10 طرق بسيطة لتخفيف التوتر

قد يفاجئك أن تعلم أن الإجهاد البيولوجي هو اكتشاف حديث إلى حد ما ، لم يكن حتى أواخر الخمسينات ، كانت أعراض الإجهاد موجودة منذ فترة طويلة ، لكن اكتشافاته أدى إلى أبحاث جديدة ساعدت الملايين على التعامل مع الإجهاد ،لذا فقد جمعت قائمة من أفضل 10 طرق لتخفيف التوتر .

1- الاستماع إلى الموسيقى
إذا كنت تشعر بالإرهاق من الأوضاع المجهدة ، حاول أخذ استراحة واستمع إلى الموسيقى وتمتع بالاسترخاء ، الموسيقى الهادئة لها تأثير إيجابي على الدماغ والجسم ، كما يمكنها خفض ضغط الدم ، والحد من الكورتيزول ، وهو هرمون مرتبط بالإجهاد ، حاول أيضاً الاستماع إلى صوت مياه المحيط أو أصوات الطبيعة من حولك لأن لديهم نفس تأثير الاسترخاء المماثل للموسيقى .

2- تحدث مع صديق 
عندما تشعر بالإجهاد ، خذ قسطاً من الراحة وقم باستدعاء صديق وتحدث معه عن مشاكلك ، فالعلاقات الجيدة مع الأصدقاء والأحباء هي هامة جداً لأي نمط حياة صحي ، وتكون مهمة بشكل خاص عندما تكون تحت الكثير من الإجهاد ، فصوت مطمئن ولو لمدة دقيقة يمكن أن يضع كل شيء في نصابه الصحيح .

3- التحدث مع نفسك
أن لم يكن من المتاح التحدث مع صديق ، يمكنك التحدث بهدوء مع نفسك ، لا تقلق بشأن أذا ما كان يبدو هذا جنونياً ، فقط قل لنفسك لماذا أنت متوتر هكذا ؟ ، ما هو الشيء الذي عليك القيام به لاستكمال المهمة التي في متناول يدك ؟ ، والأهم من ذلك أن تخبر نفسك أن كل شيء سيكون على ما يرام .

4- تناول طعام مناسب
مستويات التوتر والنظام الغذائي السليم شيئان مرتبطان ارتباطاً وثيقاً ، عندما نكون تحت الضغوط فنحن غالباً ما ننسى أن نأكل جيداً ، ونلجأ إلى استخدام المواد السكرية ، والأطعمة الخفيفة الدهنية ، لكن يحب المحاولة لتجنب ذلك واستبدالهم بكميات جيدة من الفواكه والخضروات ، والأسماك التي تتميز بمستويات عالية من الأحماض الدهنية أوميغا 3 ، التي تساهم في الحد من أعراض الإجهاد ،فشطيرة التونة هي حقاً طعام جيد للمخ .

5- الضحك
الضحك يتسبب في إفراز الاندورفين الذي يحسن المزاج ويقلل من مستويات الهرمونات المسببة للإجهاد مثل  الكورتيزول والأدرينالين .

6- شرب الشاي
جرعة كبيرة من الكافيين تسبب ارتفاعاً على المدى القصير في ضغط الدم ، فبدلاً من القهوة أو مشروبات الطاقة حاول شرب الشاي الاخضر ، فهو يحتوي على أقل من نصف الكافيين الموجود في القهوة ويحتوي على مضادات أكسدة صحية ، وكذلك الثيانين وهو حمض أميني له تأثير مهدئ على الجهاز العصبي .

7- كن حذراً
معظم النصائح التي اقترحنا سابقاً توفر المساعدة الفورية ، ولكن هناك أيضاً العديد من التغييرات المسبقة في نمط الحياة والتي يمكن أن تكون أكثر فعالية على المدى الطويل للحماية من التوتر .

8- التمارين الرياضية
التمارين لا تعني بالضرورة رفع الأثقال في صالة الألعاب الرياضية أو الاشتراك في سباق الجري ، لكن ببساطة يمكنك المشي القصير حول المكتب أو مجرد الوقوف للتمدد خلال استراحة قصيرة في العمل ، فأنت بذلك تساهم في حركة الدم لأطلاق الاندورفين الذي يحسن المزاج على الفور تقريباً .

9- النوم بشكل أفضل 
الجميع يعرف أن الإجهاد يمكن أن يتسبب في فقدان النوم ، للأسف نقص النوم هو أيضاً أحد الأسباب الرئيسية للإجهاد ، هذه الحلقة المفرغة تتسبب في مزيد من الإجهاد البدني والذهني ، والوضع يزداد سوءاً مع مرور الوقت ، تأكد من الحصول على وقتاً كافياً حوالي من سبع إلى ثماني ساعات من النوم ، ساعد نفسك عن طريق  إيقاف التلفزيون ، وجعل الأضواء خافته ، وأن تعطي لنفسك الوقت للاسترخاء قبل الذهاب للسرير .

10- تنفس بعمق
النصيحة التي تقول ” خذ نفساً عميقاً ” قد تبدو وكأنها شيئاً تقليدي ، لكنه صحيح عندما يتعلق الأمر بالإجهاد ،لقرون كان الرهبان البوذيين مدركين لأهمية التنفس العميق من خلال التأمل ،يمكن أتباع تلك  الممارسة السهلة يومياً لمدة من ثلاث إلى خمس دقائق ، والجلوس في الكرسي الخاص بك مع قدميك مسطحة على الأرض واليدين على أعلى الركبتين ، تنفس شهيقاً وزفيراً ببطء وعمق ، مع التركيز على الرئتين لأنها تتمدد بالهواء داخل صدرك ، فذلك يعمل على صفاء ذهنك ، في حين أن التنفس الضحل يسبب التوتر .

الإجهاد هو جزء لا مفر منه من الحياة ، ولكن هذا لا يعني أنه يجب أن نتجاهله ، فقد يسبب الكثير من الإجهاد غير المعالج مشاكل صحية جسدية وعقلية خطيرة ، والخبر السار هو أنه في كثير من الحالات ، يمكن التحكم بالإجهاد مع بعض الصبر وبعض الاستراتيجيات المفيدة، يمكنك تقليل الإجهاد سواء كان ذلك الإجهاد العائلي أو الإجهاد في مكان العمل .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *