كيف تعزز ثقتك بنفسك ؟

من أسوء الأمور التي قد تصيب الإنسان هي ضعف ثقته بنفسه ، فهي ليست مرضاً أو حالة تجعلك تبدو متعباً لكنها بالرغم من ذلك تؤثر على جوانب كثيرة وإن استمرت فمن شأنها أن تؤدي إلي حالات مرضية كالاكتئاب ، وقد يمتد أثرها ليصل إلى من حولك ، لذا فإن الاعتراف بضعف الثقة بالنفس والبحث عن سبل علاجها أمر في غاية الأهمية.

هناك العديد من الطرق لعلاج ضعف الثقة بالنفس ، والتي تتضمن أشكال مختلفة من العلاج من بينها العلاج السلوكي بالإضافة إلى استخدام الأدوية وإجراءات مُكثفة أخرى وسوف نرى هنا بعضاً من الأنشطة الداعمة للثقة بالنفس والتي من الممكن أن تكون كافية لرفع هذه الثقة بمفردها ، أو يجب القيام بها جنباً إلى جنب مع العلاج السلوكي أو الدوائي.

شارك في دروس التمثيل والعروض التقديمية :
تعتبر العروض التقديمية نشاطاً ممتازاً لرفع ثقتك بنفسك بشكل عام ، حيث تتطلب أن تؤدي أمام الناس مستخدماً صوتك وأفعالك لجذب انتباههم إليك على غير العادة ، وهذا بدوره يتعارض مع عدم تقديرك لنفسك وتجنبك للفت الانتباه ، وبممارسة الضغط على نفسك بهذه الطريقة يمكنك بناء ثقتك بنفسك واكتشاف أنه ليس في الأمر ما يستحق الخوف والانسحاب .

احرص على تحسين مظهرك :
كقاعدة عامة فإنك عندما تبدو رائعاً ستشعر بشعور رائع ، اذهب وصور نفسك ، لتأخذ صورة لطيفة لتجعلك تشعر وكأنك تمتلك الدنيا ، فعندما ترى كيف بدوت جميلاً فسيعطيك هذا جرعة هائلة من الثقة بالنفس بكل تأكيد .

مارس الرياضة :
يعتبر رفع الأثقال أو الركض طريقة فعالة ومُجرَّبة لتعزيز الثقة بالنفس وذلك لأسباب عديدة ، بالإضافة إلى تنمية قوتك ولياقتك ، تُحسن التمارين أيضاً من كفاءة العقل كما أنها تعمل على إفراز الإندورفينات وهي مجموعة من الهرمونات المسئولة عن السعادة في جسم الإنسان والتي تعمل كمضاداً طبيعياً للاكتئاب مما يساعد على تحسن المزاج وتعزيز الثقة بالنفس كنتيجة طبيعية لذلك.

اهتم بهواياتك :
غالباً ما يحدث ضعف الثقة بالنفس نتيجة لعدم سعادتنا بتلك الأمور التي لا نملك التحكم فيها مما يُشعرنا بالضعف والفشل ، أما الهوايات فتمنحنا شيئاً نستطيع التحكم به وتنميته ، كما أن ممارسة الهواية يساعدك على أن تصبح أكثر توازناً و بنفس الوقت لديك المكان الذى تفرغ فيه طاقاتك وتنمي مهاراتك.

احضر ندوات لـ “كيف تعمل ضمن فريق ” :
تُقام ندوات بناء الفريق بصفة أساسية لتعليم الناس كيف يحسنون العمل في فريق ، فبحضورك تلك الندوات تستطيع معرفة قيمتك بين الفريق مما يجعلك تشعر بالمزيد من الثقة كنتيجة لذلك.

شارك في الألعاب الجماعية :
يمكن للألعاب الجماعية مثل كرة القدم أن تُشعرك بقيمتك كفرد ، فمن الصعب أن تكوِّن شعوراً سلبياً تجاه نفسك عندما تكون جزءاً أساسياً من فريق ما.

نظم لقاءً مع من تحب :
تجعلك اللقاءات تشعر بدرجة عالية من الثقة ، فرؤية شخص يحبك يعطيك لفتة عظيمة لتشعرك أنك شخصاً مؤثراً كما أنها تحسن مزاجك العام أيضاً .

مارس الفنون القتالية :
تحسن الفنون القتالية من لياقتك البدنية كما تمنحك قدرة الدفاع عن نفسك ، وبما أن القوة الجسدية غالباً ما تُترجَم إلى ثقة لذا فهي طريقة جيدة لتحسين نظرتك تجاه نفسك.

اندمج :
كلما أحطت نفسك بالأشخاص المناسبين ، انعكس هذا على مزاجك وثقتك بنفسك ، لذا حاول أن تترك أولئك الذين يضعفون ثقتك بنفسك واجتمع مع من تحب من الأشخاص الإيجابيين وستشعر بالتأكيد بقيمتك وشعبيتك.

كرر العبارات لنفسك :
التأكيدات الإيجابية هي عبارات تقولها لنفسك باستمرار مثل ” أنا شخص جيد ولدى الكثير لم أقدمه بعد ” ، تلك العبارات في الحقيقة نتيجتها رائعة لأنك حين تعتاد عليها يلجأ العقل للتفكير بها أوتوماتيكياً بدلاً من التفكير في الأفكار السلبية.

امش مرفوع القامة :
أحياناً كل ما تحتاجه من أجل زيادة ثقتك بنفسك هو أن تسير مرفوع القامة ، لذا انفخ صدرك وابتسم بثقة ودع كتفيك يستلقيان للخلف وانظر لأعلى قليلاً ، وستشعر تلقائياً بأنك أكثر قوة ويمكنك فعل أي شيء.

فكر بإيجابية :
حاول كتابة جميع الأشياء الإيجابية التي قالها عنك الآخرون مؤخَّراً ثم قم بقراءة هذه القائمة وستجد نفسك قد استقبلت الكثير من المجاملات الرائعة ، يمكنك أيضاً الوصول لنفس النتيجة عن طريق التفكير في إنجازاتك ، ستدرك حينها أن الناس لا يرونك بالطريقة التي ترى بها نفسك.

كن واقعياً :
يحدث ضعف الثقة بالنفس غالباً بسبب التوقعات غير الواقعية وخاصة فيما يتعلق بنظرة الآخرين لك ، فإذا كنت عقلاني بما فيه الكفاية ركز على أنه ليس هناك شخصاً كاملاً وأن الجميع لديهم الكثير من المشكلات مثلك تماماً ، فكلنا بشر يُخطئ ويُصيب مثله مثل غيره.

تذكَّر لحظات قوتك :
اقتطع من وقتك دقيقة تذكَّر فيها آخر مرة شعرت بالثقة الكاملة والرضا التام عن نفسك ، ما الذي حدث في ذلك الوقت؟ وما الذي جعلك تصل إلى هذه الدرجة من تقدير الذات؟ حاول أن تعيد خلق هذا الشعور عن طريق تجسيد الأشياء التي حدثت حينها وستجد الثقة قد عادت إليك.

ثَبِّت شعورك بثقتك بنفسك :
عندما تستدعي أوقات ثقتك بنفسك دع نفسك تتذوق هذا الشعور جيداً وتتشبع بشعورها بالقوة والإنجاز ، تخيل نفسك شخصاً واثقاً من نفسه ومحققاً لجميع أهدافه ، ثم تشبث جيداً بهذا الشعور .

تخيل نفسك ناجحا :
تخيل نفسك ناجحاً كيفما ووقتما شئت ، فإن كنت مثلاً مقدماً على إلقاء خطاب فقط تخيل أنك تلقي خطاباً غاية في الروعة وسيجعلك هذا تشعر بتحسن كبير تجاه الأمر ، وكذلك كلما شعرت بالإحباط تخيل أنك حققت جميع أهدافك وطموحاتك كما تمنيتها تماماً ، وسيجعلك هذا مهياً بنسبة كبيرة لتحقيق هذه الأهداف.

حدد أهدافك :
إذا كنت غير راضٍ عن نفسك الآن ، فحدد لنفسك أهدافاً تسير باتجاهها لتحسن من نفسك ، وهذا سيساعدك على اكتساب المزيد من الثقة والرضا عن نفسك.

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *