كيف تساعد الحميات الغذائية مريض السكري

إن تناول الأغذية ذات السعرات الحرارية المرتفعة يصيب للإنسان بالعديد من الأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم ، والسمنة وفي بعض الحالات تؤدي إلى الإصابة بمرض السكري .

وبالنسبة لمرضى السكري وخاصة السكري من النوع الثاني ، فإنه من الضروري جدًا لهم أن يراعوا نوعية الأطعمة التي يتناولونها ، فإن تناول الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية بشكل دائم يساعد على تحسين صحتهم ، ويمنع عنهم مرض السمنة ويحمي أجسامهم من الأمراض المرتبطة بها .

وفي دراسة بحثية حديثة عن مرض السكري من النوع الثاني ، تم الكشف على أن تناول الأطعمة منخفضة السعرات الحرارية تتسبب في خفض معدل مرض السكري من النوع الثاني ، من خلال تلك الدراسة تم إجراء العديد من التجارب على الحيوانات حتى يتمكن العلماء من فهم الآلية التي تؤثر بها الأطعمة منخفضة السعرات على الجسم ، والتي تؤدي لخفض نسبة السكري بالدم .

تم إجراء هذه الدراسة بجامعة ييل بالولايات المتحدة ، حيث قام  مجموعة من الباحثين بدراسة تأثير الأنظمة الغذائية منخفضة السعرات الحرارية (VLCD) على الجسم  ، حيث تم استخدام مجموعة من الفئران المصابة بمرض السكري من النوع الثاني ، ثم قام الباحثين بإعداد نظام غذائي خاص بهم ، يحتوي النظام على ربع كمية السعرات الحرارية التي اعتادوا على تناولها بالسابق .

ثم قام العلماء بمتابعة عملية التمثيل الغذائي داخل أجسام القوارض ، وباستخدام تقنية تسمى (PINTA) ، وقام العلماء بعمل متابعة دقيقة لعملية التمثيل الغذائي والتي تمت داخل أكباد القوارض من أجل معرفة سبب مقاومة أجسامهم للأنسولين وارتفاع نسبة السكر الذي يفرزه الكبد .

وباستخدام هذه التقنية استطاع العلماء بالفعل تحديد العمليات الرئيسية التي تتم داخل الكبد بعد اتباع الحمية منخفضة السعرات (VLCD) ، والتي تتسبب بخفض معدل نسبة السكري في الدم .

وتوصل العلماء إلى أن النظام الغذائي منخفض السعرات يقلل نسبة السكر بالكبد عن طريق تقليل عملية تحويل حمض اللبنيك والأحماض الأمنية إلى سكريات ، مما يقلل بالتبعية من عملية تحويل مراكز الطاقة أو ما تعرف بإسم الجليكوجين إلى جلوكوز ، كما أنها تقلل من نسبة الدهون بالكبد مما يساعد الكبد على الاستجابة للأنسولين بشكل أفضل ، وقد تم ملاحظة هذا التأثير الإيجابي للنظام الغذائي منخفض السعرات في خلال ثلاثة أيام فقط من أتباعه .

وقد تمكن الباحثون أيضًا باستخدام تقنية (PINTA) من تتبع عملية التمثيل الغذائي والدهون التي تتم داخل الكبد بعد اتباع الحمية الغذائية منخفضة السعرات ، حيث وُجد أنها تتم على ثلاثة مراحل وتؤدي إلى تقليل معدل السكري في الكبد .

ويستعد الباحثون لإجراء الخطوة التالية وهي تطبيق تلك الألية على البشر المصابون بمرض السكري من النوع الثاني ، لمعرفة مدى تأثير اتباع النظام الغذائي منخفض السعرات (VLCD) عليهم ، وقد تم نشر نتائج هذا البحث في مجلة (Cell Metabolism) .

المراجع:

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *