الصحة

ابتسم لصحة أفضل

ابتسم لصحة أفضل ، إن العيش بتفاؤل ، وابتسامة من القلب ، من أكثر الأشياء التي تعزز صحة الإنسان ، وتسهم في إطلالته بشكل أفضل ، مما ينعكس عليه في حياته ، وصحته ، وحيويته ، ونشاطه .

ابتسم لصحة أفضل

ابتسم لصحة أفضل ، فالتفاؤل جم الفوائد ، لتعزيز صحة الجسم ، كما أنه يسهم في متوسط عمر أعلى من أولئك المكتئبين ، أو ممن هم غير متفائلين ، حيث أن أجسامهم تكون أكثر مناعة ، وصدًا للعديد من الأمراض ، والأوبئة ، ومكافحة الأضرار التي تحيق بجسم الإنسان .

فطبقًا لما ورد في الأبحاث العلمية الحديثة ، فإنه قد تم تتبع بعض النساء ، اللائي كن أكثر حرصًا على تفاؤلهم ، وابتساماتهم ، التي لا تزول ، كن أكثر النساء تمتعًا بصحة أفضل ، هذا فضلًا عن أن أعمارهم كانت أطول من غيرهم بكثير ، وكن طيلة هذا العمر ، ينعمون بصحة ، وحيوية ، ونشاط ، غير مسبوق ، إذا ما قورنوا بغيرهم من الأشخاص ، حيث وجد أنهم أكثر عرضة للأمراض ، والفيروسات المتعددة ، وفقدوا المرح في حياتهم ، مما جعل حياتهم تمتلئ باليأس ، والفتور ، تجاه كل ما هو جميل .

بالطبع الأعمار بيد الله ، وكل شيء عند الله بقدر ، والموت ، والحياة ، كل بيده سبحانه ، وتقديره الذي لا يقدر عليه سواه ، جل علاه ، ومع ذلك ، انظر إلى نفسك وقتما تكون متضايقًا من أمر ما ، أو حزين بسبب أي شيء ، عمومًا لاحظ نفسك عندما تكون متعكر المزاج ، ماذا تلاحظ ؟ صدقني تشعر بأنك اختلفت مائة درجة عن الشكل الطبيعي ، ستجد نفسك قد كبرت في السن لسنوات ، في لحظات قليلة ، ستجد الشحزب ، والاسوداد يسيطر عليك ، ستجد نفسك غير قادر على ممارسة حياتك بشكل طبيعي ، حتى وإن تمكنت من ذلك رغمًا عنك ، فستفعل كل شيء أنت مضطر لفعله ، أو إنجازه ، بفتور رهيب ، وممل قاسٍ ، أليس كذلك ؟

على الجانب الآخر ، تعال ، وانظر إلى نفسك وقت المرح ، والفرح ، والسعادة ، وقتما تشعر بتفاؤل ، وارتياح نفسي ، وداخلي ، ماذا ترى ؟ ماتلاحظه صحيح ، نعم ، فأنت بأفضل حال ، تشعر بأنك مقبل على الحياة ، ملامحك صارت أفضل بكثير ، يبدو عليك المرح ، والارتياح ، والتفاؤل ، والإشراق ، تفعل كل شيء بحب ، تجد طاقة منبعثة من داخلك ، تحفزك على إنجاز مختلف الأعمال ، بحب ، وتقبل ، ورضا .

هذه الطاقة الإيجابية ، التي اكتسبتها ، بسبب تفاؤلك ، وسعادتك ، التي تعطي الآخرين طاقة من التفاؤل ، ومزيد من الإقبال ، تعمل بدورها كمضاد ، ومكافح ، يصد جميع الأمراض المحتملة الحدوث لجسم الإنسان ، وقد أثبتت الدراسات العلمية ، أن الإنسان الإيجابي ، والذي ينعم بمزيد من محفزات الطاقة ، والسعادة ، والقبول ، يكون أقل عرضة عن الأشخاص الآخرين ، الذين تحدث وفاتهم بسبب الأمراض الدخيلة ، التي تضر بصحة الإنسان ، مثل : أمراض القلب ، وعدوى الجهاز التنفسي ، والسرطان بأنواعه ، والسكتات الدماغية ، إلى آخر العديد من الأمراض الأخرى .

فاحرص دومًا على أن تكون سعيدًا ، فالحياة رحلة ، فاجعلها رحلة مرحة ، لا يشوبها كدر .

‫2 تعليقات

  1. مرحبا.

    حيث يمكنني تحميل xevil مجانا على موقعك الإلكتروني؟
    حصلت على معلومات من دعمك xevil هو حقا أفضل برنامج لحل captcha ، ولكن أنا بحاجة أحدث نسخة منه.

    شكرا

اترك رداً على Helenduh إلغاء الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى