مضادات حيوية منزلية لعلاج البرد والإنفلونزا

إن البرد والإنفلونزا من الأمراض الشائعة عند تغير الفصول ومع قدوم فصل الشتاء ، وغالبًا حين يصاب الإنسان بالبرد أو الإنفلونزا فإنه يبدأ في تناول المضادات الحيوية للقضاء عليها ، ويعتبر البرد والإنفلونزا من الأمراض البسيطة ولكنها تجعلك تشعر التعب وقد يصاحبها رشح وعطس متكرر ، و تناول المضادات الحيوية بكثرة للقضاء على هذا الفيروس أمر غير محبب ، لأن المضادات الحيوية تسبب الكسل ، كما أن تناولها دون إشراف طبي قد يسبب أضرار كثيرة للجسم .

ذلك لأن أجسامنا مثل شخصياتنا تختلف من شخص لأخر ، وهذا لا يعني أنه ليست كل أنواع المضادات الحيوية تناسب كل شخص ، فقد تتسبب في ظهور أعرض جانبية مثل حساسية الجلد ، كما أنها تسبب الشعور بالإرهاق ، وتناولها لفترات طويلة قد يتسبب في أن يصبح الجسم مقاوم لها .

ولتجنب الآثار الجانبية للمضادات الحيوية يفضل تناول بعض العلاجات المنزلية لعلاج البردوالإنفلونزا :

الغرغرة بالمحلول الملحي :
إن الغرغرة بالماء المالح تعتبر من أفضل الطرق لإزالة المخاط المتراكم في الجهاز التنفسي نتيجة البرد ، كما أنه يقلل من التهاب الحلق ، ولذلك بدلًا من تناول مذيبات البلغم وأدوية السعال للتخلص من المخاط ، يمكنك إضافة نصف ملعقة صغيرة من الملح إلى كوب من الماء الدافيء ، والغرغرة بالمحلول أربع مرات على الأقل للحصول على نتائج جيدة .

تناول كمية كبيرة من الماء :
إن الماء هو المكون الأساسي لأجسامنا ، ولذلك فإن تناول كمية كبيرة من الماء والسوائل في حالة الإصابة بالبرد ولاسيما إذا صاحبه ارتفاع في درجة الحرارة ، أمر ضروري حتى يظل الجسم رطب ولا يصاب بالجفاف ، كما يمكن أيضًا تناول بعض الحساء لإعطاء الجسم بعض الطاقة وتعويض السوائل المفقودة من الجسم  .

الزنجبيل مع العسل :
خليط الزنجبيل مع العسل له خصائص طبية تساعد في علاج البرد والإنفلونزا ، و يقلل من التهاب الحلق ، ويمكنك غلي كوب من الماء وإضافة لعقة من الزنجبيل المبشور إليه ، ثم اتركه ليبرد ، بعد ذلك يمكنك إضافة ملعقة من عسل النحل إليه وتقليبه جيدًا ، ويمكن تناول هذا المشروب مرتين في اليوم ، وقبل النوم للحصول على نوم هاديء .

زيت الخردل مع الثوم :
يتميز زيت الخردل بقدرته على القضاء على الجراثيم والفيروسات ، وقد كان الناس يستخدمونه في العصور القديمة لفرك الصدر والظهر والأنف لتخفيف الآلام ،ولذلك فإن تسخين 6 ملاعق من زيت الخردل على نار هادئة وإضافة فصين أو ثلاثة فصوص من الثوم إليه وتركه يبرد ، وتدليك الصدر به يخفف من آلام البرد ، ويمكن أيضٍا تدليك الظهر والقدمين بهذا المزيج .

الكركم :
الكركم معروف كعلاج للبرد والإنفلونزا ، كما أنه يحتوي على مضادات الأكسدة التي تساعد في القضاء على الفيروسات ، ولذلك فإن إضافة نصف ملعقة صغيرة من مسحوق الكركم إلى كوب من الحليب الدافيء ، وتناوله قبل النوم يوفر علاج سريع للبرد ، كما يمكن خلط  ملعقة من مسحوق الكركم مع 100 جرام من العسل وتركه في وعاء وتناول ملعقة من هذا الخليط حوالي 5 أو 6 مرات على مدار اليوم للحصول على نتائج أفضل .

النيم :
يعتبر النيم من النباتات الطبية القوية التي تساعد في الوقاية من عدة أمراض ، وأحد هذه الأمراض هي فيروس الإنفلونزا، وذلك بسبب خصائصه  المضادة للبكتيريا واحتوائه على مضادات الأكسدة ، كما أنه يعزز الجهاز المناعي لمكافحة المرض ، لذلك قم بإضافة 5-6 أوراق من النيم في كوب الشاي وتناوله مرتين يوميا ، كما يمكنك إضافة أوراق النيم إلى الماء وقت غليه للاستنشاق ، فهذا البخار سوف يساعد في إزالة المخاط من الجسم ، وسوف يقلل من وتيرة العطس .

القرفة :
تتكون القرفة من مضادات الأكسدة التي تحارب البكتريا ، وهي تساعد على تخفيف التهاب الجيوب الأنفية وتخفيف السعال ، ولذلك يمكن وضع 4 ملاعق صغيرة من مسحوق القرفة على ملعقة كبيرة من العسل وتناولها مرتين يوميًا لتخفف البرد .

زيت جوز الهند :
يستخدم زيت جوز الهند لعدة أغراض منها تخفيف البرد ، لأن هذا الزيت يحتوي على نسبة عالية من حمض اللوريك ، الذي يساعد على التخلص من فيروس ألإنفلونزا ، ولعلاج البرد يمكن مزج 5 أو 6 ملاعق من زيت جوز الهند إلى طعامك ، أو مزجه مع الشاي الساخن مرتين يوميًا .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *