6 أساليب لحماية طفلك من أدوار البرد بالشتاء

الطقس شديد البرودة يجلب حدث غير سار .. إنه موسم البرد والانفلونزا ! فبالرغم من أن السعال والعطس عملياً لا يمكن تجنبهما خلال أشهر الشتاء إلا أن هناك طرقا يمكنك من خلالها تعزيز جهاز المناعة لدى طفلك .

وهذه الخطوات تتمثل في :

1- الحفاظ على نظافة اليدين
الطريقة الأسهل والأكثر فعالية لحماية أطفالك من العدوى أن تُذكريهم بغسل أيديهم بإنتظام ، تأكدي من غسل أيديهم جيدا بالصابون بعد كل مرة يذهبون فيها الحمام وقبل تناول الطعام ، بالإضافة إلى ذلك علَميهم أنه ممنوع لمس أو فرك العين أو الأنف لأن ذلك يجعل البكتيريا تدخل مباشرة في مجرى الدم عن طريق الغشاء المخاطي .

2- علَمي أطفالك كيف يتعاملون مع العطسه
لأن العطس هو أحد أسرع الطرق لإنتشار الجراثيم فمن المهم أن تتأكدي أن طفلك يستعمل محارم (مناديل) عند العطس أو السعال وإذا لم يتوفر وقتها محارم أخبريه أن يعطس في كوع ذراعه بدلا من يديه لأن هذا يمنع الجراثيم من أن تنتقل إلى ما يلمسه طفلك بعدها .

3- عدم مشاركة الأطعمه و المشروبات
لتقليل فرص إتصال طفلك بالجراثيم يجب أن تُعَلميه ألا يشارك الطعام و المشروبات مع الآخرين ، فمشاركة سناك أو وجبة خفيفة مع طفل مُصاب بجراثيم الشتاء بكل تأكيد سيجعل طفلك يلتقط المرض .

4- تناول أطعمه صحَية
اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن هو وسيلة رائعة لمحاربة العدوى ، والأطعمة الغنية بفيتامين C يمكن أن تقوي جهاز المناعة وتعَجل بالشفاء . يمكن تناول العليق والبرتقال وفاكهه الكيوي في العصائر أو الحلويات كما يمكن إضافة الفلفل الحلو إلى العديد من الوجبات الشهية أو يُؤكل كما هو . الثوم أيضاً من الأغذية عالية القيمة ومعروف بأنه يحارب الجراثيم والبكتيريا والفيروسات ، كما أنه يساعد على التعافي و كمُزيل للإحتقان .

5- ممارسة الرياضة بشكل يومي
ممارسة الرياضه يومياً تُقَوي الجهاز المناعي لطفلك و تزود شعوره بالراحه لذا إجعلي التدريبات بإنتظام ضمن أولوياتك حيث أن الأطفال أصحاب الوزن الزائد هم أكثر عرضة لالتقاط الجراثيم كما أن الوزن الزائد يجعل الطفل يتنفس بصعوبه .

6- أخذ قسط من الراحة
إذا كان طفلك بالفعل مريض ، بجانب الدور الذي تقومبين به معه ، إحرصي على أن يأخذ قسط من الراحة . النوم هو أحد الوسائل التي يدافع بها الجسم لمقاومة العدوى لذا بقاء الطفل في السرير يساعده على التعافي كما يحد من إنتقال المرض  للآخرين . و إذا شعر طفلك بالتحسن وأنه يمكنه معاوده الذهاب لللحضانه أو المدرسة لا عليكي أن تبقيه في المنزل لوقت أطول . وعملياً كل فصل به طفل واحد معدي على الأقل خلال أشهر الشتاء – ومع ذلك فالتأثيرات الغير شائعة – نتيجة الإصابه بالجراثيم في سن مبكر تساعد الأطفال على تطور و تقوية جهازهم المناعي .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *