متى يجب أن نسمح للطفل بالتغذية الذاتية

ربما يكون البعض قد سمع عن الفطام الذي يقوده الطفل بنفسه ، وهو نهج من مناهج التغذية حيث يجب ترك الرضيع ليقوم بإطعام نفسه قطعه كاملة من المواد الغذائية ، ونجد أن بعض الآباء والأمهات حين يصل رضيعهم لمرحلة تناول الطعام يسمحون للطفل بتناول الأطعمة المهروسة فقط عن طريق الملعقة ، والبعض يعطي الطفل بعض قطع الطعام في يديه ليقضمها بفمه أما البعض فيعطي للطفل مزيج من الأغذية التي يمكن تناولها باليد أو بالملعقة .

ولكن فكرة إعطاء أي نوع من الطعام للطفل في يديه وهو مازال في الشهر السادس أو السابع من عمره تبدو مجنونة ، كما أنها تتسبب في مخاوف لدى كثير من الآباء ، فالكثير منهم يخشون على أطفالهم من الاختناق نتيجة ابتلاع الطعام .

وهذه المخاوف قد تتسبب في أن يقوم الآباء بتأجيل فكرة إعطاء الطعام للطفل ليتناوله بنفسة لفترة طويلة جدًا ، ولكن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال تشجع على جعل الطفل يبدأ في التغذية الذاتية حينما يستطيع  الجلوس وتقديم يديه باتجاه فمه .

ووفقًا لأقوال ويندي جو بيترسون مؤلفة كتاب عن تغذية الطفل : ” إنها تقابل الكثير من الآباء الذين يؤجلون إعطاء الطعام لأطفالهم في أيديهم لمدة عام كامل ، وأن السبب الرئيسي في ذلك هو خوف الآباء على الأطفال ” .

ومن المفهوم أن يشعر الآباء بالخوف من أن يتقيأ الطفل أو يختنق ، ولكن التقيؤ لدى الأطفال أمر طبيعي ويحدث نتيجة لأن الطفل يقوم بدفع الطعام إلى الجزء الأمامي من فمه حتى يتمكن من مضغه ، أما الاختناق فإنه يحدث نتيجة عندما يعلق جزء من الطعام في الحلق ويسبب توقف في تدفق الهواء ، ومن غير المرجح أن يصاب الطفل بالاختناق إذا تم وضعه في مستقيم أثناء تناول الطعام وتجنُب إعطاؤه الأطعمة الشائعة التي تسبب اختناق مثل العنب .

ما هي الفائدة من الإطعام الذاتي للطفل ؟
إن ترك الطفل ليتناول طعامه بنفسة ليس مجرد متعة للطفل ولكنه يلعب دورًا حيويًا في نمو الطفل ، حيث أن تأخير الإطعام الذاتي للطفل قد يسبب بعض المشاكل الخاصة بالإحساس كما أنه قد يتسبب في تأخير قبول الطفل للأطعمة المختلفة ، كما أن تعويد الطفل على النكهات المختلفة منذ الصغر يجعله يأكل بشكل أفضل حين يكبر ، كما أن الأطفال الذين يتناولون طعامهم بأنفسهم في سن مبكر يستطيعون تنظيم غذائهم بشكل أكبر حين يكبرون .

وتقول بيترسون بالنسبة لمخاوف الآباء من الانتقال من مرحلة التغذية بالملعقة إلى مرحلة الإطعام الذاتي ، فيمكن تجنب تلك المخاوف عن طريق إعطاء الطفل الأطعمة اللينة التي يستطيع قضمها عن طريقة اللثة ، مثل البطاطا المطهية على البخار أوالقرنبيط المسلوق .

وتوصي بيترسون بأنه يجب أن نجعل التغذية الذاتية جزء من أسلوب تغذية الطفل منذ البدء في تناول الطعام ، و إذا كان الآباء مازالوا يشعرون بالخوف ، فعليهم الانتظار قليلًا حتى يبلغ الطفل ثمانية أو تسعة أشهر من عمره ولكن لا يجب أن ينتظروا أكثر من ذلك ، حيث أننا عشنا لآلاف السنين دون وجود خلاطات أو أدوات هرس الطعام ، وبالرغم من أن الأدوات الحديثة تجعل حياتنا أفضل إلا أنها تجعلنا نفقد الثقة في أن أطفالنا لديهم القدرة على فعل الكثير من الأشياء ، لذلك يجب أن نتركهم ليتبعوا غرائزهم الطبيعية .

المراجع:

الوسوم:

الوسوم المشابهة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *