم ، ويعتقد أيضاً أن لديها بعض الخصائص المضادة للالتهابات ، لهذا السبب أظهرت بعض الأبحاث أنها فعالة في علاج أشكال التهاب المفاصل .

صحة القلب

قد يكون للأشواجاندا مجموعة متنوعة من الفوائد على صحة القلب ، بما في ذلك علاج ضغط دم مرتفع وألام الصدر وأمراض القلب ، حيث وجدت دراسة بشرية نُشرت في المجلة الدولية لأبحاث الأيورفيدا أن استخدام هذه العشبة لصحة القلب كان مفيدًا في تحسين قوة العضلات والقدرة على التحمل .

علاج الزهايمر

ووفقًا للمجلة الأفريقية للطب التقليدي والتكميلي والبديل ، فقد فحصت العديد من الدراسات قدرة الأشواجاندا على إبطاء أو منع فقدان وظائف الدماغ لدى الأشخاص المصابين بأمراض مثل ألزهايمر ، وذلك لأنه مع تقدم هذه الأمراض تتضرر أجزاء من الدماغ مما يؤدي إلى فقدان الذاكرة .

سرطان

وجدت بعض الدراسات الواعدة جدًا أن هذه العشبة قد تكون قادرة على وقف نمو الخلايا في بعض أنواع السرطان ، وأظهر البحث الحيوان قدرة الأشواجاندا على خفض ورم الرئة ، وهناك نتائج مشجعة تشير إلى أن العشبة لديها القدرة على إبطاء سرطانات الإنسان بما في ذلك سرطان الثدي والرئة والكلى والبروستاتا .

ما هي الآثار الجانبية لأخذ الأشواجاندا

عموما تعتبر الأشواجاندا جيدة التحمل في الجرعات الصغيرة إلى المتوسطة ، لكن لم تكن هناك دراسات طويلة الأجل كافية لدراسة الآثار الجانبية المحتملة ، ولكن يجب على النساء الحوامل تجنب استخدام الأشواجاندا ، لأنها يمكن أن تسبب الولادة المبكرة .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *