الصحة

نزلات البرد بين العادات الخاطئة والوقاية الواعية

بالطبع اقترب فصل الشتاء ، ونزلات البرد والإنفلونزا على الأبواب ، فترى ما يجب أن نحرص عليه حتى لا نصاب بنزلات البرد المؤلمة الشديدة ؟ تعالوا بنا من خلال السطور القادمة ، نستكشف أهم التفاصيل المحورية حول نزلات البرد .

نزلات البرد بين العادات الخاطئة والوقاية الواعية

يظن الكثيرون أن تلقي العلاج ، والأدوية المختلفة ، يسهم بشكل فعال في القضاء على نزلات البرد والإنفلونزا ، ولكن الجدير بالذكر ، أن هذا الاعتقاد خاطئ ، لا محالة ، لأن نزلات البرد والإنفلونزا ، عبارة عن فيروس ، عندما يدخل الجسم ، فإن له دورة محددة ، تأخذ مجراها ، ومن ثم تزول ، سواء في ذلك ، تم أخذ الأدوية ، والعلاجات المختلفة ، أم لا ، فهو لن يزول إلا بانتهاء دورته في الجسم .

والحق أن تلقي الأدوية ، والعلاجات المختلفة ، من شأنه أن يخفف من حدة الأعراض ، التي تصيب الإنسان ، خلال إصابته بفيروس البرد ، والإنفلونزا ، حتى لا تتفاقم عليه الأعراض ، إذًا فالعلاج ، يخفف من الأعراض الناجمة عن البرد والإنفلونزا ، وفقط ، دون تدخل في دورة دور البرد في جسم الإنسان .

من المتوقع حين الإصابة بالبرد والإنفلونزا ، أن يظل المصاب يعاني من الفيروس ، لمدة تتراوح ما بين أسبوع ، إلى أسبوعين متتاليين ، وينبغي أن يحصل المصاب على قسط كافٍ من الراحة الشديدة ، لأن دور البرد ، يحدث الكثير من الإعياء ، والإجهاد الشديد .

كما يلزم المواظبة على عصير الليمون ، والمشروبات الدافئة ، وشرب كمية كافية من الماء ، على مدار اليوم ، كما يجب تجنب المشروبات الغازية ، بالإضافة إلى المشروبات الكحولية ، أو تلك المشروبات التي تحتوي على الكافيين ، يمكن أيضًا الاعتماد على قطرات الماء ، المخلوط بالملح ، وتقطير القليل في الأنف ، مما يخفف من أعراض السيلان .

يمكن تلقي الأدوية الطبية ، التي تساعد على تخفيف الأعراض المتكررة ، مثل أدوية الرشح ، والسعال ، ولكن يجب توخي الحذر ، بشأن المضادات الحيوية ، حيث أن المضاد الحيوي ، من شأنه أن يكافح البكتريا ، لا الفيروسات ، فلن يفيد المصاب بالبرد في شيء .

يمكن تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج ، وسي ، كما يجب الاعتناء بالنفس جيدًا ، والحصول على التدفئة اللازمة ، ولا نعني بذلك ارتداء الكثير من الملابس فوق بعضه ، فهو عينه ، يمكن أن يتسبب في الإصابة بنزلات البرد الشديدة ، ولكن يجب ارتداء شيء واحد ثقيل ، أو اثنين على أقصى تقدير ، فالعبرة بالتدفئة ، لا الحمل الكثير .

الوقاية خير من العلاج دائمًا ، لذا يجب الاعتناء بالذات ، حتى لا تكون عرضة للأمراض ، والفيروسات المختلفة ، فالصحة الجيدة ، من شأنها أن تحارب العديد من الأمراض الدخيلة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى