شاهد مقبرة الملكة نفرتاري تنبض بالحياة

ظلت مقبرة الملكة المصرية نفرتاري لعقود من الزمن جوهرة تاريخية محيرة لكل من يراها ، وكان يسمح لعدد محدود فقط من السياح كل عام النزول ومشاهدة الغرف المزخرفة بشكل رائع تحت الأرض ، ولكن بفضل تكنولوجيا الواقع الافتراضي ، يمكنك الآن رؤية المقبرة وكل أسرارها مجاناً وأنت مستريح في المنزل .

قامت شركات التكنولوجيا Reality Virtual و Experius VR ، بالشراكة مع الشركة الوثائقية Curiosity Stream ، بالمسح الرقمي لمقبرة نفرتاري بالكامل باستخدام معدات قادرة على التقاط التفاصيل بدقة مليمترية ، فهي تجربة مذهلة خاصةً مع استخدام سماعات الرأس مثل Vive ، Rift ، أو Windows VR ، حيث تمنح المشاهد جولة خاصة عن فن المقبرة ، والتاريخ ، والبناء ، والأساطير .

ويحمل فيلم الجولة الافتراضية اسم ( نفرتاري : رحلة إلى الخلود) .

محتويات

الملكة نفرتاري

حكمت نفرتاري ، زوجة الملك رمسيس الثاني ، مصر منذ أكثر من 3200 عام واشتهرت بمهاراتها في المفاوضات الدبلوماسية ، وعندما توفيت عن عمر يناهز الأربعين في عام 1255 قبل الميلاد ، شيد زوجها المكلوم مقبرة في غاية الجمال لإيواء مومياء الملكة ، وتم تزيين ضريح نفرتاري بعناية بأكثر من 5200 قدم مربع من اللوحات الجدارية وتصوير مفصل عن حياتها وموتها ، كما زين السقف الأزرق الداكن بالنجوم .

وبعد اكتشاف المقبرة في عام 1904 ، أدى تدفق السياح إلى الموقع إلى زيادة مستويات الرطوبة داخل المقبرة التي بدأت بشكل مطرد في زيادة كمية البكتيريا والفطريات الضارة ، وفي محاولة لمنع تدهور العمل الفني المحفوظ بشكل رائع ، أغلق المسؤولون المقبرة أمام الجميع باستثناء قلة من المجموعات الخاصة ، وفي الوقت الراهن يتم فرض قيود صارمة على الدخول ، حيث يتوافر عدد تذاكر محدود مقابل 1000 جنيه مصري (حوالي 56 دولارًا أمريكيًا) للتذكرة .

الحفظ عن طريق التكنولوجيا

يرى زاهي حواس عالم الآثار ووزير الدولة السابق للآثار إن هذه الجولة الافتراضية ستنقذ المقبرة ، وفقا لما ذكره لموقع علوم الحياة .

وقد تسارعت الجهود المبذولة للتصوير الرقمي للمواقع التاريخية المعرضة للخطر نظرًا لتطور تقنية التقاط كل التفاصيل الدقيقة ، وفي وقت سابق من هذا العام ، أطلقت شركة جوجل مشروع التراث المفتوح ، بالشراكة مع CyArk وهي شركة غير ربحية تقوم بالمسح الضوئي الثلاثي الأبعاد ، لرسم الخرائط الرقمية للأطلال والآثار الهامة في جميع أنحاء العالم .

وصرح تشانس كوهينور ، عالم آثار رقمي ومدير برمجة لقسم الفنون والثقافة في جوجل في بيان صحفي ، إن التكنولوجيا الحديثة اتاحت الفرصة لتصوير هذه المعالم بمزيد من التفصيل أكثر من أي وقت مضى ، بما في ذلك لون وملمس الأسطح بالإضافة إلى هندسة الموقع التي تم التقاطها بواسطة الماسحات الضوئية بدقة مليمترية وبالبعد الثلاثي  .

على الرغم من أن هذه التجارب الافتراضية ليست بالتأكيد مثل الوجود الفعلي في المقبرة ، فإنها أقرب ما تكون إلى الواقع ، كما أكدت الأراء حول جولة نفرتاري الافتراضية ، حيث كتب أحد المعلقين: “لن تتوافر لي أي وسيلة لرؤية المقبرة في الواقع ، لكن هذه الجولة الافتراضية اتاحت لي الفرصة لاستكشافها ، فالتفاصيل مذهلة والعمل جيد جداً والشئ الوحيد المفقود هو الرائحة  .

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *