أوليفر كرومويل

ولد أوليفر كرومويل في أحد أغنى العائلات وأكثرها نفوذاً في إيست أنجليا ، وتلقى تعليمه في المدرسة النحوية وفي جامعة كامبريدج ، ثم أصبح من ملاك الأرضي ، وكان والد كرومويل الابن الأصغر لأسرة قد يعود نسبها إلى توماس كرومويل ، مستشار الخزانة للملك هنري الثامن .

حياتة الشخصية

وكانت عائلته تملك أرضًا تنتج ما يقدر قيمته بـ 300 جنيهًا استرلينيًا في السنة ، وقد التحق كرومويل بمدرسة هانتينجدون النحوية قبل أن يتلقى تعليمه في كلية سيدني في كامبريدج ، التي كان لها فلسفة بيوريتانية قوية .

عاد كرومويل إلى المنزل عندما توفي والده لرعاية أمه الأرملة وأخواته السبعة غير المتزوجات ، وتزوج في 22 أغسطس 1620 من إليزابيث بورشيير ، ابنة السير جيمس بورشيير ، الذي كان تاجر جلود في لندن ، وحظيا الزوجان بتسعة أطفال ، ومن خلال زواجه ، التقى مع أوليفر سانت جون وأعضاء بارزين في مجتمع التجارة في لندن ، الأمر الذي ساعده في حياته العسكرية والسياسية .

حياته السياسية

أصبح كرومويل عضوًا في البرلمان عن هانتينجدون في عام 1628 ولكنه لم يترك أثراً يذكر ، وكان هذا آخر برلمان حيث رفض الملك تشارلز الأول عقده لمدة 11 عاماً ، وفي 1640 قام الملك بعقد البرلمان لأنه احتاج إلى تمويل لحروب الأساقفة وعاد كرومويل كعضو في كامبريدج لمدة ثلاثة أسابيع ، وسرعان ما حله الملك في ذلك العام وقبل الدعوة إلى جلسة أطول .

وعند اندلاع الحرب الأهلية الإنجليزية في صيف عام 1642 ، كان كرومويل ضابطًا في الجيش البرلماني ، وكانت تجربته السابقة الوحيدة في ميليشيا المقاطعة المحلية ، وقام كرومويل بتجنيد فرقة من سلاح الفرسان في مقاطعة كامبردج بعد أن منعوا شحنة ثمينة من الفضة من الوصول إلى الملك ، وقد وصلت القوات بعد فوات الأوان للقتال في معركة Edgehill في 23 أكتوبر 1642 ، لكنها أصبحت فوج كامل في وقت لاحق من ذلك العام .

إلغاء الملكية

كان كرومويل ناجحًا وسرعان ما تمت ترقيته ، حيث لعب دورًا كبيرًا في انتصار جيش البرلمان ، وبحلول عام 1648 كان قائد لجزءًا كبيرًا من الجيش النموذجي الجديد الذي كان قادرا على التحرك في أي مكان حول البلاد لسحق التمرد .

وفي يونيو 1647 حاول كرومويل التوفيق بين الملك تشارلز الأول والبرلمان والجيش ، ولكن عندما فشل ذلك ، وضع كرومويل دعمه الكامل وراء الجيش ، وفي أواخر الأربعينيات من القرن السابع عشر كان أحد وسطاء السلطة في البرلمان ولعب دورًا حاسمًا في شتاء 1648 ، والذي شهد محاكمة الملك وإعدامه ، فضلاً عن إلغاء الملكية ومجلس اللوردات ، وكان توقيع كرومويل هو الثالث في مذكرة وفاة الملك .

بعد إعدام الملك ، أُعلن عن جمهورية عرفت باسم كومنولث إنجلترا ، ومارس البرلمان سلطات تنفيذية وتشريعية ، مع مجلس دولة أصغر للقيام ببعض الوظائف التنفيذية ، وبقي كرومويل عضوًا في البرلمان ، ثم عُين عضوًا في المجلس .

جماعة المؤيدين للنظام الملكي

في الأشهر الأولى بعد إعدام تشارلز الأول ، حاول كرومويل لكنه فشل في توحيد المجموعة الأصلية من “المستقلين المؤيدين للملكية ” بقيادة سانت جون والتي تفككت خلال عام 1648، وكان كرومويل على صلة بهذه المجموعة منذ قبل اندلاع الحرب في 1642 ، ومع ذلك تم إقناع سانت جون فقط بالاحتفاظ بمقعده في البرلمان ، وفي هذه الأثناء كان المؤيدين للملكية قد أعادوا تنظيم صفوفهم في أيرلندا ، بعد أن وقعوا معاهدة مع الكاثوليك الأيرلنديين الكونفدراليين .

وفي مارس تم اختيار كرومويل من قبل البرلمان لقيادة حملة ضدهم ، مما أدى إلى احتلال البلاد ، وتمت مصادرة جميع الأراضي المملوكة للكاثوليك في قانون التسوية الأيرلندي 1652 وإعطائها للمستوطنين الاسكتلنديين والإنجليز .

بناء الدولة والعمل على الإصلاح

أصبح كرومويل حاكماً للبلاد في ديسمبر 1653على الرغم من مشاركته السلطة السياسية مع البرلمان ومجلس الدولة ، وترأس نظامًا متسامحًا وشاملاً ومدنيًا إلى حد كبير ، وسعى إلى استعادة النظام والاستقرار ، وقد رفض التاج الإنجليزي عندما عرض عليه عام 1657 ، فكان لحياة كرومويل وأفعاله سمات تنبع من إيمانه الديني القوي ، فقد سعى لإصلاح أكثر العناصر اللاإنسانية في الأنظمة القانونية والقضائية والاجتماعية ، وضيق الخناق على السكر والفسق وغير ذلك من الأنشطة غير الأخلاقية .

توفي كرومويل في 3 سبتمبر 1658 ، وعقدت جنازة رسمية له في نوفمبر من نفس العام ، وفي 30 يناير 1661 تم استخراج جسد كرومويل من قبل النظام الملكي الجديد ، وتم إعدامه رمزيًا ثم دفنه في تايبورن .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *