ملعب الإمارات قلعة نادي أرسنال الإنجليزي

يعتبر هذا الملعب واحد من أكبر التطورات في المملكة المتحدة ، حيث يقوم نادي أرسنال أيضًا بتمويل 2300 منزل وتسهيلات للمجتمعات المحلية في عدة مواقع حول الملعب ، في مارس 2003  وقع ممثلو النادي على عقود البناء النهائية ، ولقد بدأ السير روبرت مكلبين بناء ملعب كرة قدم للنادي الإنجليزي لكرة القدم أرسنال في فبراير 2004 ، وهو خامس أكبر ملعب لكرة القدم في المملكة المتحدة ، وقد تم تصميمه من قبل شركة HOK Sport ، وافتُتح هذا الملعب في 22 يوليو 2006 وكان يعمل بكامل طاقته في بداية موسم كرة القدم 2006-2007 ، وقد تم افتتاح الاستاد رسمياً في 26 أكتوبر 2006 من قبل الأمير فيليب دوق ادنبره .

ملعب أرسنال الجديد

لكي يحصل الملعب على ترخيص لفتحه ، كان عليه أولاً استضافة ثلاثة أحداث غير كاملة السعة الجماهيرية ، حيث كانت أولى هذه الدورات دورة تدريبية مفتوحة لـ 20.000 من حاملي التذاكر الموسمية المختارين في 20 يوليو 2006 ، وكان الحدث الثاني كان أمام 40000 ، وكانت أول مباراة تقام على ملعب الإمارات في 22 يوليو 2006 وكانت مباراة اعتزال نجم نادي ارسنال ، الاعب دينيس بيركامب ضد نادي اياكس الهولندي  ، وكانت أول مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز هناك ضد أستون فيلا في 19 أغسطس 2006 ، وتعتبر أيضًا أول مباراة تنافسية في هذا الإستاد .

الخطة الرئيسية للملعب

لقد أنشأت شركة HOK هذا الملعب بتكلفة 200 مليون جنيه استرليني في حديقة مساحتها 7.8 فدان ، وقام المصممون بتخفيض المساحة الآمنة للملعب إلى داخل المبنى نفسه ، وبالتالي هذا عمل على تحرير المناطق الخارجية لاستخدامها كأماكن عامة ، يحد الملعب من الخارج مكاتب النادي وشباك التذاكر ومتجر كبير لبيع بضائع نادي الأرسنال .

عمل ماك ألبين على توظيف 1000 عامل لبناء الاستاد والمنشآت المحيطة به ، بما في ذلك جسرين للمشاة يمتدان إلى قطع السكك الحديدية الشرقية وربط الإستاد مع درايتون بارك الذي تم الانتهاء منه في صيف عام 2004 ، تم تصميم جسر ثالث في الزاوية الشمالية للموقع للوصول فقط إلى المركبات في حالات الطوارئ .

مخططات المرور

لم يتم رصد سوى قدر ضئيل للغاية من الجماهير الذين يصلون بالسيارة ، وبدلاً من ذلك يهدف مصممون الملعب إلى ضمان مواصلة نادي أرسنال سجله الجيد في استخدام وسائل النقل العام ، حيث أن حاليًا 70 ٪ من المشجعين يصلون عن طريق الحافلات والقطارات أو مترو أنفاق لندن وهي أعلى نسبة في الدوري الممتاز ، وعلى الرغم من وجود بعض التطور للطرق المحيطة ، فقد تم التركيز بشكل أكبر على تحسين النقل العام .

التذاكر

يحتوي الإستاد على نظام التذاكر الإلكترونية حيث يستخدم حاملي التذاكر الموسمية بطاقات عضويتهم من أجل الوصول باستخدام تقنية التعرف على ترددات الراديو (RFID) ، كما أن الزائرون لمرة واحدة يشترون تذكرة ورقية مدمجة برقاقة RFID ، وبالتالي فإن الملعب ليس له بوابات دوارة ، ويكون الدخول أسرع كثيرًا في أيام المباريات .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *