5 تقنيات طبية غريبة من التاريخ

في هذه المقالة نغطي خمسة أساليب علاجية غير عادية وليست سيئة ، وكانت شائعة في العصور الماضية ، على الرغم من أن كل منها فظيع بطريقته الخاصة إلا أنها تذكرنا بمدى تقدمنا ، وقد سارعت العلوم الطبية بشغف إلى حد ما لآلاف السنين ، حيث أننا لطالما عانينا من الأمراض وقمنا بمحاولات لتخليص أنفسنا منها ، ومع ذلك على طول الطريق كان هناك أيضا العديد من الأخطاء والقرارات الغريبة والوحشية .

حقنة شرجية من دخان التبغ

في أواخر القرن الثامن عشر ، بدأ التبغ في الوصول إلى الشواطئ الإنجليزية عن طريق كلاً من الأميركتين ، ومن هنا جاءت الفكرة من استخدام التبغ كحقنة شرجية ، حيث يمكن لدخان التبغ علاج مجموعة واسعة من الأمراض ، وكما يوحي الاسم ، فإن الحقنة الشرجية من دخان التبغ تعمل على نفخ دخان التبغ داخل مستقيم المريض ، وسرعان ما انتشرت فوائد حقنة دخان التبغ ، وسرعان ما استخدم الناس الحقن الشرجية لدخان التبغ لعلاج كل شيء من الصداع والتقلصات البطنية بالإضافة إلى التيفويد والكوليرا ، في أوائل القرن التاسع عشر ظهر أن التبغ يسبب ضررًا للقلب وبدأت حقنة التبغ المتقدة تتدهور لحسن الحظ .

قطع الأسنان

في الماضي ، كانت نسبة وفيات الرُضع مرتفعة ، وفي معظم الوقت كان سبب الوفاة مجهولًا تمامًا ، ولقد توفي الأطفال في كثير من الأحيان في الفترة العمرية من بين 6 أشهر إلى سنتين ، وهي الفترة التي كان يتم التسنين فيها ، وفي هذا الوقت اعتقدت العقول الطبية أن هذا قد لا يكون مجرد مصادفة بسيطة ، لذلك استنتجوا أن عملية التسنين كانت أيضا سبب وفاة الرُضع .

في إنجلترا عام 1839 ، كان هناك أكثر من 5000 حالة وفاة تحدث أثناء التسنين ، وحتى عام 1910 وصل هذا الرقم إلى 1600 حالة ، ولسوء حظ هؤلاء الاطفال قام الاطباء بتطوير مجموعة واسعة من التدخلات التي أدت إلى النزيف والتقرحات ، حتى أنهم في بعض الحالات أحرقوا الجزء الخلفي من رأس الطفل .

تحسين الابتسامة بطريقة رخيصة

في العصر الروماني كان البول سلعة مشهورة قام الناس بجمعها من الحمامات العامة ، وكان هناك العديد من استخدامات البول غير الطبية مثل إنتاج البارود أو تليين الجلد ، ومع ذلك  كان هناك استخدام واحد أقل ملاءمة للبول وهو استخدام البول لتبييض الأسنان ، ولم يكن الرومان القدماء فقط هم الذين استخدموا البول  لتبييض الأسنان ، وذلك لأنه على مدار التاريخ تم استخدامه من قبل عدد من الناس .

جراحة العصر الحجري للمخ

كانت عملية القيام بثقب في جمجمة شخص ما بمثابة أمر وحشي ، ولقد اكتشف العلماء جماجم تحمل ثقوبًا تعود إلى العصر الحجري ، كانت هذه العملية شائعة ، حيث أن نسبة من 5 إلى 10 في المائة من جميع الجماجم التي تعود إلى العصر الحجري تحمل جميع علامات القيام بهذه العملية ، لكن ليس من الممكن دائما معرفة ما إذا كانت الجراحة قد أجريت قبل أو بعد الموت ولكن بعض المرضى كانوا أحياء بالتأكيد ، ورغم كل الصعاب ، تمكن بعض المرضى القدماء من النجاة من هذه العملية ، وذلك لأن بعض الجماجم تظهر دليلاً على حدوث الشفاء ، وبالرغم من أن العلماء كانوا ينفذون في الغالب على الذكور البالغين إلا أنهم وجدوا أيضًا ثقوبًا في جماجم النساء والأطفال .

خلال العصر الحجري كانت الممارسة منتشرة على نطاق واسع ، ولم تموت هذه العملية مع العصر الحجري ن لكنها استمرت خلال الفترة الكلاسيكية وحتى في عصر النهضة .

استخدام الهيروين كدواء السعال

السعال هو أمر شائع ومزعج ويمكن أن يدمر يومك ، ولهذا السبب قام العلماء بتصميم العديد من الأمور على مر القرون من أجل القضاء على السعال ، ومع ذلك أصبح من الواضح بشكل متزايد أن أدوية السعال لا تفعل الكثير لتهدئة السعال ، كانت إحدى الخلطات التي قامت بها شركة باير الألمانية للأدوية التي تم تسويقها ، تمتلك مقومات قوية بشكل خاص حيث تم إدراج الهيروين هذه المادة شديدة الإدمان من أجل القضاء على السعال ، وتم الترويج لهذه الأدوية بشكل لا يصدق ، وذلك لأنه قد تم تسويق العقار في عام 1898-1910 ، ولكن في عام 1924  قامت إدارة الغذاء والدواء التابعة للأمم المتحدة بحظر بيع الهيروين واستيراده وتصنيعه .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *