دور الطعام الصحي في الوقاية من السرطان

إن إتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يحافظ على وزن الجسم الصحي وهو أمر مهم لأن السمنة هي ثاني أكبر سبب يمكن أن يقي من السرطان بعد التدخين .

النظام الغذائي له تأثير مباشر على مخاطر السرطان فبعض الأطعمة مثل اللحوم المصنعة واللحوم الحمراء والأطعمة المحفوظة بالملح يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان في حين أن غيرها مثل الفواكه والخضار والأطعمة عالية في الألياف يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالسرطان. ويرتبط النظام الغذائي مع عدة أنواع مختلفة من السرطان :
سرطان الفم – سرطان الحلق العلوي – سرطان الحنجرة – سرطان الرئة – سرطان المعدة – سرطان الأمعاء

كيف يمكن للفواكه والخضار أن تقلل من خطر الإصابة بالسرطان؟
 إرتبط تناول الكثير من الفواكه والخضروات بانخفاض خطر الاصابة بسرطان الفم والحنجرة وسرطان الرئة . الفاكهة والخضروات هي جزء مهم في أي نظام غذائي صحي كما أنها مصدر ممتاز للعديد من الفيتامينات والمعادن وكذلك الألياف وهي تساعد أيضا على الحفاظ على وزن صحي لأنها منخفضة نسبيا في السعرات الحرارية .

كيف تزيد اللحوم المصنعه من خطر الإصابة بالسرطان ؟
هناك أدلة قوية بأن تناول الكثير من اللحوم الحمراء والمُصنَعة يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء وربما المعدة والبنكرياس . وتشمل اللحوم المُصَنعة  السلامي والنقانق و تشمل اللحوم الحمراء كل لحوم البقر الطازجة والمفرومة والمجمدة والضأن . ولا ترتبط اللحوم البيضاء الطازجة (مثل الدجاج) والأسماك بزيادة خطر الإصابة بالسرطان .

ويعتقد العلماء أن هذا يرجع الي المواد الكيميائية الموجودة في هذه اللحوم ، بعضها  جزء طبيعي من اللحوم والبعض الآخر تأتي من حفظ اللحوم أو طهيها في درجات حرارة عالية .

اللحوم الحمراء (وأيضاً المُصنَعة) تحتوي على صبغة حمراء طبيعية تسمى Haem يمكن أن تؤدي إلى تهيج الخلايا أو تلفها في الجسم أو تحفيز إنتاج المواد الكيميائية الضارة من البكتيريا مما قد يؤدي إلى ارتفاع خطر الإصابة بالسرطان . تقريبا جميع اللحوم الحمراء تحتوي على كميات أكبر بكثير من Haem مقارنة باللحوم البيضاء وهذا قد يفسر جزئيا لماذا اللحوم الحمراء تزيد من خطر السرطان بينما اللحوم البيضاء الطازجة لا .

وكثيرا ما تستخدم المواد الكيميائية (النترات والنيتريت nitrates and nitrites) للحفاظ على اللحوم المصنعة والتي قد تتحول إلى مواد مُسببة للسرطان  تسمى مركبات   N-nitro (NOCs) . وجود هذه المواد الكيميائية تثبت صحة الدراسات بأن اللحوم المصنعة تزيد من خطر الإصابة بالسرطان أكثر من اللحوم الحمراء .

طبخ اللحوم في درجات حرارة عالية مثل الشواء ُيمكن أن تنتج عنه مواد كيميائية مسببة للسرطان تسمى الأمينات المتجانسة (HCAs) والأمينات متعددة الحلقات ((PCAs

كيف يمكن للأطعمة الغنية بالألياف تقلل من خطر الإصابة بالسرطان؟
تُظهر العديد من الدراسات أن الأطعمة الغنية بالألياف تقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء وتشمل الفواكه والخضراوات والبقول والحبوب الكاملة ، الألياف الغذائية يمكن أن تساعد في الحماية ضد سرطان الأمعاء في عدد من الطرق.

الألياف تزيد من حجم البراز و تجعله رخو مما يُساعد الناس علي الإخراج بشكل متكرروهذا يقلل من الوقت الذي تمضيه الكيماويات الضارة الموجوده  في البراز في اتصال مع الأمعاء . قد تساعد الألياف أيضا بكتيريا الأمعاء على إنتاج المواد الكيميائية المفيدة ، كل هذه الأمور يمكن أن تساعد على الحد من خطر الإصابة بالسرطان.

كيف يمكن للأطعمة المحفوظة بالملح أن تزيد من خطر الإصابة بالسرطان؟
الأطعمة المحفوظة بالملح قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة وتشمل الخضار المخلل والأسماك المملحة واللحوم المعالجة. فقد يزيد الملح من خطر الإصابة بسرطان المعدة عن طريق إتلاف بطانة المعدة مما يسبب الالتهاب أو قد يجعل بطانة المعدة أكثر حساسية للمواد الكيميائية المسببة للسرطان ويمكن أن يتفاعل الملح أيضا مع جرثومة المعدة (هيليكوباكتر بيلوري  Helicobacter pylori) التي ترتبط مع كل من قرحة المعدة وسرطان المعدة .

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *