أزمة XYZ بين الولايات المتحدة وفرنسا

أزمة XYZ هي نزاعًا دبلوماسيًا بين فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية ، حدث بين عامي 1797 و1798 خلال الأيام الأولى من رئاسة جون آدامز ، وقد أسفر هذا النزاع عن حرب محدودة غير معلنة تعرف باسم شبه الحرب ، ولكن سرعان ما عادت عملية السلام بعد توقيع اتفاقية 1800 ، وتم استخدام هذا الاسم ، لأن الرئيس أدامز استخدمه كأسماء مستعارة للدبلوماسيين الفرنسيين الذين توسطوا في النزاع .

خلفية الأحداث

كانت فرنسا قد دخلت في حرب مع بريطانيا والنمسا والعديد من الأنظمة الملكية الأوروبية الأخرى ، وكان الرئيس الأمريكي جورج واشنطن قد وجه أمريكا إلى البقاء على الحيادفي ذلك النزاع ، ومع ذلك ، فإن فرنسا ، التي أغضبها إبرام الولايات المتحدة لمعاهدة جاي مع بريطانيا العظمى في عام 1795 ، بدأت في الاستيلاء على السفن الأمريكية التي تنقل البضائع إلى أعدائها .

و ردًا على ذلك ، أرسل الرئيس جون آدامز الدبلوماسيين الأمريكيين إلفريدج جيري ، وتشارلز كوتسوورث بينكني وجون مارشال إلى فرنسا في يوليو 1797 لاستعادة الوئام  مع فرنسا ، ولكن سرعان ما وجد المبعوثون الأمريكيون أنفسهم متورطين في قضية XYZ .

معاهدة جاي التي أغضبت فرنسا

تم عقد معاهدة جاي بين الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى في عام 1795 ، وفيها تم حل بعض القضايا التي كانت قائمة بعد معاهدة باريس عام 1783 التي أنهت الحرب الثورية الأمريكية ، كما سهلت المعاهدة عقدًا من التجارة السلمية بين الولايات المتحدة وبريطانيا وكان ذلك خلال ذروة الحروب الثورية الفرنسية الدامية .

وقد غضبت فرنسا من معاهدة جاي لأنها ساعدت البريطانيين ضد الثورة الفرنسية ، أما في الولايات المتحدة ، فقد قسمت تلك المعاهدة الأميركيين ، وأسهمت في إنشاء الأحزاب السياسية الأمريكية الأولى ، وهما الفيدراليين الموالين للمعاهدة ، والجمهوريين الديمقراطيين المناهضين للمعاهدة .

مفاوضات XYZ

لم يكن الدبلوماسيين الثلاثة متفائلين بالسفر إلى فرنسا ، شأنهم شأن الجميع في إدارة آدامز ، فقد كانوا يروا في الحكومة الفرنسية انحطاط شديد من شأنه أن يقف في طريق مهمتهم ، وبمجرد وصولهم تم إخبارهم أنه لن يسمح لهم بمقابلة وزير الخارجية الفرنسي وكبير الدبلوماسيين موريس دي تاليران ، وبدلًا من ذلك تم إرسال ثلاثة وسطاء فرنسيين لمقابلة الدبلوماسيين الأمريكيين وكان الوسطاء هم  جين هوتنبرج X وبيير بيلماي Y ولوسيان هوتيفيل Z  ، كما شارك في الوساطة الممثل المسرحي الفرنسي بيار بومارشيه والذي ساهم في نقل أموال فرنسية كانت الولايات المتحدة في أمس الحاجة إليها خلال الثورة الأمريكية إلى أمريكا .

وأخبر الدبلوماسيين  X و Y و Z الأمريكيين أن تاليراند لن يلتقي بهم إلا إذا وافقوا على استيفاء ثلاثة شروط وهي :

كان على الولايات المتحدة الموافقة على تزويد فرنسا بقرض كبير بفائدة منخفضة .

كان على الولايات المتحدة أن توافق على دفع جميع المطالبات بالتعويضات المقدمة ضد فرنسا من قبل مالكي السفن التجارية الأمريكية التي استولت عليها أو غرقت من قبل البحرية الفرنسية .

وأن تدفع الولايات المتحدة رشوة قدرها 50000 جنيه استرليني مباشرة إلى تاليراند نفسه .

كان الدبلوماسيين الأمريكيين يعرفون أن تاليراند يتلقى رشاوى من المبعوثين الدوليين الآخرين ، ولكنهم صدموا من هذه المطالب ، وفي الحقيقة كان تاليراند مستعد لإنهاء كل الهجمات على السفن الأمريكية في مقابل زيادة ثروته الخاصة ونفوذه داخل الحكومة الفرنسية .

وعندما رفض الدبلوماسيين الأمريكيين دفع الرشوى قرر تاليراند مقابلتهم ، ولكنه رفض منع الهجمات على السفن ، وقد أوشك بينكني ومارشال على مغادرة فرنسا ، ولكن قرر جيري البقاء على أمل منع الحرب مع فرنسا .

رد فعل الرئيس جون أدامز

حينما قرأ الرئيس أدامز التقارير المحبطة من الدبلوماسيين الثلاثة قام بالإعداد لحرب فرنسا ، وقد وافق الفيدراليون على الحرب ولكن الجمهوريين طالبوا بالإعلان عن كل المفاوضات التي دارت في فرنسا علنًا ، وقد وافق الرئيس أدامز ولكن بسبب حساسية المحتويات قام باستبدال أسماء الدبلوماسيين الفرنسيين الثلاثة بحروف X و Y و Z ، كما استخدم الحرف W للإشارة إلى نيكولاس هوبارد ، وهو رجل إنجليزي يعمل لدى بنك هولندي وقد شارك في المراحل الأخيرة من المفاوضات .

وقد استعد أدامز للحرب لكنه لم يعلنها ، كما سعى تاليراند الذي أدرك مخاطر أفعاله  إلى إعادة العلاقات الدبلوماسية مع أمريكا ووافق الكونغرس الأمريكي على التفاوض المباشر مع الإدارة الفرنسية

ولكن في نفس الوقت كان الأسطول الأمريكي قد بدأ حرب مع القوات الفرنسية بقيادة نابليون بونابرت .

اتفاقية 1800

بحلول عام 1799 ، جاء نابليون إلى السلطة في فرنسا وركز على استعادة أراضي أمريكا الشمالية في لويزيانا من إسبانيا ، وكان تاليراند – الذي احتفظ به نابليون كوزير للخارجية – يحاول منع المزيد من الأعمال العدائية مع الولايات المتحدة .

وكان البريطانيون ، الذين ما زالوا في حالة حرب مع فرنسا ، يشعرون بسعادة غامرة بسبب المشاعر العدائية المتزايدة للفرنسيين في الولايات المتحدة وعرضوا مساعدة الأمريكيين في محاربة عدوهم المشترك ، ومع ذلك ، كان الرئيس آدامز مقتنعاً بأنه إذا كانت فرنسا تريد حقاً حرباً شاملة ، لكانت قد ردت على هجمات أمريكا على السفن الفرنسية في الكاريبي .

ومن جانبه ، ألمح تاليران ، الذي خاف أيضا من تكاليف حرب شاملة ، أنه سيلتقي بدبلوماسي أمريكي جديد ، وعلى الرغم من رغبة الجمهوريين والفيدراليين في الحرب ، لم يرسل آدامز مبعوثًا واحدًا ، بل ثلاثة مفاوضين للسلام إلى فرنسا وهم : وليام فانز موراي وأوليفر إلسورث وويليام ريتشاردسون ديفي .

وفي مارس عام 1800 اجتمع الدبلوماسيين الأمريكيين مع الفرنسيين في باريس للتوصل إلى اتفاقية سلام لأول مرة بعد انتهاء تحالف 1778 ، واستند الاتفاق الجديد على معاهدة 1776 الأصلية ، ولكن هذا لاتفاق ألغى تحالف 1778 بين الولايات المتحدة وفرنسا ، وقد أعفى فرنسا من دفع تعويضات لأصحاب السفن ، بينما أعادت فرنسا السفن المحتجزة .

وتكفلت الولايات المتحدة بدفع تعويضات لأصحاب السفن المتضررة والتي بلغت حوالي 3.9 مليون دولار  وانتهت شبه الحرب بين الدولتين ، ولكن وضعت كل من الدولتين الدولة الأخرى في وضع الدولة الأكثر خطورة .

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *