مخلوقات زرقاء رائعة تشبه قناديل البحر على شواطئ نيوجيرسي

المخلوقات الزرقاء الرائعة والغريبة ذات المخالب الشبيهة بالريش تنتشر على شواطئ نيوجيرسي ، مما يثير دهشة مرتادي الشواطئ الذين لم يعتادوا على رؤية مثل هذه النقط الفيروزية المتناثرة على الشاطئ .

ماهية هذه المخلوقات

تُعرف هذه المخلوقات التي تشبه قناديل البحر بالأزرار الزرقاء (porpita) ، لكنها لا ترجع أصولها لشواطئ نيوجيرسي ، ولكن يبدو أن إعصار فلورنسا حمل الحيوانات الاستوائية من تيار الخليج ، وهو تيار قوي في المحيط الأطلسي ، ودفعهم نحو الشمال صعودا إلى الساحل الشرقي .

وقال هولي هورنر المصور المحترف للحياة البرية من إيغ هاربور بنيوجيرسي “لم أر شيئا مثل هذا من قبل ، وأنا أسير في هذا الشاطئ منذ أن كنت في العاشرة من عمري ، وأنا الآن في الخامسة والخمسين”.

تشبه قناديل البحر

على الرغم من أنها تبدو مثل قنديل البحر ، إلا أن الأزرار الزرقاء هي نوع آخر من المخلوقات (أو بالأحرى مجموعة من المخلوقات) ، تقع في الطبقة العلمية “Hydrozoa” ، التي يتكون كل منها من مستعمرات من” hydroids” ، المفترسات الصغيرة التي ترتبط بقناديل البحر و منها  “الهيدروزوان” الأكثر شهرة  أو ما يعرف أيضا برجل الحرب البرتغالي(Physalia physalis) ، والذي يتميز بلدغته السامة القوية ، حيث أنه من الممكن أن يقتل الأسماك ويجرح البشر .

الزر الأزرق ليس بخطير

لكن الزر الأزرق ليس بمخلوق خطير مثل رجل الحرب البرتغالي ، و ذلك لأنهم يملكون لدغة معتدلة ، يمكن للأزرار الزرقاء أن تهيج الجلد ولكنها ليست خطرة على البشر ، كما قال بول بولونيا ، أستاذ علم الأحياء المشارك بجامعة مونتكلير في نيوجيرسي ، لصحيفة أسبوري بارك برس

لدغته تكفيه احتياجاته

ومع ذلك ، فإن لدغة الزر الأزرق سامة بدرجة تكفيه ليدافع عن نفسه و أن يتغذى على المخلوقات الأضعف منه في عالم البحار هذا المخلوق عبارة عن دائرة بنيه مصفرة تقع في منتصف دائرة أخرى زرقاء على بعد واحد أونصة و يتدلى من خارجها أفرع أو أزرع مسامية (هذا الزر مملوء بالغاز ، والذي يساعده على الطفو في الماء ، وفقًا لموسوعة الحياة) هذه الأفرع ، أو الفروع المائية ، تتميز بها كافة الكائنات البحرية المعروفة باسم العوالق الحيوانية ، والتي يأكلها الزر الأزرق كعشاء ، وفقا لخدمة الحديقة الوطنية .

واضاف بولونيا أنه شاهد أزرار زرقاء قبالة ساحل ولاية فلوريدا من قبل ، ولكن لم يراها أبدا في ولاية نيوجيرسي ، ولا يتوقع منهم البقاء على قيد الحياة في حديقة الدولة لفترة أطول .

موت أزرار البحر الزرقاء

وقال بولونيا لصحيفة اسبوري بارك بريس “على الأرجح انهم سيموتون جميعا عندما تنخفض درجة حرارة الماء ، لذا قد يتأخر ذلك لبضعة أسابيع أخرى ، فهي ليست خطيرة ، ولكن مثل جميع” قناديل البحر “، لديهم خلايا لاذعة ، لذلك الحذر هو دائما أفضل رهان”.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *